الاستعداد للامتحانات النهائية بين رهبه الامتحان والتحضير له

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

فتره الاختبارات بالنسبة لكل طالب علم مصدر للقلق والخوف ما بين اهتمامه في تجميع الدرجات والحصول على أفضل النتائج وبين هاجس الخوف من الفشل ومحاولة النجاح بأي طريقةٍ ممكنة . “إن أكبر عائقٍ يمنع النجاح هو الخوف من الفشل والإخفاق” 

لماذا يخاف الطلاب من الامتحانات؟

1_ التوقعات والآمال الكبيرة من الأهل تجاه قدراتهم في النجاح.

2_ رغبة الأبناء في إثبات أنفسهم لوالديهم بأنهم الأفضل.

3_ اختلاف مستويات الذكاء بين المتوسط والأدنى والرغبة المُلحّة بالنجاح.

4_ تحسين الحياة عن طريق تحصيل الدرجات اللازمة لدخول بعض الجامعات أو الكليات المعتمدة التي لا تقبل الطالب صاحب الدرجات المنخفضة.

5_ قلق الطلاب من النتائج الغير متوقعة من الاختبارات.

6_ الخوف من الفشل في تحصيل الدرجات.

التحضير للاختبارات النهائية يبدأ من قبل أن تبدأ بالاستعداد للاختبارات، أي من بداية السنة، فكيف يكون ذلك؟

كيف تحضّر نفسك للاختبارات مبكّرًا؟

1_ لتجنّب الرسوب

الاهتمام بالدرجات والمادة يبدأ مع بداية السنة بمراجعة كل درس قُمتم بدراسته في اليوم الذي أخذتم فيه المادة بمراجعة المادة وتلخيصها إلى فقراتٍ ليسهل حفظها وفهمها ومراجعتها، واختبار نفسك كل أسبوع في الدروس التي قمتم بدراستها في نفس الوقت.

2_ التدوين باستمرار

الطالبة يوحنا التي تدرس الثقافة اللاتينية، ابتكرت طريقة خاصة تحفزها على المواظبة في الدراسة بشكلٍ فعّال طيلة فترة الفصل الدراسي، وذلك من خلال إنشاء فهرس من البطاقات الصفراء. وتقوم يوحنا بتسجيل كل محاضرة والنقاط المهمة التي يتوجب مراعاتها أثناء الدراسة على هذه البطاقات و تحملها معها أينما كانت.

وبذلك تصبح هذه البطاقات بمثابة دافعٍ يذكّرها بضرورة التحصيل يوميًا، وتشرح يوحنا سبب اختيارها للون الأصفر لبطاقاتها: “والدتي تقول لي دائمًا إن اللون الأصفر يساعد على حفظ المواد بشكلٍ أفضل مقارنةً مع اللون الأبيض. ولدي اعتقاد أن ما تقوله والدتي صحيح”.

3_ المذاكرة السريعة لا تساعد أحيانًا

ألكسندر الذي يتخصص في علوم الاقتصاد يستغرق حوالي ثماني ساعاتٍ يوميًا في الدراسة، ورغم ذلك فلا يعتبر نفسه طالبًا مثاليًا، و يرى أن التحصيل بوقتٍ قصيرٍ قبل الامتحان لا يُجدي شيئًا، ويضيف قائلًا “عندما يدرس المرء قبل الامتحان بوقتٍ قصير لا يعرف ما إذا كان قد استوعب المواد بشكلٍ كافٍ أم لا”

4_ أربع ساعات نجاح، خمس ساعات رسوب

إن الطلاب اليابانيين من أكثر الطلاب في العالم إقبالاً على الدراسة، وهذا ما تؤكده المقولة اليابانية الشهيرة: يونطو غوراكو- yontoo goraku (أربع ساعات نجاح، خمس ساعات رسوب)، أي أربع ساعات نوم تعني النجاح بينما خمس ساعات نوم تعني الرسوب. أي لتحقيق النجاح لا ينبغي النوم أكثر من أربع ساعاتٍ في اليوم! لأنهم تعلموا أن السبيل للوصول إلى وظيفةٍ مرموقة الاجتهاد والمثابرة لتحقيق القبول بمدرسةٍ ثانويةٍ مرموقة، ومن ثم جامعةٍ مرموقة.

أفضل الطرق للمذاكرة

1_ التلخيص والمراجعة

2_ تقسيم الكتاب بحيث يسهل استرجاع المعلومات

مثال لديك أقلام ملوّنة للتحديد أحمر زهري أصفر أخضر، حدّد اللون الأحمر للأمور الهامة التي يجب فهمها والتركيز عليها،

الزهري الأقل أهمية لكنها مهمة ويجب حفظها، القلم الأصفر لما يجب حفظه وفهمه معًا ومراجعته والمؤكد أنه سيأتي بالامتحان، الأخضر للمواضيع العشوائية التي تتوقع أنها ستأتي بالامتحان إما سؤال أو إكمال فراغات أو صح أو خطأ.

3_ اختبر نفسك بوضع أسئلة على المنهج كله أو غيّر طريقة أحد الأسئلة في حالة جاء السؤال بالامتحان لكن بصيغةٍ مختلفة.

الاستعداد للامتحان

1_ البسملة.

2_ التوكل على الله.

3_ التركيز على ورقة الامتحان والأسئلة.

4_ البدء بالأسهل.

5 _ ترك الأسئلة الصعبة للنهاية.

6 _ الدعاء.

من الأدعية التي يستحب ترديدها في الامتحان

اللهمّ إنّي أسألك فهم النبيّين وحفظ المرسلين، وأن تجعل لساني عامرًا بذكرك، وقلبي بخشيتك، وسرّي بطاعتك، فأنت حسبي ونعم الوكيل.

اللهمّ إنّي استودعتك ما علّمتني، وأسألك أن تذكّرني به عند حاجتي إليه، وماتوفيقي إلّا بالله عليه توكّلت وإليه أنيب.
ربّي أدخلني مدخل صدق، وأخرجني مخرج صدق، واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا.
اللهمّ أعنّي على الدّراسة، ولا تجعل قلبي يملّ منها، وكن معي في كلّ لحظة، ووفّقني لما تحبّ وترضى.
اللهمّ لا تجعل الدرجات أكبر همّي ومبلغ علمي، وارضني بما قضيت لي، اللهم سهّل عليّ ما صعب حفظه، ويسرّ لي ما استغلق فهمه، واجعل هذا العلم حُجّةً لي لا حجة علي، اللهمّ بارك لي في وقتي، وأصلح لي شأني، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.

الفشل في الاختبارات النهائية:

“فقط أولئك الذين يجرؤون على الفشل هم من يصلوا إلى النجاح في النهاية” تذكّر بأنك بذلت الجهد اللازم للنجاح، ولكن لم توفّق لعدة أسباب:

1_ قد يكون بطيئًا في الاستيعاب.

2_ طريقة المذاكرة خاطئة.

3_ التأجيل والتسويف والمماطلة مما ينتج عنه وقتًا أقل للمذاكرة والتركيز والحفظ.

4_ عدم القدرة على الفهم والتحصيل الكافي.

5_ التوتر والخوف وقلة الثقة بالنفس.

اقتراحات للمذاكرة:

مع الجماعات

1_ اتفق مع شخصٍ أو شخصين أو أكثر على اختيار أكثر الأسئلة غموضًا أو صعوبة وراجعوا معلوماتكم معًا.

2_ عمل مجموعة بالواتساب للمذاكرة.

٣_ المراجعة بطريقة اللعب. بوضع أسئلةٍ في أوراق وخَلطها ومن يختار ورقة يكون دوره في الإجابة على سؤالٍ ما.

4_ تخفيف التوتر والقلق من الامتحانات بعمل امتحانٍ تجريبي للمجموعة يُشرف عليه أحد الوالدين أو أحد الأصدقاء.

الدراسة بمفردك

1_ ابتعد عن الإزعاج والتشويش.

2_ قلّل من النشاطات التي تلهيك عن المذاكرة.

3_ اقرأ أكثر عن الدرس والملخّصات في المادة على الإنترنت، أو اذهب للمكتبة وابحث عن ملخصاتٍ للمادة أو أسئلةٍ وأجوبة عن المادة.

4_ حافظ على فتراتٍ للاستراحة من وقتٍ لآخر.

5_ تخصيص الوقت حتى لا تستغرق الدراسة جميع وقت الطالب لساعةٍ أو ساعتين من اليوم أو أكثر أو أقل حسب قدرات الطالب على الاستيعاب.

٦_ الابتعاد عن الضغط النفسي أو التوتر والقلق.

“لكي ننجح علينا أولاً أن نؤمن أنه بمقدرونا تحقيق النجاح” بالتوفيق …

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin