أفكار نحضر بها منازلنا لاستقبال شهر رمضان

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

باقي أيام معدودات ويهل علينا الشهر الكريم، اللهم بلغنا إياه، وتحب الكثير من سيدات البيوت أن تستقبل هذا الشهر استقبالًا مختلفًا، وتحضّر له تحضيرات خاصةً من الآن حتى نتفرّغ فيه للعبادة، وتقصر وقت المطبخ إلى أقل وقتٍ ممكن. في هذا المقال سنجمع ما بين تحضيرات وديكورات المنزل، وبين تحضيرات المطبخ، ليكون رمضان سهلًا يسيرًا، تعطين فيه كل شيء وقته.

1- تحضيرات المنزل

هناك العديد من الأفكار التي من الممكن أن تزيني بها منزلك لاستقبال الشهر الكريم، وفكرة ديكورات رمضان ليست فقط للضيوف وإبهارهم، بل لربط رمضان بالزينة والبهجة والسرور خاصةً للأطفال، وتحديدًا لمن سيبدؤون بالصوم قريبًا، تحببهم الفوانيس والزينة التي يصنعونها ويعلقونها بأيديهم فيه، وتجعلهم متلهفين له كل عام.

  • تستطيعين شراء قماش الخيامية وعمل مفارش للسفرة، أو زينة للتعليق، تجدين العديد من الأفكار على موقع بنترست pintrest وعلى يوتيوب.
  • زينة رمضان أفكارها لا تعد ولا تحصى، سواءً اشتريتها جاهزة أو قمت بتحضيرها بنفسك، يمكنك طباعة أشكال فوانيس وهلال ومثلث وشراء أوراق ملونة أو “جليتر”، وقصّها وتعليقها بأي شكلٍ تريديه.
  • الفانوس -بالطبع- من معالم رمضان، تستطيعين شراءه من أي مكان، وأسعاره متفاوته حسب حجمه ونوعه والمادة المصنوع بها، يحب الأطفال الفوانيس كثيرًا، كما يمكنك صنع فوانيس ورقية لتعليقها وتزيين المنزل بها.
  • لوحة الصيام فكرة ممتازة لتشجيع الأطفال على الصيام، والجدير بالذكر هنا أن العديد من الشيوخ فضلوا عندما يتم تعويد الطفل على الصيام لأول مرة، أن يصوم قبل المغرب بساعة، ثم ساعتين، ثم ساعتين ونصف، ثم من العصر للمغرب وهكذا، وليس الطريقة القديمة من الاستيقاظ للظهر ثم إلى العصر وهكذا، تلك الطريقة الأولى تجعل الطفل يشعر بفرحة الإفطار مع الكبار، كما أن التعويد التدريجي يمنحه تحديًا أكبر ليكمل أكبر عدد من ساعات الصوم، حتى يصوم مثله مثل الكبار دون تعب أو كره للصيام من البداية.
  • فكرة اللوحة كما هو موضح أن تكون هناك مكافأة عن كل يوم يصومه، سواءً حلوى أو لعب صغيرة، أو إكسسوارات للفتيات، سينسون التعب والجوع والعطش ويفكرون في الهدية، وبالطبع يجب تذكيرهم أن هديتهم الكبرى ستكون من الله كلما تقربوا منه أكثر وهي الجنة.
  • رمضان كذلك فرصة ممتازة لتعويد الأطفال على الصلاة، فكلما أمكن يذهب الطفل مع أبيه للمسجد، وإن كان ذلك غير متاح فتخصيص سجادة صلاة له، سيشجعه على الصلاة مثل الكبار، ومن الممكن أن نفاجئهم أخر الشهر بهدية صغيرة مكافأة لهم على حرصهم على الصلاة.

2- تحضيرات المطبخ

قبل أي شيء يجب أن نتذكر أن رمضان شهر تكريم النعم، وليس شهر سفهٍ وإفراط، تكثر فيه الاجتماعات العائلية وإكرام الضيف واجبٌ نعم، ولكن هذا ليس معناه الكميات الهائلة التي تكفي أحياء بأكملها، فشهر رمضان شهر العبادة قبل الأكلات والضيافات.

  •  نظّفي ورتبي المطبخ قبل قدوم الشهر الكريم، ليكون لديك الوقت الكافي للطبخ ولتعرفي بالضبط ما ينقصك قبل أن تبدئي في الشراء.
  • اشتري ما يكفيك طوال الشهر دفعة واحدة، كما قلنا بلا إسراف، أحسبي بدقة ما تريدينه بالضبط طوال الشهر، ولا تشتري أشياء تعلمين أن أسرتك لا تأكلها فقط لأنها من عادات رمضان، مع حساب الطوارئ إن فاجأك أحد ما.
  •  جهزّي اللحوم والدواجن بتقسيمها لأكلاتٍ يومية، وقومي بتتبيلها لتخرجيها وقت تجهيز الطعام فقط.
  •  جهزّي الصلصات والخضر ورتبيها في الفريزر بنظام، يوفر عليك ذلك العديد من الوقت فيما بعد.
  •  جهزّي عصائر متنوعة، العديد من الناس يهتمون في رمضان بالسوائل أكثر من الأكل نفسه، ليعوضوا أجسامهم ما فقدوه طيلة فترة الصيام، لذا قومي بعمل عصائر طبيعية كالمانجو والفراولة والجوافة بدون لبن وأحفظيها لحين الحاجة إليها.
  • جهزّي قائمة أسبوعية لسفرتك، لتوفر عليكِ التفكير في ماذا سنأكل اليوم، ولا تنسي طبق السلطة ليكون أساسيًا على مائدتك الرمضانية.
  •  عند وجود ضيوف حاولي ألا تكثري الطعام بشكلٍ مبالغٍ فيه، أكثري من المقبلات والسلطات، ونوعّي في سفرتك دون إسراف، فمثلًا لا تقومي بطبخ 4 أطباق رئيسية مثلًا، يكفي طبقين رئيسيين، وبدلًا من 5 أنواع حلويات اجعليهم 3 فقط، وعلى حسب عدد الأفراد.

وأخيرًا.. تذكري أن رمضان شهر عبادة، وأن كل هذه التحضيرات توفر لكِ الوقت لتتفرغي للعبادة والقيام والقرآن والدعاء، والقراءة في سيرة نبينا الكريم، لا لتوفر لكِ وقتًا لحضور مسلسلات وبرامج ستعاد ألف مرة.

اغتنمي رمضان كما يجب، وكل عام وأنتم بخير وبفرحةٍ وبركة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin