كيف تدرس بفاعلية عبر الإنترنت؟

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يزخر الإنترنت بالعديد من المواقع التي تقدم لك دورات تعليمية في كافة المجالات،  يواجه البعض صعوية في تخصيص وقت للدراسة أو الاتزام بالدراسة حتى إتمام الدورة التي اختارها يساعدك هذا المقال على بدء أولى خطواتك على طريق التعليم الذاتي.

خصص وقتاً للتعلم

قد يكون إيجاد وقت للتعلم أمرًا صعبًا في حياتنا اليومية ، لذلك قيل أن تنخرط في دورة تعليمية ، تأكد من أن لديك الوقت الكافي للمواظبة حتى إتمام الدورة. وتذكر أن التعلم عن بعد يتميز بالمرونة، فغالبًا ما يكون الأمر متروكًا للمتعلم في تقرير روتين الدراسة الخاص به، راجع جدولك اليومي أو الاسبوعي فقد تجد أن لديك بالفعل وقتا متاحا للدراسة.

حدد هدفك من اختيار دورة تعليمية معينة

بعد أن حددت الوقت المتاح للدراسة، يجدر التفكير  الآن في كيفية ضمان تحقيق أقصى استفادة والتعلم بأكبر قدر ممكن من الفعالية.

اسأل نفسك” لماذا اخترت هذه الدورة تحديداً؟” هل سوف تفيدني في الدراسة أ م ستزيد من كفاءتي في أداء عملي أم ماذا؟ إن تحديد الهدف من الدراسة يساعدك على الالتزام والمثابرة على التعلم.

كافئ نفسك ولو بمكافأة صغيرة

بعد أن خططت وقت دراستك، وأصبح لديك هدف واقعي تريد إنجازه، كافئ نفسك على تحقيق الإنجازات الصغيرة. (على سبيل المثال ، سوف أقرأ هذا القسم لمدة 40 دقيقة قبل أن أقوم بإعداد فنجان القهوة .)

تجنب المشتتات

تعني الدراسة عن بُعد استخدام التكنولوجيا الشخصية ، مثل الحاسوب المكتبي أو المحمول. حاول ألا تتشتت انتباهك عن طريق الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني أو تحديثات الوسائط الاجتماعية. (على سبيل المثال ، لماذا لا تغلق الإشعارات عن هذه الأشياء عند الدراسة ، أو تحول هاتفك المحمول إلى الوضع الصامت أو تتركه في غرفة أخرى؟)

كلما سمحت لهذه المشتتات بمقاطعتك أثناء الدراسة  سيصعب عليك استرجاع تركيزك وربما تمل من عملية التعلم لأنه سيتعين عليك حينها بذل المزيد من الجهد لاستعادة تركيزك مرة أخرى.

تجنب المماطلة والتسويف

استفد الاستفادة القصوى من الوقت المتاح لديك للدراسة. خصص مكانًا معينًا للدراسة في المنزل،  وإذا كنت تدرس أثناء السفر أو التنقل ، تأكد من أن لديك المواد ذات الصلة معك. (يمكن تنزيل بعض المواد على الأجهزة الذكية ، مما يعني أنه يمكنك الاستماع إليها أو قراءتها أثناء التنقل.)

إذا كنت تشعر بأنك تؤجل الدراسة ، وترتب مساحة عملك مرارا وتكرارا ، أو تحدق من النافذة ، أو حتى تشحذ أقلام الرصاص ، فقد وقعت في فخ المماطلة. وينبغي لك أن تدرك ذلك وتبدأ في الدراسة فورا. لا تسمح للتسويف أن يعيق تقدمك نحو اهدافك.

تأكد من امتلاكك للمهارات الرقمية الأساسية 

من المهم مراجعة مهاراتك الدراسية. التعلم عبارة عن رحلة ويحتاج المتعلم عن بعد بشكل خاص إلى الاستفادة من مجموعة من المهارات لاكتشاف المجالات التي تحتاج إلى تطوير نفسه فيها

 هل لدي المهارات الرقمية لأكون متعلمًا عن بعد؟

تعني الدراسة كمتعلم عن بعد أنك ستحتاج إلى استخدام مجموعة من التقنيات الرقمية. قبل أن تبدأ دراستك، التكنولوجيا والتعليم يتطوران ويسيران جنبا إلى جنب بشكل متزايد. نظرًا لأنه من المحتمل أن تستخدم الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي للدراسة ، فمن المهم التأكد من ثقتك في مهاراتك الرقمية لمساعدتك في أن تكون متعلمًا فعالًا.

لذا تحتاج إلى معرفة المهارات الآتية:

  • معرفة كيفية استخدام الإنترنت لمساعدتك في دراستك ؛ على سبيل المثال ، الاستماع إلى البودكاست أو مشاهدة الفيديو. قد تحتاج أيضًا إلى معرفة كيفية تحميل الملفات الرقمية إلى موقع الويب الخاص بالدورة التعليمية للتقييم أو لمشاركتها مع زملائك الطلاب.
  • معرفة كيفية استخدام الإنترنت لإنجاز المهام البحثية.
  • القدرة على استخدام برامج معالجة النصوص لتقديم عملك.
  • معرفة كيفية كتابة الرسائل عبر الإنترنت إلى المعلم أو مجموعة الأقران و كيفية المشاركة في جلسات تفاعلية مباشرة عبر الإنترنت (مثل Skype أو لوحات الرسائل أو المنتديات).
  • معرفة كيفية إرسال المواد المكتوبة مثل الواجبات إلكترونياً ، لكي يقوم المعلم بتقييمها وتقديم الملاحظات.

وفي مثل هذه الدورات يتفاعل الطلاب مع بعضهم من خلال استخدام التكنولوجيا ؛ على سبيل المثال ، من خلال المنتديات ، مواضيع المناقشة ومقاطع الفيديو المباشرة (مثل Skype).

أدرك مهام التقييم المطلوبة في الدورة التعليمية التي اخترتها

 من المهم التفكير في التقييم بطريقة مختلفة. إنه ليس مجرد تقييم لما تعلمته ولكن يساهم بشكل كبير في أن تصبح متعلمًا فعالًا.

إن مفتاح التعلم الفعال هو اداء مهام التقييم ومشاركتك في الملاحظات التي تتلقاها. فكر في التقييم كأداة لتحسين تعلّمك  من خلال التفكير في التقييم كجزء لا يتجزأ من عملية التعلم الخاصة بك بدلاً من مجرد اختبار تم إجراؤه في النهاية ، فمن الأرجح أن تصبح متعلمًا ناجحًا عن بعد.

ستكون بعض مهام التقييم في التعليم عن بعد عبارة عن مزيج من المهام الرسمية (مثل كتابة التقارير ، كتابة المقالات ، العروض التقديمية ، التقارير العلمية والحسابات) والمهام غير الرسمية (مثل الاختبارات ، منشورات المنتدى أو مواضيع المناقشة).

اقرأ أهداف الدورة التعليمية 

غالبًا ما يكون للدورات أهداف أو نتائج تعليمية لذلك قبل التسجيل في أي دورة تعليمية تأكد من أنك قرأت أهداف الدورة لتتاكد من ملاءمتها للهدف الذي تريده ، وحتى لا تضيع وقتك في اختيار دورة لا  تتوافق مع اهتماماتك ، 

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin