ماذا تعرف عن الشخص الانطوائي؟

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

لدينا في مجتمعنا فكرة خاطئة تمامًا عن الأشخاص الانطوائيين، وأنه يجب عليهم أن يخضعوا للعلاج النفسي! والحقيقة هي أن الشخص الانطوائي شخص طبيعي جدًا، هو فقط يحب ويشعر بالارتياح للجلوس وحده أو مع المقرّبين له جدًا، والعكس صحيح لدى الشخص الاجتماعي. من رأيي المتواضع أنه يوجد انحياز كبير جدًا لدى الأشخاص الاجتماعيين ويتلقّون قبولًا أكثر من الانطوائيين، حيث لديهم الفرص الأعلى لغالبية الأشياء ومثال ذلك الوظيفة. تجد شخصًا مؤهلًا لهذه الوظيفة لكنّه انطوائي، ومع ذلك لا يوظف ويعيّن الشخص الاجتماعي! أليس في هذا ظلم؟

دعونا نتكلم عن معاناة الشخص الانطوائي، عندما يكون في مناسبةٍ اجتماعية كبيرة جدًا تحوي العديد من الأشخاص كزواجٍ أو غيره. برأيك ما هي نظرة الآخرين له؟ شفقة؟ سخرية؟ استهزاء؟

نعم للأسف كل ذلك صحيح، والمؤسف أيضًا هو عندما يتغيّب هذا الشخص عن مناسبةٍ ما، نعتوه بــ(النفسية!) لكونه لم يأتِ.

لا أحد فكّر ولا مرة عن شعوره بعدم الارتياح والإرهاق والضجر، والأكثر من ذلك عدم الانتماء لهذا الكم من الأشخاص، كل ذلك لأنه قدّرهم واحترمهم بتلبية دعوتهم له، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟

غالبًا ما تجد أن الأشخاص الانطوائيون نشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، برأيك لماذا؟

لأنهم يا صديقي لا أحد يعرفهم، والأهم من ذلك لا أحد يحكم عليهم، فيشعرون بالطمأنينة، وأيضًا يشعرون بالمتعة أكثر من غيرهم، لأنهم يفضّلون الكتابة ووجدوا ضالتهم، وجدوا الأشخاص المشابهين لهم بشخصياتهم الرائعة واهتماماتهم المثيرة.

سِمات الشخص الانطوائي

غالبًا ما تجد أن الشخصيات الإبداعية هي شخصيات انطوائية، لمَ؟ ببساطة لأن الشخص الانطوائي يحظى بالهدوء والاسترخاء أكثر من غيره (لأشهرٍ وليس لساعات) وأيضًا يركّزون أكثر على عمق الأفكار والمفاهيم ويفكرون خارج الصندوق.

  • عندما تجد أن غالبية الناس ملتفتة لشيءٍ ما فتأكد أن الأشخاص الانطوائيون خارج القطيع.
  • لديهم أيضًا قدرة خارقة على الملاحظة سواءً كانت ملاحظات مادية أو معنوية.
  • أكثر تفاعلًا ونشاطًا عندما يجلسون لوحدهم.
  • يتّسمون بالوقار، غالبًا ما تجدهم شخصيات متزنة ويتصرفون بشكلٍ متحفظ.
  • الشخص الاجتماعي يتعلم من خلال التجربة، لكن الانطوائي يتعلم من خلال الملاحظة.
  • واقعيون، لا يحبون أن يرفعوا سقف آمالهم فوق المتوقع.
  • يميل الأشخاص الانطوائيون إلى تكوين علاقاتٍ عميقةٍ لا سطحية.
  • متواضعون، لا يحبون أن يسلّط عليهم الضوء أو أن يكونوا محل حديث.
  • مثقّفون أكثر من غيرهم، تجدهم في أي مجالٍ يبدعون، ولديهم القدرة على خوض نقاشٍ عميق مع أيٍ كان.

بالنسبة لي أجمل صفة لدى هؤلاء النوع من الناس هو (عدم المجاملة/الصراحة) ولا أعني بذلك أنهم أشخاص هجوميين، لا على العكس، هم لا يجاملون حتى لا يضيعون الوقت وأيضًا يقولون الصراحة بطريقةٍ محترمة.

وهنا كما قال الشاعر

الصدقٌ أفضل شيءٍ أنت فاعلهُ

لا شيء كالصدقِ لا فخرٌ ولا حسبُ

مفاهيم خاطئة عن الشخص الانطوائي

  • يظن البعض أن الأشخاص الانطوائيين يكرهون الناس وهذا غير صحيحٍ طبعًا، لو أنهم يكرهون غيرهم لما رأيتهم يكوّنون علاقات.
  • يظنون أيضًا أنهم ضعفاء شخصية، هم فقط أشخاص هادئون لا يحبون الثرثرة ويتكلمون عند اللزوم.
  • يظنون أن الانطوائي شخص مغرور فقط لأنه لا يحب مجالستهم، والصحيح أنه يشعر بعدم الارتياح.
  • يظنون أنه شخص خجول وهذا غير صحيح، ليس كل انطوائي خجول، والخجل ليس حكرًا على الشخصيات الانطوائية، فهو قد يعني الخوف، وغالبية الأشخاص الانطوائيين جريئين.
  • يظنون أنه متحدث غير بارع، لكن على العكس تجدهم أكثر الناس ثراءً بالحصيلة اللغوية ولديهم القدرة على التعبير.
  • يظنون أنه جبان، فقط لأنه يحب العزلة.

سلبيات الشخص الانطوائي

غالبية الأشخاص الانطوائيين غير صبورين، الصبر كما نعلم يحتاج العديد من التجارب منها: الانخراط في الناس.

لا يتقبلون النقد إلا ما ندر، ومتقلبو المزاج.

ختامًا…

يقول غاندي: “إذا دخلت علاقة مع شخص انطوائي فلك أن تفخر بذلك، فمثل هؤلاء لا يسمحون لكل من يصادفونه بدخول حياتهم، لكن عندما يفعلون، يجعلهم ولاؤهم وتعاطفهم من أفضل الأصدقاء والشركاء وزملاء العمل، بل والزعماء أيضًا، فوجود الانطوائيين في حد ذاته نعمة”.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin