لماذا لا يصبح الناس  أغنياء؟  خمسة أسباب تجعلك فقيرًا  

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يذكر براين تراسي وهو مؤلف أكثر من 70 كتابًا ويعمل رئيسًا لثلاث شركات في أمريكا بأنه مهما كانت أحوالك المالية الآن فإنك أيضًا تستطيع أن تصبح ثريًا عبر حياتك العملية. إذا سارعت وبدأت مبكرًا مع العمل الجاد واتبعت الوصايا والإستراتيجيات التي وضعها في كتابه “كيف تصبح ثريًا بطريقتك الخاصة” وهي أمور كانت وراء نجاحه. 

ويرى بأنك لو أخذت بالأسباب فسوف تحصل على النتائج. كما أن تحقيق الثروة مهارة يمكن اكتسابها. فهنالك طرائق لكي تصبح ثريًا أبرزها العمل الحر، وحتى تنجح ماديًا في أي مجال تختاره ابدأ بوضع ما يدرّه عليك عملك من مال في مشروع آخر يدر عليك مالاً أكثر، وكذلك اجعل هنالك قيمة مضافة أي قيمة معينة لشخصٍ ما أو عمل أو منتج ما أو خدمة معينة، مثل المطعم الذي يقدم خدمة توصيل الطلبات للمنازل.

أيضًا احرص على أن تلبي احتياجات الآخرين من خلال مشروعك. مشيرًا إلى “قوة الرفع” وهي المفتاح الحقيقي التي تؤدي إلى زيادة وتوسيع طاقتك وقدراتك في تحقيق الثراء. 

من أمثلة قوة الرفع

المعرفة المتخصصة، وأن تكون خبيرًا في المجال الذي اخترته، وأن تتخصص في النشاطات ذات القيمة العالية في عملك من خلال تطبيق قاعدة 80\20 والتي تنص على أن 80% من نتائجك وأرباحك تتحقق من خلال 20% من أنشطتك، فقم بالتركيز عليها. أيضًا كن على علمٍ تام بكل تفاصيل منتجك أو خدمتك. كما إن إتقانك لمهارتك أو حرفتك يجعلك تتسيّدها. وحتى تنمي القوة الرافعة احرص على أن تكون الأفضل دائمًا ولا تتوقف عن التعلم وتخط كل التوقعات.

ويذكر بأن هنالك طرائق تجعلك فقيرًا وجدها بعدما تعجب من الفرصة المتاحة في بلده، إلا أن هنالك قلة قليلة يتقاعدون وهم مستقلون اقتصاديًا. وجد تراسي بأن هنالك 

خمسة أسباب وراء عدم قدرة الناس في أن يصبحوا أغنياء

1. أن الثراء لم يصادفهم أبدًا

أي أن أحدهم لم يقابل هذه النماذج من الأغنياء حتى ينهج نهجهم نحو الثراء. فالشخص العادي الذي ينشأ في عائلة لم يقابل فيها من هو غني، ويذهب إلى المدرسة ويختلط بأناس ليسوا أغنياء ويعمل مع آخرين فقراء. كما أن لديه مجموعة من الأصدقاء أو حلقة اجتماعية خارج نطاق العمل ممن ليسوا أغنياء. فلو أنك مررت بمثل هذه الأمور عبر سنين نشأتك الأولى وحتى سن العشرين فإنك من المحتمل أن تصبح شخصًا ناضجًا كامل النضوج في المجتمع بدون أن تفكر أنك من الممكن أن تصبح غنيًا.

2. لا يتخذون القرار بأن يصبحوا أثرياء 

حتى لو أن شخصًا حضر ندوة علمية واختلط بمن هم ناجحون اقتصاديًا فإن شيئًا لن يتغير حتى يتخذ القرار بعمل شيءٍ مختلف. فلو حدث وسنحت الفرصة لأحدٍ ما أن يصبح غنيًا بشرط أن يعمل أشياء محددة بطريقةٍ معينة، فإنه إذا لم يتخذ الخطوة الأولى فسوف ينتهي به الأمر إلى لا شيء ويبقى كما هو على نفس الحالة.

3. التسويف  عائق أمام تحقيق حلم الثراء

ودائمًا ما يختلق المسوفون لأنفسهم أسبابًا واهية في ألا يبدؤوا عملاً هم على درايةٍ به وفي نفس الوقت في احتياج إليه من أجل تحقيق استقلال اقتصادي، فمثلًا منهم من يدعي أن هذا الشهر مثلاً غير مناسب وهذا الفصل من العام غير ملائم .. وهكذا.

4. لديهم دافع نفسي لا يقاوم في إنفاق كل قرش يحصلون عليه

و بالتالي لو أنك لا تستطيع أن تكبح أهواء نفسك وأن تعودها الكف عن إنفاق كل ما تكتسبه وتكونه فلن تستطيع أن تحقق الثراء أو أن تصبح غنيًا.

5. افتقاد النظرة المستقبلية

فالكثير من الناس يفكرون ويعملون اليوم بيومه والشهر بشهره بدلاً من التخطيط لعشر أو عشرين سنة قادمة. ومن جانبٍ مهني، بعضهم يعمل في مهنة وسيستمر عليها عشرين سنة وأكثر، ولم يتصور أنه يجب عليه أن يستثمر بعضًا من الوقت والمال ليتعلم كيف يتقن هذه المهنة ويؤديها على أكمل وجه.

وفي النهاية يوضح تراسي بأن أمامك طريقتان لتعلم ما تحتاج إلى تعلمه لكي تصبح ثريًا. الطريقة الأولى هي أن تتعلم من أخطائك وخبراتك، أما الطريقة الثانية فهي أن تتعلم من أخطاء وتجارب الآخرين. ومع ذلك بإمكانك أن تمضي قُدمًا نحو النمو والثراء وتحقيق النجاح المادي وفق نظام معين من الدراسة وتقليد الناجحين الذين سبقوك في هذا المجال.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *