أهمية قراءة الروايات 

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يعتقد كثير من الناس بأن قراءة الروايات مجرد مضيعة لوقتهم للتهرب من الواقع بالانغماس في الخيال واللهو الذي بالإمكان صرفه في أشياء مثمرةٍ أهم من الروايات الخيالية. في الواقع تعد الروايات من أهم أساليب تهذيب النفس وتحسين الطبع للعيش بشخصيةٍ أفضل.

الروايات تقوي مهارة حل المشاكل لدى القارئ في حياته

في رواية مباريات الجوع عندما تم تكريم كاتنيس إيفردين وبيتا ميلارك، كاتنيس أيقنت من احتمالية قتالها لشخصٍ تحبه وتهتم لشأنه وحياته. في هذا الموقف عقلك كقارئ سيتخيل السيناريو القادم وكيف كاتنيس وبيتا سيستطيعان الخروج من الحلبة وهما على قيد الحياة.

كشفت الدراسات العلمية بأن أدمغتنا خلال قراءة روايةٍ ما تعيش نفس التجربة وكأننا بأنفسنا تعرضنا لنفس هذه الأحداث في حياتنا، هذه هي طريقة عمل العقل عند قراءة رواية تحتوي على تجربةٍ غامرة.أدمغتنا دومًا تتطلع لما سوف يحدث وتحاول تخمين ما نجهله وتضع الاحتمالات، لأننا بطبيعتنا لا نحب أن نبقى معلّقين في جهلٍ للأحداث. هذا هو السبب الذي يجعل القارئ يبدأ بالقراءة وينهي الرواية في ساعاتٍ معدودة، ببساطة لأنه بطبيعته يريد معرفة ماذا سيحدث.يقدم الروائي لنا الشخصيات بمشاكلها ويجعل القصة تتمحور حول الشخصية وكيف تكتشف حلول لمصاعبها ومشاكلها. عقولنا تأخذنا في رحلةٍ مع الشخصية، وهذا يعني بأننا ننمي مهارة حل المشاكل والتنمية هي أفضل وسيلة لتقوية مهارة حل المشاكل لدينا في الحياة الواقعية، وفي بيئة العمل وفي العلاقات الخاصة. هذا الشيء بالغ الأهمية لمهارة حل المشاكل ولا يقدر بثمن.

قراءة الروايات تقوي قدراتنا على الربط

امتدادًا لمهارة حل المشاكل، تقوي قراءة الرواية قدرة تطلّع عقولنا لما سيحدث وجعل الأحداث مترابطة ببعض، لأن الإبداع كله يكمن في النظر إلى الحقائق وربط بعضها ببعض لينتهي المطاف بنا حاصلين على شيءٍ جديد.عندما تقرأ رواية يبدأ الذهن في تحليل الاحتمالات حول ماذا سيحدث؟ لكي تشبع رغبتك في معرفة الأحداث، جميع الاحتمالات أعددتها من خلال الروابط التي استنتجتها خلال القراءة. يزوّدك الكاتب باللوازم التي تستنتج بها الاحتمالات ثم يبدأ خيالك بتفكيك الاحتمالات واستنتاج كيف ستنتهي القصة. سواءً أصبت أم أخطأت في تنبؤاتك، في كلا الحالتين أنت فزت لأنك شارك في عملية التحليل الإبداعية طوال القصة.

الروايات تأخذ القارئ في رحلةٍ عاطفية

أثبتت الدراسات بأن الذين يفهمون الآخرين لديهم القدرة العالية على التواصل مع الناس بشكلٍ أفضل من معظم الناس، لأنهم يضعون أنفسهم في أماكن الآخرين ويعيشون تجربتهم مما يساعدهم على فهم الآخرين بوضوح، وهذا ما تفعله الروايات للقارئ، فهي تساعده على فهم الآخرين فهما واضحا.

قراءة الروايات تجعل القارئ يعيش تجربة شخصية أخرى، لأن العقل خلال القراءة لا يفرّق بين ما قرأه فعليًا وبين ما يعيشه.

في حين أن القارئ لم يزُر العالم الوسطي في رواية سيد الخواتم أو هوغوورتس المدرسة الخيالية التي في رواية هاري بوتر، ولكن عقل القارئ يستطيع ذلك ويكسب الحكمة من جميع الشخصيات الخيالية خلال قراءته للقصة.

وضعك لنفسك في مكان شخصيةٍ خياليةٍ يساعدك على فهم الناس في حياتك الواقعية لأنك مرّنت نفسك على التواصل مع الناس في خيالك من خلال القراءة. هذا التمرين قيم للغاية ومثمر جدًا في العلاقات الشخصية وعلاقات العمل.

قراءة الروايات استثمار للوقت

من فوائد قراءة الروايات إثراء المخزون اللغوي لدى القارئ، بالإضافة أنها تخلّصه من ضغوط الحياة وتقوّي الذاكرة لديه وتساعده على النوم براحة.كذلك قراءة القصص الواقعية خيار جيد، أنا شخصيًا محب لقراءة ما يثري معلوماتي، لكن إن أردت أن تقرأ ما يساعدك على فهم الناس حولك، فعليك أن تقرأ الروايات الخيالية وتعيش تجربة الشخصية الغامرة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin