عشرة أسباب لتكون ناجحاً في العمل

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

لقد أصبحنا في عصر الرأسمالية ولا وجود للكسالى في هذا العصر، فمن أجل أن تأكل وتشرب وتسكن وتلبس وتعلّم أولادك لا بد من عملٍ تديره أو عملٍ تعمله أو عملٍ تعمل به عند مؤسسةٍ ما أو وظيفة أو مهنة لدى صاحب العمل، فصاحب المؤسسة أو المحل أو مديرك يريد منك الانضباط والالتزام بمواعيد العمل وبقانون العمل وحسن السلوك وإتقان العمل بمهارةٍ وفن، وفي هذا الزمن لا رحمة ولا شفقة لضعيفٍ أو مريضٍ، فلا مكان للضعفاء وسط أرباب العمل والناس الآن، فمن يعمل يجد ومن لا يعمل ويكدّ ويتعب لا يجد وسيتعرّى أمام الناس وخاصة أهله وأولاده.

10 أمور لتكون ناجحًا في عملك

1- تنمية النفس

احرص على تنمية ذاتك ومهاراتك، وأن تبدع في مجالك وتبتكر فيه، فإن لم تستطع فحافظ على مستوى العمل وجودته وعلى المكان الذي تعمل فيه.

2- إعطاء العمل حقه

بإتقانه والافتخار به ولا تحقره ولو أمام نفسك، ولا تذم صاحب العمل أو مديرك العام أو المباشر، فإن فعلت هذا فإنك من الخاسرين، لأنك لو احتقرت العمل وصرت تذمه وتقبحه أمام الناس فقد تبغضه أنت ويكبر بغضه في قلبك حتى تتركه أو تبدأ في عدم الاهتمام به ومن ثم ستبحث عن غيره وتذهب إليه على كرهٍ وعنت.

3- الاستقرار الوظيفي

لا تتنقل من عملٍ لآخر، فكثير التنقل قليل الصيد، فبتركك العمل والذهاب لغيره تفقد ثقة الناس بك، وربما قيل عنك: أنك لا تستمر في عملٍ، أو لست من راغبي العمل، أو من الكسالى، فيرفضك المجتمع وتسقط في نظر الناس وخاصةً أهلك وإخوتك، فمهما بحثت عن عملٍ فلن تجد إلا المتدني منه والوضيع، وكلما سألت أحدًا عن عملٍ قال لك: إن إخوتك والناس يقولون عنك أنك لا تستمر في عمل، فلن تجد من يساعدك أو من يقف بجانبك أو من يدعمك، وهذا لأن الناس فقدوا ثقتهم فيك.

4- الصبر على متاعب العمل

العمل يريد منك الصبر والتصبّر على صعوباته فلا تيأس ولا تقنت ولا تضجر، وابتسم دائمًا وخذ كل الأمور بصدرٍ رحب وبتواضع، ودع الكبر وعزة النفس الزائدة، لأن الأنفة والاستعلاء على الآخرين لن يجعلك تتقبلهم وسيكون لك كل صباح ومساء مع رفقائك مشكلة، وسيبغضونك ويكيدوا لك كيدًا وسينقلون كل ما تفعله لمديرك أو صاحب العمل.

5-افصل بين عملك ومشاكلك الخاصة

لا تصحب معك في العمل هموم البيت ومشاكله وأحزانه حتى لا تغفل فتصاب بعاهةٍ أو تفقد روحك أو جزءٍ في جسدك أو تهمل في عملك، فإذا ذهبت للعمل فدع ما في البيت من همومٍ ومشاكل، وإذا ذهبت المنزل فدع ما في العمل من مشاكل وهموم.

6- العمل هو العمل

فلا تخلط بين العمل والمنزل والراحة، فلكل مكانٍ أشياؤه وأفعاله ومتطلباته، فإذا ذهبت العمل فلا تستخدم الإنترنت إلا إذا كنت في عملٍ يستوجب ذلك، ولا داعٍ أبدًا لأن تتصفح المواقع الاجتماعية: مثل: الفيس بوك والتوتير وغيرها، وأن لا تتكلم في الهاتف لفتراتٍ طويلةٍ أو متتالية، واجعل كل هذا في المنزل ووقت الراحة أو أوقات الانتظار.

7- لا تخلط بين عملك وعملٍ آخر

حتى لا تخسر عملك ولن تبقي على هذا أو ذاك.

8- التركيز والراحة

فلا تسهر أكثر من اللازم دون فائدةٍ من سهرك، حاول أن تنتهي من أشيائك قبل الساعة العاشرة قبل منتصف الليل وحاول أن تخلد للنوم في حدود الساعة الحادية عشر، حتى لا تتكاسل أو تمارس عملك وأنت متعب البدن.

9- حافظ على صحتك

احرص على أن تكون معافًى حتى لا تتمارض أو تمرض فيستغني عنك صاحب العمل أو يجازيك مديرك أو تفشل في عملك.

10- وأخيرًا لا تعتد على الغياب 

خاصة دون عذرٍ قهري أو سببٍ يحول بينك وبين ذهابك للعمل.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin