ما الذي يجعلني مترجماً جيداً؟  

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

قد يظن البعض أنه لكي يكون مترجمًا محترفًا عليه أن يتقن لغةً أجنبية، بالإضافة إلى لغته الأم فحسب، ولكن إن كنت تنوي العمل في الترجمة فهناك الكثير من المهارات الضرورية التي لا يتعلق بعضها بالمهارات اللغوية، مثل مهارة تنظيم الوقت ومهارات التواصل في هذا المقال سنتعرف على المهارات التي ينبغي أن يكتسبها المترجم.

فيما يلي قائمة بالمهارات الأساسية التي يحتاجها المترجمون

1. الاحترافية

الأخلاقيات وقواعد السلوك مهمة جدًا في الترجمة. عليك أن تعرف متى تحافظ على السرية، ومتى ترفض ترجمة مشروع ما لأنك غير مؤهل للقيام بذلك.

2. مهارات التواصل

يعتقد الناس أن الترجمة نشاط انفرادي، لكن في الواقع غالبًا ما يعمل المترجمون في فرق عمل حتى لو كانت افتراضية (عن طريق الإنترنت)، أو يقومون بمراجعة عمل بعضهم البعض أو يشاركون مشاريع كبيرة، لذا مهارات التواصل أمر لا بد منه حتى تتمكن من تسويق عملك وجذب المزيد من العملاء.

3. الانتباه إلى التفاصيل

يحتاج المترجم إلى قدرٍ كبير من التركيز وأن يمتلك مهارات جيدة في المراجعة والتدقيق.

4. المرونة / القدرة على التكيّف

الترجمة مهنة سريعة التغير ويجب أن يكون المترجم مستعدًا لاكتساب مهاراتٍ جديدةٍ وتقديم خدمات جديدة مثل الكتابة، التلخيص، التحرير والتدقيق.

5. المهارات التنظيمية

من الأمور الهامة التي ينبغي أن يلتزم بها المترجم هي الوفاء بتسليم الترجمة في الموعد المحدد. يجب أن تكون قادرًا على الالتزام بالمواعيد النهائية وتنظيم وقتك بفعالية.

6. مهارات الكتابة هامة للغاية

المترجمون كُتّاب محترفون. لهذا، تحتاج إلى معرفة لغتك الأم معرفةً تامة: القواعد والمفردات والأسلوب. المواظبة على القراءة سوف تساعدك على التحسّن أكثر فأكثر، وكذلك ممارسة الكتابة مثل التدوين والكتابة الإبداعية، والإملاء؛ الأخطاء الإملائية يمكن أن تعطي انطباعًا سيئًا للعملاء.

7. المعرفة العامة

المعرفة العامة مهمة جدًا للمترجمين. يمكن أن تساعدك على معرفة الأخطاء في النصوص. اقرأ الصحف وشاهد الأخبار والأفلام الوثائقية … فهي جزء من عملك!

8. المهارات التحليلية

يحتاج المترجم إلى مهاراتٍ تحليليةٍ متقدمة لفهم كيفية عمل النص المصدر حتى يتمكن من إعادة إنتاج هذا النص والتعبير عنه في ترجمته.

9. مهارات البحث

يقوم المترجم بترجمة نصوص مختلفة من يومٍ إلى آخر، وقد يصادفك بعض المفردات المتخصصة، لذلك ينبغي أن تتقن مهارات البحث للحصول على المعنى الدقيق والصحيح وبسرعة.

10. معرفة معلومات عامة عن أي موضوع

لو كنت مهتمًا بأي موضوع سواءً في القانون أو الطب أو الرياضة أو أي مجالٍ آخر يمكنك القراءة عنه بلغتك الثانية وتجعل من هوايتك مصدرًا للتعلم وتنمية مهاراتك اللغوية.

11. الفضول

الفضول هو واحدٌ من أفضل الصفات التي يمكنك الحصول عليها كمترجم. سوف يساعدك ذلك على تعلم مهارات جديدة، والبحث في مواضيع غير مألوفة، والبحث عن كلماتٍ غير مألوفة تصادفك، وتحديد المشكلات المحتملة في وظائف الترجمة والوصول إلى صميم ما يريده عملاؤك.

12. معرفة ممتازة باللغة الأجنبية

يجب أن تكون قادرًا على أن تقرأ على نطاقٍ واسعٍ وبسهولة بلغتك الأجنبية، وأن تفهم ليس فقط ما تقوله – ولكن ما تعنيه حقًا – سيساعدك الكثير من التدريب على القراءة ومشاهدة التلفزيون والأفلام والاستماع إلى الراديو بلغتك الأجنبية.

13. مهارات تكنولوجيا المعلومات

الترجمة هي مهنة تعتمد على تقنية المعلومات، يستخدم المترجمون العديد من أنظمة الاتصالات عبر الإنترنت ومجموعة واسعة من البرامج العامة والمتخصصة لمعالجة النصوص وتنسيق الملفات واسترجاع ذاكرة الترجمة. أصبحت أدوات إدارة المصطلحات والترجمة الآلية مطلوبة بشكلٍ متزايد في هذه المهنة. تتطور البرمجيات بسرعة، ويجب أن يكون المترجمون قادرين على المتابعة وتنمية مهاراتهم.

14. الوعي الثقافي الجيد

اللغة ليست مجرد لغة ولكن ثقافة أيضًا. فكن على اطلاع بالثقافات سواء المحلية أو العالمية.

15. حب القراءة

المترجم ينبغي أن يكون كاتبًا محترفًا، سوف تساعدك القراءة في كافة المجالات وهذا أمرٌ لا بد منه لتطوير أسلوب كتابة جيد. اقرأ الروايات الجيدة والصحافة الجيدة، والتاريخ، والعلوم أو اعلم أن بعض المترجمين يحصلون على أموالٍ مقابل قراءة الكتب للناشرين والتعليق على ما إذا كان كتاب ما يستحق الترجمة، فالمترجم بما يتمتع به من قدرٍ عالٍ من الثقافة تجعله الأكفأ للقيام بهذه المهمة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin