ثلاث استراتيجيات فعّالة لتصل لجمهورك المستهدف عبر الإنترنت

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

لتشغيل عملٍ تجاريّ إلكتروني مُثمر، فأنت تحتاج أولاً لجمهورٍ ثابتٍ مستهدف عبر الإنترنت حتى تلبِّي احتياجاته. بدون هؤلاء الأشخاص، لن يرى أحد أو يهتم لمنتجاتك وخدماتك، ناهيك عن شرائها. لهذا السبب فإن توسيع امتدادك ورؤيتك أمر أساسي لتحقيق أهدافك في النموّ.

كيف تحقق هذا؟ لنفترض أنك الآن تعرف جمهورك المستهدف. أنت تعرف نقاط ضعفهم والمشاكل التي يريدون حلّها والأسئلة التي يريدون إجابتها. وقرّرت أن تجعلهم يثقون بك كعلامةٍ تجارية. لذلك، تقوم بصنع محتوى بالغ الجودة وتكون متأكدًا من أنهم سيلتهمونه. لكن هنالك مشكلة: لا يبدو أنك تحصل على مشاركات وإعجابات وتعليقاتٍ كافية.

إن كانت هذه معضلتك، فيبدو أنك تحتاج استراتيجيةً إلكترونية مُجدَّدة؛ حتى تحصل على النتائج التي تبتغيها. فيما يلي ثلاث إستراتيجياتٍ أساسية يجب أن تنفِّذها حتى تصل إلى جمهورك المستهدف.

1. تحسين البحث

تحسين محركات البحث (أو ما يعرف اختصارًا السيو) ما يستعمله مشرفو المواقع حتى يمكن لمواقعهم أن تحصد ترتيبًا أعلى في نتائج صفحات محركات البحث (SERP). يصنّف السيو محتواك ويحدد قيمته إضافةً إلى بعض العناصر الأخرى مثل التفاعل والزوّار الفريدون ويصنّف موقعك وفقًا لها. كلما اتخذت مزيدًا من الخطوات لتحسين محتواك، تعاظمت فرصة وصولك إلى سوقك المستهدف.

هنالك العديد من الطرق لتحسين السيو
  • التحسين للجوّال. تعطي جوجل الأولويّة للمواقع التي تستعمل فهرسة الجوّال أولاً Mobile-First Indexing. مما يعني أن موقعهم محسّن في جميع الأجهزة، خصوصًا الجوال. وجدت إحصائيّة أنه في عام 2018، أن ما نسبته 52 بالمائة من ترافيك المواقع تم جلبه عن طريق الهواتف النقالة. وإن لم تقم بالتحسين للجوال، فأنت ربما تفقد نصف الترافيك والزيارات المحتملة.
  • استخدم كلماتٍ مفتاحية مرتبطة. تعالج جوجل أكثر من 40,000 استعلام بحثٍ كل ثانية. الطريقة الوحيدة التي سيظهر فيها محتواك للمستخدمين هي إن تعاملت مع البحث عن الكلمة المفتاحية اعتمادًا على ما يريده جمهورك واجعل محتواك يرتكز عليها.
  • ابنِ روابط باك لينك عالية الجودة. أنت تريد أن تقوم تلك المدونات الموثوقة والمحترمة بالإشارة برابطٍ إلى محتواك لأن هذا يظهر أن أولئك المدوّنين يثقون بك ويعتبرونك مصدرًا موثوقًا للمعلومات. وهنالك استراتيجية لهذا وهي كتابة مقالٍ ضيف على مدونات الآخرين. وعندما يرونه القراء، سيشاهدونك وتكسب اهتمامًا بعلامتك التجارية. ستتطلب هذه الاستراتيجية الجهد والوقت حيث أنه لن يمنحك أي موقع مشهور روابط باك لينك، لكن من الممكن أن تحقق هدفك، مع الإصرار الكافي.

2. تفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي

بتقريرٍ نشره موقع “ستاتيستا” فإن هنالك أكثر من ثلاثة مليارات مستخدم نشط على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، وستضيِّعها على نفسك إن لم تستغل مواقع التواصل للوصول لسوقك المستهدف. أنت تعلم أنه موجود هناك؛ كل ما عليك فعله هو إيجاده والتفاعل معه.

معظم وسائل التواصل الاجتماعي تتيح لك وضع استطلاعاتٍ ودراساتٍ استقصائيّة واستبيانات لجمع المعلومات من المتابعين، وهي طريقة رائعة لتحصل على رأيهم وتشكّل اتصالاً شخصيًا. هذا يُظهر أنك تهتم لما يفكر به جمهورك ويشجعهم على تناول موقعك.

يجدر بك أن تنشر التحديثات بانتظام فيما يخص علامتك التجارية من خلال قنواتك الاجتماعية، من خلال استعمال وسوم (هاشتاج) مرتبطة حتى يجد الناس الذين يبحثون عن هذه الكلمات المفتاحية منشوراتك. فتّش بين تلك الوسوم لإيجاد الأسئلة التي لديهم ويمكنك الإجابة عليها. أضف أزرار المشاركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى موقعك حتى يمكن مشاركة مقالاتك عبر منصاتٍ متعددة.

3. استخدم المحتوى المرئيّ

قالت مجلة “هارفارد بيزنس ريفيو” أنه لتحسين التسويق بالمحتوى لديك، عليك أن تصنع محتوىً مرئيًا وتتجنب النصوص الثّقيلة. تُشعل الصور ومقاطع الفيديو وأنواع المحتوى المرئي الأخرى، تشعل اهتمام القرّاء لأنهم يريدون المحتوى الخفيف سهل الهضم.

دراسةٌ أجرتها مجموعة “نيلسن” أن المستخدمين يتصفحون المحتوى بأنماطٍ مختلفة، أحدها هو النمط “المُنقَّط”. وهذا يعني أن المستخدمين يتخطّون قطع المحتوى ويتصفحون الصفحة بتثاقل، بحثًا عن شيء محدد كالروابط والكلمات المفتاحية.

إن كنت تريد لفت انتباه جمهورك، رتّب المحتوى الذي يستهلكونه عن طريق إدخال الصور أو مقاطع الفيديو أو غيرها من الوسائط لجعل الأشياء أكثر جاذبيةً وإثارة. واستعمل نفس ذلك المحتوى المرئي للنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، واجذب المستخدمين لتفقّد علامتك التجارية.

خذ قصص وتجارب ومراجعات الزبائن وحوّلها إلى مقاطع فيديو يمكنك عرضها على موقعك والمنصات الاجتماعية. حوّل مقالاتك إلى مقاطع فيديو ومرسومات (إنفوجرافيك) تجعل محتواك يتألّق ويكسر الملل. كلما زاد عدد المستخدمين الذين يرون محتواك القيِّم هذا، زاد مقدار جذبه للمشاركات والإعجابات والتفاعل.

ختامًا..

إن أصعب جزءٍ في تأسيس عمل تجاري هي تسليم محتواك للأيدي الصحيحة عندما ترتفع المنافسة في السوق. لكن إن كنت تملك إستراتيجيةً ستكون قادرًا على كسب الإعجابات والتفاعلات التي تريد. خذ بعين الاعتبار كيف يمكن لجمهورك الانتفاع من علامتك التجارية وادمج هذه النقاط في إستراتيجيتك حتى يكون جذبك للعملاء المحتملين صحيحًا.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin