سبعة أسباب وجيهة لتبدأ في كتابة مذكراتك

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

ربما تكون قد حاولت كتابة مذكراتك اليومية من قبل ولكنك ما تلبث أن تتوقف عن كتابتها بسبب الملل لاعتقادك بعدم أهميتها، أو عدم إدراكك لوجه الاستفادة في المستقبل من كتابة أحداث اليوم.

هذه بعض الأسباب التي قد تقنعك بالبدء في كتابة مذكرتك اليومية :

1. المراجعة والمحاسبة حيال ما فعلته في يومك

قد تمر علينا الأيام والسنون سريعا دون أن نستوعب سرعة مرور أحداثها وكيف تفاعلنا معها، وهل نحن نمضي صوب أهدافنا أم أن ظروف الحياة تقودنا وتمر الأيام دون أن نتقدم نحو غاياتنا أو أن يكون لنا دور فعال في الحياة.لذلك كتابتك للأحداث تجعلك تعلم أين موقعك بالنسبة لأهدافك.

2. تحفيزك عندما تشعر بالضعف

كتابتك لإنجازاتك اليومية سيكون مفيدا لك وقت ضعفك، وشعورك بعدم الثقة، فكتابتك لإنجازاتك باستمرار حتى الإنجازات البسيطة سيُعزز لديك الشعور بالثقة بالنفس ويعطيك القوة لتنجز أكثر. عند شعورك بلحظة ضعف، ارجع لمذكراتك وانظر كم أنجزت في السابق وكم تخطيت من العقبات وأنك قادر على تخطي ضعفك.

3. مراجعة أحداث سنوات سابقة ومعرفة التاريخ

ربما تحتاج معرفة تاريخ حدث معين في حياتك بعد مرور سنين على حدوثه، لذلك وجود المذكرات هو بمثابة سيرتك الذاتية التي تبين لك تسلسل الأحداث في حياتك وتعرف تاريخ كل منها وكيف أن هذه الأحداث بتسلسلها المميز قد صنعت خبراتك الحالية، وما أنت عليه اليوم.

4. تسهيل كتابة سيرتك الذاتية

قد تحتاج معرفة الدورات التدريبية التي شاركت فيها والإنجازات التي أنجزتها خلال حياتك، وربما لن تستطيع تذكر كل الإنجازات أو قد تغفل عن تفاصيلها، لذلك وجود مذكراتك يوفر لك مرجعا لتستطيع كتابة سيرتك الذاتية عند تقديمك لأي فرصة (عمل،  إكمال دراسة،  دورات).

5. تساعدك على فهم نفسك

فمن خلال ما تكتب ستفهم أسلوبك في الحياة وشخصيتك وما تركز عليه:

  •  فهم نمط شخصيتك من خلال كتابتك، فمن خلال ما تكتب تعرف ما هو النمط السائد لديك.
  •  هل تكتب أكثر عن المشاهد التي تذكرتها والأشياء النظرية في الحدث (إنسان نظري يركز على ما يشاهده)، أم أنك تتذكر وتذكر الأقوال والأصوات التي حولك وتركز عليها في كتابة الحدث (إنسان سمعي)، أم أنك تركز على مشاعرك نحو ما حدث وإحساسك (إنسان حسي). يمكنك الرجوع لمقال يبرز هذه الأمور من هنا
  •   كذلك ستفهم كيف تفاعت مع الموقف وربما تفكر في أساليب أفضل للتعامل مع الموقف مما سيجعك قادرا على تطوير أسلوبك في التعامل مع مواقف مشابهة في المستقبل .
6. تطوير أسلوبك في الكتابة

ربما سمعت بأن التدريب المستمر هو أفضل ما يصنع منك محترفا في الكتابة، لذلك كتابتك لمذكراتك اليومية ستكون بمثابة التدريب المستمر لك لتكتب ولتطور أسلوبك في صياغة ما يجول في خاطرك من أفكار بأفضل صيغة، فمع الوقت ستلاحظ سهولة في التعبير عما بداخلك من أفكار .

7. إيجاد حلول لمشاكلك

أنت أفضل شخص يعرف مشاكلك وما يحيط بها من ظروف، لذلك، جرب كتابة مشاكلك والتحديات التي تواجهك، واكتب معها 10 حلول – مثلا – تتوقع أنها تناسب مشكلتك، اكتب الحلول بلا دراسة لكل حل من حيث الإيجابيات والسلبيات وبدون النظر للحدود، بعدها ادرس الحلول من أجل إيجاد الحل الأفضل للمشكلة التي تواجهك .

كيف تكتب مذكراتك؟

1. اختر دفترا عادي الشكل – لكي لا يعرف الآخرون بأنه مذكراتك – فليس من المهم المبالغات في شكل الدفتر .2. ليس عليك الكتابة كل يوم وكل ما يحدث في حياتك، فذلك ليس سوى تضييع لوقتك.3. أكتب الأحداث المهمة التي أثارت مشاعرك (فرح، حزن، غضب…).4.  اعتبر دفتر مذكراتك صديقك الكتوم وناقشه في كل ما يجول بخاطرك من أفكار دون الخوف من تسرب أسرارك أو من تغيّر نظرته لك.5. حدد يوما في الأسبوع لتكتب كل الإنجازات في ذلك الأسبوع ونصائح لنفسك لتتطور في الأسبوع التالي.6. لا تسمح لاحد بقراءة مذكراتك حتى يكون لديك الحرية في الكتابة عما يجول بخاطرك بكل حرية.قد لا ترتاح لفكرة كتابتك لمذكرتك في البداية، ولكنك مع مرور الوقت ستجد أن الكتابة هي أفضل رفيق لك؛ فهي الصديق المتاح لكل طوال 24 ساعة لتعبّر عما يجول بخاطرك بكل أريحية .

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778