ماذا تعرف عن الشخصية الحساسة؟

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

هل تشعر بالأشياء بعمق أكثر من الآخرين؟ هل تربكك الأماكن المزدحمة والبيئات الصاخبة بسهولة؟ هل تحتاج من وقت لآخر إلى الانسحاب والبقاء وحيدًا لترتاح؟ إذا كان الأمر كذلك ، فقد تكون شديد الحساسية.

كونك شخصية حساسة للغاية يأتي مع مجموعة متنوعة من نقاط القوة والمزايا. في بعض الأحيان ، يمكن أن يكون أيضًا مصدرا للإنهاك والتعب لفرط الاستجابة للمحفزات. فما الذي تعنيه الحساسية العالية و أن تكون شخصًا شديد الحساسية (HSP)؟

يمكن تعريف الحساسية العالية بأنها الاستجابات الجسدية والعقلية والعاطفية الحادة للمحفزات الخارجية الاجتماعية والبيئية: مثل محيطك والأشخاص الذين تتعامل معهم، أو الداخلية :مثل الأفكار والعواطف والإدراك.

في حين أن الجميع يشعرون بالحساسية من وقت لآخر، ويتفاعل الجميع مع المحفزات إلى حد ما ، فإن كونك شخصًا شديد الحساسية يعني أنك تواجه كل هذا وعلى الدوام باستجابة أكبر كثيرًا – لدرجة قد تبدو ساحقة. يحتاج الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة إلى إعفاء أنفسهم من بيئات التحفيز العالية ، وغالبًا ما يكون لديهم “ملجأ” حيث يمكن أن يكونوا وحدهم لتقليل حدة الاستجابة والاسترخاء.

يعرف الأشخاص الذين لديهم حساسية عالية من الخبرة الطويلة أنهم يشعرون بأشياء أقوى بكثير من الآخرين. لقد رأوا دائما هذا الاختلاف وشعروا به. وغالبًا أيضا ما يلاحظها الآخرون فيك ، فقد تسمع تعليقات مثل “لقد لاحظت هذا؟” أو “لماذا يزعجك ذلك؟” ،” لا أدري! هذا لا يبدو صاخبا / باردا / حارا بالنسبة لي ” أو “أنت حساس للغاية.”

 ثلاث حقائق بسيطة ومهمة  عن الأشخاص الأكثر حساسية:
  •  الحساسة العالية سمة طبيعية. حوالي 15 إلى 20 في المائة من الناس لديهم الجين الذي يجعلهم حساسين جدا.
  •  الحساسية العالية هي حقيقية قائمة على الأبحاث. في علم النفس، يعتبر أي شخص يختبر درجة عالية جدًا من حساسية المعالجة الحسية (Sensory processing sensitivity (SPS))، شخص شديد الحساسية. وتعرف حساسية المعالجة الحسية : بزيادة حساسية الجهاز العصبي المركزي والمعالجة المعرفية الأعمق للمحفزات الجسدية والاجتماعية والعاطفية. وذلك يعني أن الجهاز العصبي للأشخاص شديدي الحساسية يختلف عن أجهزة الآخرين العصبية من حيث المعالجة العميقة والاستجابة للمحفزات.
  •  الحساسية العالية تأتي مع كل من المزايا والعيوب. يميل الأشخاص ذوو الحساسية العالية إلى أن يكونوا متعاطفين ومبدعين فنيا وبديهيين ويدركون تمامًا احتياجات الآخرين – لدرجة أن العديد منهم يزدهرون في مهن مثل المعالجين والمستشارين والفنانين والموسيقيين والكتاب. لكن الأشخاص ذوي الحساسية الشديدة يتعاملون أيضًا مع فرط الاستجابة للمحفزات والإرهاق والانهاك ، خاصةً من “امتصاص” أو استشعار جميع الإشارات العاطفية للأشخاص من حولهم. يمكن للمساحات الصاخبة أو المزدحمة أو المزدحمة بصريًا أن تطغى على الأشخاص الحساسين – و أي مدخلات حسية قوية يمكنها كذلك التأثير بهم.

وبسبب حاجتهم لقضاء بعض الوقت بمفردهم ، غالبًا ما يتم الخلط بين الأشخاص ذوي الحساسية الشديدة و الانطوائيين. الحقيقة هي أن أي شخص يمكن أن يكون حساسًا للغاية ، سواء أكان منطويًا أو منفتحًا أو في أي مكان بينهما. فإن كنت تتسأل اذا كنت شخصا شديد الحساسية أم لا! فهناك أربع سمات تستند إلى العلم تحدد إذا كنت شخصًا شديد الحساسية.

إذا تم إخبارك غالبًا بأنك تشعر “بالأمور” بعمق ، أو أنك “شديد الحساسية” ، أو أنك “تشعر كثيرًا” ، فمن المحتمل أنك شخص شديد الحساسية. لحسن الحظ ، فقد تمت دراسة تلك السمات على كل من البشر والحيوانات لأكثر من 20 عامًا. ويبدو أن العديد من الصفات المشتركة بين الأشخاص شديدي الحساسية تتلخص في عدد قليل من السمات الأساسية وقد تم توثيق هذه السمات في الأصل بواسطة الدكتورة والباحثة الاجتماعية إيلين آرون ، وتم توسيعها والتحقق منها من قبل باحثين آخرين.

أهم السمات الرئيسية للحساسية الشديدة 

1. عمق المعالجة

يميل الأشخاص شديدو الحساسية إلى معالجة المعلومات بعمق أكثر من غيرهم. على سبيل المثال ، إذا أخبرهم شخص ما بعنوانه ، فقد يكرره الشخص الحساس عقلياً مرارًا وتكرارًا ، أو يقارن اسم الشارع بالكلمات الأخرى ذات الأسماء المتشابهة والأسماء. قد يلاحظون وجود علاقة مجازية بين اسم الشارع والأفكار الأخرى.

و هذا له استخدام عملي – فهذا يعني أنه من غير المرجح أن ينسى العنوان – وهو أيضًا جزء مما يجعل الأشخاص شديدي الحساسية مبدعين جدًا من الناحية الفنية. ولكن هذا يعني أيضًا أن نظامهم العصبي يعالج كل جزء من المعلومات مرارًا وتكرارًا ، وغالبًا ما يضخمها. هذه هي الميزة الأساسية للأشخاص ذوي الحساسية الشديدة ، وهذا ما يمنحهم إحساسًا بـ “الإرهاق” أو الحمل الزائد. مما يقودنا إلى النقطة التالية.

2. فرط التحفيز

معالجة كل التفاصيل الصغيرة في كل وقت ، أمر مرهق. نظرًا لأن الشخص الحساس سيستقبل ويفكر في التفاصيل التي لا يلاحظها معظم الأشخاص أبدًا ، فإنهم في الواقع يقومون بعمل إدراكي أكثر من الشخص العادي – طوال اليوم. وبالتالي ، فمن الطبيعي أن يشعر بالإرهاق في المواقف التي يشعر فيها الآخرون بالاسترخاء. ومن الأمثلة على ذلك القدرة على التخطيط لشيء واحد أو شيئين فقط في اليوم.

مثل السفر بخط سير هادئ بدلا عن خط السير المكتظ ؛ الرغبة في لحظة هدوء دون محادثة، عندما يرغب الآخرون في مواصلة الحديث ؛ أو الرغبة في الذهاب إلى بيئة هادئة مثلا الكافية بدلاً من مطعم مشغول أو نادٍ عالي الطاقة. يمكن لـشديدي الحساسية التعامل مع بيئات التحفيز العالية ، ولكن فقط لفترات أقصر ، وفقط إذا جاءوا إليها بمزاج جيد.

3. التعاطف ( أو التفاعل العاطفي)

التفاعل العاطفي يعني أن لدى الأشخاص شديدي الحساسية رد فعل أقوى لكل من التجارب الإيجابية والسلبية. ومع ذلك ، فقد أظهرت الأبحاث أن هذا التأثير واضح بشكل خاص فيما يتعلق بالتجارب الإيجابية. تساعد التجارب والعادات الإيجابية على إطلاق ليس فقط في حالة عاطفية جيدة لهم ، ولكن تساهم أيضًا في تحسين الإبداع والتفكير لديهم. قد يكون هذا جزءًا من السبب وراء سعي معظمهم لإنشاء مكان أو ملجأ خاص (غالباً لا يحبذون تواجد أي شخص آخر داخله) حيث يمكنهم التحكم في محيطهم وخلق الأجواء التي يحتاجون إليها.

بينما التعاطف يعني: أن الأشخاص شديدي الحساسية أكثر وعياً بمشاعر الآخرين ، ويفكرون فيما يحتاج إليه الآخرون ، وهم مهتمون بمساعدة الآخرين. يتفاعل دماغ الشخص الحساس للغاية بقوة أكبر مع صور لأشخاص آخرين تظهر عليهم المشاعر ، وتنشط “خلاياهم العصبية المرآتية” – وهو جزء من الدماغ يساعدنا على فهم مشاعر الآخرين والتعاطف معها – بنشاط خاص. بالنسبة لـ الشخص الحساس، فإن تجربة التعاطف ليست مجرد “فهم” عواطف شخص ما. يشعر العديد منهم أنهم يمتصون العواطف حتى عندما لا يعبر عنها الشخص ما بشكل واضح ، أو يلتقط العواطف من أماكن وكذلك الأشخاص.

4. الملاحظة الدقيقة

تعتبر هذا طبيعيا للأشخاص شديدي الحساسية عندما يتعلق الأمر بالتقاط إشارات أو محفزات خفية لا يلاحظها الآخرون. هذا لا يعني أن لديهم السمع أو الرؤية الفائقة ؛ إنه ببساطة ما يحدث عندما يكون الجهاز العصبي مصمما لمعالجة كل شيء بعمق. والنتيجة هي أنهم سيلاحظون الأصوات الصغيرة أو الانحرافات الصغيرة أو الروائح أو الأذواق التي لا يبدو أن الآخرين على علم بها. (يمكن أن يغذي هذا الأمر المبالغة في التحفيز ، نظرًا لأن معظم أماكن العمل مصممة للأشخاص الذين لا يصرف انتباههم أو يزعجهم مثل هذه التفاصيل “الصغيرة”!).

و بالطبع هناك أكثر من هذه الأربع و سأكتب عنها في مقال منفصل، ولكن إذا وجدت نفسك في معظمهم ، فهناك فرصة جيدة لأن تكون شخصًا شديد الحساسية ولا عيب في ذلك يا عزيزي القارئ إذا أدركت فقط نقاط قوة شخصيتك وعملت على تطويرها وستذهل بلا شك بالنتائج مثلما حدث معي أنا! لأن حساسيتك هي أعظم سماتك.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *