كيف تكتب قسم “المهارات” في السيرة الذاتية؟

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

ما هي الأفكار التي تجول بخاطرك بمجرّد سماعك لكلمة “مهارات”؟!  يرى الكثير من الأشخاص أنّ المهارات هي الأمور والأشياء التي يجيدون صنعها وعملها، كالطباعة مثلًا، والنجارة، والخطابة، والكتابة، والرقص.

في الواقع فإنّ هذه المهارات مهارات عامّة، ولكن عندما يرتبط الأمر بوظيفةٍ ما، يجب أن تكون أكثر تحديدًا، وأن تخصّص المهارات الأساسيّة المرتبطة بالوظيفة التي تقدّم لها والتي يمكنك إضافتها لسيرتك الذاتيّة.

ما السبب في ذلك؟

الشركة التي تقدّم لها والوظيفة التي تسعى إليها ستكون بالطبع بحاجةٍ إلى مهارات محدّدة ومخصصة لذات الوظيفة وطبيعة عمل الشركة، ممّا يساعدك على إنجاز العمل المطلوب منك في هذه الوظيفة على أتمّ وجه.

إنّ الإسهاب والإفراط في ذكر المهارات في سيرتك الذاتيّة، والتي قد لا تكون مرتبطة بشكلٍ مباشر بالوظيفة التي تقدّم لها سيكون كلامًا إضافيًّا لا معنى له بتاتًا، لذا من الضروريّ أن تهتم كثيرًا بالمهارات التي تختار إضافتها لسيرتك الذاتيّة.

نوعان من المهارات التي نملكها في مجال العمل

  • المهارات الحسيّة (Soft Skills).
  • المهارات العمليّة التطبيقيّة (Hard Skills).

ما الفرق بينهما؟

1. المهارات الحسيّة (Soft Skills)

هي المهارات الأكثر تحديدًا والأكثر ذاتيّة بشخصيتك، وغالبًا ما ترتبط بمهاراتك في التعامل مع الآخرين (مهارات الناس والعلاقات؛ أي المهارات الاجتماعيّة).

من الأمثلة عليها: مهارة التواصل مع الآخرين، ومهارة بناء العلاقات، ومهارة الصبر، والوعي الذاتي.

2. المهارات التطبيقيّة (Hard Skills)

هي المهارات والقدرات التي يسهُل قياسها كميًّا، والتي يتم اكتسابها من خلال الدورات التدريبيّة في العمل، أو من الورشات الصناعيّة، أو طرق التعلُّم الأخرى من الوظيفة السابقة أو الجامعة وغير ذلك.

من الأمثلة عليها: استخدام بعض الآليات، أو برمجة الحاسوب بلغاته المتنوعة، أو التحدث بلغات أجنبية مختلفة، أو حتى الطباعة بسرعات معيّنة.

أيّ هاتان المهارات هو الأهم؟

في الواقع؛ فإنّ هناك اختلافًا وصراعًا كبيرًا في تصنيف أهمية وأولوية هاتين المهارتين، وأيها الأكثر ضرورة وأساسيّة. فمن ناحية، سيكون الباحث عن وظيفة في ظلّ ظروف سوق العمل الصعبة ومن يمتلك المهارات التطبيقيّة أكثر حظًّا في ضمان الوظيفة بشكلٍ أسرع، وذلك نظرًا لحاجة الشركات لتوظيف أشخاص قادرين على تأدية الوظيفة بشكلٍ مثالي، دون الحاجة إلى بذل الكثير من الموارد والجهود والتدريبات لتجهيز هذا الموظف لاستلام الوظيفة.

ومن ناحيةٍ أخرى؛ قد يميل مسؤولو التوظيف توظيف المرشحين الذين يمتلكون المهارات “الحسيّة المتقدمة، أي الذين استطاعوا من خلال خبراتهم السابقة اكتساب مهارات عالية في التواصل مع الآخرين، والعمل على تطوير مهاراتهم الاجتماعيّة بشكلٍ سريعٍ جدًا. وذلك لإيمانهم بأنّه سيكون من الأسهل عليهم تدريب الموظفين لاكتساب المهارات التطبيقيّة التي يحتاجونها لإتمام العمل، بينما يرون في المهارات الاجتماعيّة مهارات يصعُب تعليمها واكتسابها إذا لم يكن الشخص يمتلكها بالأساس.

ماذا يجب أن تختار إذن لسيرتك الذاتيّة؟

الجواب سهل وبسيط: اختر التوازن! عليك أن تعتمد منهجًا متوازنًا في اختيار مهاراتك التي ستضيفها لسيرتك الذاتيّة اعتمادًا على النوعيْن السابقيْن. ولا يعني ذلك أن تكتب كل ما في جعبتك مرّةً واحدة!

تاليًا ستجد قائمة ببعض الأسئلة التي عليك أن تجيب عليها لتستطيع أن تعدّ قائمة بأهم المهارات التي تحتاج إضافتها لسيرتك الذاتيّة.

كيف تختار المهارات الأكثر أهميّة؟

أنتَ تعرف بالطبع مهاراتك التي تجيد عملها، والأمور التي تعكس شخصيتك وتفعلها منذ صغرك، بالإضافة طبعًا لقائمة المهارات التي اكتسبتها خلال تعليمك الدراسيّ في المدرسة والجامعة والنشاطات اللامنهجيّة.

 إليكَ الخطوات الأساسيّة التي عليك تطبيقها

1. إعداد قائمة بالمهارات التي تمتلكها:

أحضر ورقة وقلمًا، واكتب المهارات التي تعرف أنّك تتقنها. إليكَ بعض الأمثلة على المهارات التطبيقيّة والحسيّة التي يمكنك ذكرها في قائمتك:

أ. المهارات الحسيّة (Soft Skills):

  • القدرة على حلّ المشكلات، والتفكير النقدي.
  • التكيّف مع الظروف المتغيّرة، والتأقلم معها.
  • التعاون مع الآخرين، والعمل مع فريق.
  • إدارة الوقت والالتزام بالمواعيد.
  • التعامل مع الضغوط النفسيّة المجهدة، بذكر الأمثلة.
  • القدرة على القيادة والإدارة.

ب. المهارات التطبيقيّة (Hard Skills):

  • إتقان لغات برمجة الحاسوب.
  • إنشاء المواقع الإلكترونيّة وإدارتها.
  • إدارة مواقع التواصل الاجتماعي.
  • إتقان لغة أجنبية غير لغتك الأم، كالألمانيّة، والإسبانيّة، والفرنسية، وغير ذلك.
  • إعداد الإحصائيّات والتقارير.
  • القدرة على معالجة النصوص وتحريرها باستخدام برامج المكتب المختلفة.
2. قراءة الوصف الوظيفي للمهارات المذكورة في إعلان الوظيفة:

عليك أن تقرأ بتمعُّن الوصف الوظيفي للوظيفة التي تقدّم لها، وتحضّر قائمة جديدة بالمهارات المطلوبة لها. أضف المهارات التي تمتلكها وتتوافق مع تلك المذكورة في الوصف الوظيفي للشاغر الذي تقدّم له.

3. تخصيص قائمة المهارات لكل شركة ووظيفة تقدّم لها:

عليك أن تحرص على تصميم سيرتك الذاتية بما يتناسب مع الشركة والوظيفة التي تقدّم لها. ستضع الشركة في إعلانها الوظيفيّ للشاغر مجموعة من المهارات التي يجب أن يمتلكها من يتقدّم، وذلك لتستطيع الاختيار ما بين أفضل المرشحين أمامها؛ وكلّما زاد العدد فإنّ المهارات المتطابقة ستزيد من فرصك في الحصول على الوظيفة.

لا تنسَ أن تخصّص بعض الوقت لتقرأ عن الشركة، وطبيعة عملها، وكيفيّة اختيارها للمرشحين إن استطعت ذلك؛ فهذه المعلومات تساعدك أكثر في زيادة فرصك في الحصول على الوظيفة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778