اعترافات أصحاب “الاكتئاب الباسم”

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

هل سمعت من قبل عن مصطلح ” الاكتئاب الباسم”؟ أعلم أنه مربكٌ بعض الشيء وقد يكون غير مفهوم؛ دعني أشرح لك.. من المعروف أن الشخص المصاب بالاكتئاب يميل إلى الحزن والعزلة ويبدو على وجهه الإرهاق والألم، ولكن هل سبق وأن قابلت مريض اكتئابٍ مبتسم؟ أراهن أنك قابلت المئات منهم، وقد تكون أنت نفسك مريض الاكتئاب المبتسم.

فمريض الاكتئاب الباسم هو شخص يبدو لكل من حوله أنه سعيد، يُخفي ألمه وحزنه في داخله ويحافظ على كل ما يشعر به من اضطراب، ويصف أطباء النفس أن هذا هو نوع من الاضطراب الاكتئابي الكبير والذي يأتي مع أعراض غير نمطية، وغالبًا ما يجهل المريض نفسه حقيقة مرضه ولا يطلب المساعدة، هو يعتقد أنه فقط يحافظ على خصوصيته ليس إلا.

ومريض الاكتئاب الباسم هو شخص طبيعي تمامًا من وجهة النظر الاجتماعية، فغالبًا ما يكون متزوج أو في علاقة عاطفية وغالبًا ما يكون في أعوام الدراسة أو حتى يعمل في وظيفةٍ جيدة، ولكنه في نفس الوقت يعاني من الاكتئاب أو القلق لسنواتٍ طويلة، وقد يكون المريض على علمٍ تام بمرضه وما يمر به ولكنه يخشى الإفصاح عما يمر به لأنه يشعر بالخجل أو الخوف من شفقةٍ حوله، أو الخوف من مكانته الاجتماعية.

يجب هنا أن نذكركم أنه من المهم أن نعلم أن تجربة كل شخص يعاني من الاكتئاب هي أمر عظيم ويجب أن تؤخذ على محمل الجد بغض النظر عن الشكل الخارجي للمصاب، لذا قررنا أن نقدم لكم هذا المقال والذي يحمل لكم اعترافات متعددة لأصحاب الاكتئاب الباسم كما جاءت على ألسنتهم، لكي نعرف جميعًا كيف يفكر المصابون وما الذي يمرون به.

اعترافات المصابين بـ “الاكتئاب الباسم”

1. من السهل أن تحاول إبهاج من حولك لكنك لا تتمكن من إبهاج نفسك، يمكنني أن أجعلهم يشعرون بالكثير من الأشياء الإيجابية خلال أكثر أوقاتهم صعوبة، ولكنني لا أستطيع أن أجعلني أشعر بالسعادة، السعادة الحقيقية، وقد تكون السعادة الحقيقية بالنسبة لي هي أن أخفي عن كل من حولي وأجعلهم لا يعرفون مشاكلي أنا.

2. أنا أشعر بالتعب الشديد، الشديد للغاية، لا يهم سواء كنت جالسًا أبتسم أو أتحدث إلى الآخرين، لا يهم إن كنت أرقص أو أجري أو أسبح أو حتى أتناول الطعام أو أغسل أسناني، وحدي في الغرفة أو حولي العديد من الناس، حتى وإن كنت نائمًا، أنا فقط مرهقة.

3. الآخرين لا يستوعبون الأمر، الشعور بأنك محاصر في الظلام، فقط لأنني أبدو سعيدة وقوية، على الرغم من أن الأمر يبدو بالنسبة لي كأنني أموت بالبطيء.

4. أنا أمثّل على الجميع لأنني أعتقد أنه لا يوجد أي شخص يريد أن يسمع عن اكتئابي، أنا أمثل لأنني أشعر بالتعب من سماع آراء كل الخبراء الذين أستشيرهم ويعتقدون أنني فقط لا أحاول بما يكفي.

5. أنا لا أرتدي دائمًا القناع مع الآخرين، أحيانًا أرتدي قناعي لأنني لا أريد أن أقتنع أنني أشعر بالتعاسة بالرغم من أن هذا إحساسي، الأمر ليس دائمًا متعلقًا بجعل الآخرين يشعرون أنني بخير، أحيانًا ارتداء قناع يعني أنني لن أفقد وظيفتي أو أن أحدًا لن يسألني ما الأمر؟

6. يمكنني أن أضحك وأضحك طويلًا حول النكات ولكني في داخلي أنا أشعر بالفراغ، إنه شعور غريب، أن تحاول أن تكون بأسعد حالةٍ ممكنة ولكن عقلك في مكانٍ آخر، أنا فقط أشعر بالفراغ وأن السعادة أمر ليس حقيقي، أنا أعلم أن هذا ليس صحيح ولكني لا أستطيع تغيير الأمر مهما حاولت بقوة، أنا أحاول أن أكون سعيد، ولكن الاكتئاب يسحب كل الطاقة منك، يحتاج الأمر إلى كمٍ كبير من القوة لكي تبدو طبيعيًا، الأمر مرهق، ابتسامتي لا تصل إلى عيني.

7. تكمن المشكلة في أنه لا يوجد أي شخص يعرفني على حقيقتي، أنا أشعر أني وحيد كل يوم، حتى وإن كنت محاط بالكثير من الناس.

8. أنا دائمًا أشكك فيما إذا كانت معاناتي حقيقية؟ حين أتحلى أخيرًا بالشجاعة والقوة لكي أتحدث حول الاكتئاب دائمًا ما أسمع جمل مثل “لكنك تبدو أنك لا تعاني من الاكتئاب” لقد أمضيت أعوام أحاول أن أفهم معاناتي وأصدقها.

9. معظم الأيام أشعر بالكاد بالنجاة، بمجرد أن أكون وحدي في آخر اليوم، كل ما أمتلك من طاقةٍ فقط للبكاء، البكاء لأنني أشعر أنني مرهق من الحياة، وأحاول أن أقنع نفسي بأنني لن أتحمل الغد، أعتقد أنني سأطلب عطلة بسبب المرض، لكن حين يأتي اليوم التالي أشعر بالخوف من ألا أذهب، في النهاية وبعد نزالٍ طويل مع نفسي لوقتٍ طويل أجرّ قدمي إلى السرير وكأن الدائرة مستمرة ولا تنتهي.

الأمر أشبه بأنني إن بقيت في السرير ولم أغادر سوف يكون هذا أبشع اختيار في العالم، لذا أنهض دائمًا مهما كنت أشعر بالإرهاق وكأنه أمرٌ محتوم.

10. أنا أحاول دائمًا أن أبدو جيدة وذلك لأن الاكتئاب يزعج أسرتي، أنا لا أحسن التعبير عن مشاعري لذا كل ما يمر بي لا أفصح عنه، لا أشعر أنه يمكنني أن أصارحهم بأي شيء، لأنني دائمًا ما أسمع نفس الجملة “حاولي تغيير أفكارك”  “كل شيء يبدو بخير، لماذا تريدين أن تذهبي لمعالجٍ نفسي؟” مثل هذه الجمل تجعل محاولاتي للسيطرة على مشاعري أصعب، لذا أشعر دائمًا أنني وحيدة، متعبة وضائعة.

11. أحيانًا أشعر أنني أريد أن أخبر الناس عما أشعر به في الحقيقة، ولكنني جسديًا لا أتمكن من رفع قناعي، أشعر وأن الحوائط تضيق من حولي وتصبح أقوي كلما حاولت أن أخترقها أو أكسرها.

12. أنا أعتقد أنني إن مثلت أنني سعيد كفاية سيعتقدون أنني طبيعي، أنا دائمًا ما أشعر أنني عبئًا على الناس الذين يحبوني، أشعر أنني لا أمتلك أي خيارٍ آخر سوى التظاهر.

13. أكثر وقت أتمكن فيه من تشجيع نفسي هو الوقت الذي أخبر نفسي فيه أنه يمكنني أن أجعل من حولي يبتسمون لذا لن يشكّوا في أي شيء، أنا فقط ظريف، صحيح؟!

14. الألم الجسدي بالإضافة إلى الألم المعنوي يجعلك تشعر أنه من الصعب أن تمشي أو تنهض، أن تتحرك أو أن ترغم نفسك على الابتسام، أو أن تبدو طبيعيًا أو سعيدًا.

15. أنا أعتقد أننا أفضل الممثّلين في العالم، لأنني إن اضطررت على شرح الاكتئاب مرةً أخرى… فقط من السهل أن أمثل إلى أن أعود مرةً أخرى إلى المنزل.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin