نادي القارئات .. تجربة دفعتني للقراءة أكثر 

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يبدو أنكِ قارئة نهمة!  هكذا قالت لي صديقتي عندما سألتني عن كتبٍ قرأتها ورشّحتُ لها خمساً كنت قد قرأتهم قبل حين، قالت لي تلك العبارة قي وقتٍ لم أكنْ أضع فيه الكتابَ نصبَ عينَي ولم أكنْ أقرأ كما ظنّت بي. عبارتُها كانت تترددُ كلَّ حين في نفسي، مما جعلني أتساءل هل أنا قارئة نهِمة حقاً؟ ما صفاتُ القراء النهمين؟

بدأت إجازةُ آخرِ العام وبدأتُ اتصفحُ الكتبَ واقرأُ الكثيرَ منها، وأترددُ على مكتباتٍ إلكترونية وأحمّلُ كتباً إلكترونية أحتفظُ بها عندي حتى يحينَ وقتُ قراءتِها. ولكن حتى هذه اللحظة لا أعتبرُ نفسي قارئةً نهمة، في إحدى مجموعاتِ الواتس آب عرضت إحدى الأخواتِ معلوماتٍ عن مجموعة للقراءة اسمها (نادي القرّاء) فتواصلتُ معها للانضمام.

بداية الرحلة الجميلة

نادٍ رائع يجمعُ القارئاتِ معاً، نتفق على قراءةِ كتابٍ بعد التصويت عليه، نأخذُ فرصةً من ١٠ إلى ٢٠ يوماً لإنهاء الكتاب. الكتبُ التي يتم اختيارها متنوعة في كل المجالات، علمي ديني نفسي…. إلخ.  للنادي صفحةٌ على الفيس بوك ومجموعة على الواتس آب، تتابعُ رئيسةُ المجموعةِ ما وصلنا إليه في القراءةِ حتى إذا انتهينا من الكتابِ نتفقُ على مكانٍ للاجتماع لمناقشته. غالباً نختارُ مكتبةً عامةً أو مدرسةً أو أيّ قاعةٍ تحقق الهدف.

آلية المناقشة

نتفقُ على تلخيصِ الكتابِ في نقاطٍ أثناء القراءة، نستخلص منه العبرَ والعظاتِ والنقاطِ المهمة.  تديرُ النقاشَ إحدى القارئات بإعطاء فرصةٍ لكلِّ قارئةٍ أن تدليَ بدلوها.
من النقاط التي نتكلم بها:
  • ما عنوانُ الكتاب.
  • عن ماذا يتحدثُ إجمالاً.
  • ما النقاطُ التي لفتت نظر القارئة.
  • كيف نُسقطُ تفاصيلَ الكتابِ على حياتنا الواقعية.
  • ما العبارات التي أثَّرت في القارئة.
  • كيف تم تطبيقُ ما جاءَ في الكتابِ على حياتنا.
  • ما السلبيات والإيجابيات.
وغيرها من النقاطِ التي تعكسُ قراءةَ الكتابِ ومدى الاستفادةِ منه. أثناء النقاش قد تُطرحُ أفكارٌ جديدة ذات صلةٍ بما تم قراءته فيتم مناقشته. يسودُ الاحترامُ المتبادل بين القارئات، فالخلاف والاختلاف لا يفسدُ لودية الاجتماعِ قضية. يستمرُّ النقاشُ البنَّاء والحوارُ الهادفُ من ساعة إلى ساعتين حسب عمقِ الكتاب وعددِ صفحاته وعددِ القارئات.

فكرة تستحق التطبيق

كتبتُ عن تجربتي لأنني أودُّ أن أنشرَ فكرةَ النادي خصوصاً في الوسطِ النسائي. فهي فكرةٌ تستحقٍُ التطبيق. هناك الكثير من النوادي الإلكترونية المنتشرة في مواقعِ التواصل لكن قلّما نجد اجتماعاتٍ حقيقيةً لعضواتِ النادي خارج نطاقِ الإنترنت نظراً لانشغالِ القارئاتِ في بيوتهن أو دراستهن أو أعمالهن وبالتالي لا يلتزمن بحضور الاجتماعات الإلكترونية _إن كان هناك اجتماعات_ متعذراتٍ بالضغوطاتِ والأطفالِ وغيره.

وجودُ اجتماعٍ حقيقي خارجَ نطاقِ الإنترنت يجعل القارئات يلتزمن يالمواعيد؛ مواعيدِ القراءة وإنهاءِ الكتابِ ومواعيدِ الحضورِ للاجتماع لمناقشةِ أفكارِ الكتاب، عدا ذلك فالاجتماعات تلمُّ شملَ القارئات وتقربُ وجهاتِ النظرِ وتعرفُ كلّ منهنّ على الأخرى عن كثب.

تطبيق الفكرة في مجتمع الأطفال

مهما كان عمر الطفل في الروضات او الابتدائية أرحبُ وبقوة بتطبيقِ فكرةِ (نادي القراء) في كلِّ المدارس للأطفال خصوصاً، معلومٌ أنَّ أطفالَ الروضةِ لا يقرؤون، لذلك لا بد من مناقشةِ جماعيةِ لكتبٍ مصورةٍ بشكلٍ حيوي أخاذ يجذب الطفل ويساعدُه على تطويرِ قدراته المعرفيةِ والعقليةِ والتفكيريةِ. وهذا يتطلبُ معلمة قادرة على جعل حصة القراءة جذابة للأطفال. فلابد أن تمتلكَ المعلمةُ مهاراتِ رواية القصص وقراءة الكتب.

مثل: تغيير تبرات الصوت، الحركات التي تناسب ما تقرأه للأطفال، استخدام ألعاب داعمة للكتاب، استخدام العرائس كشخصياتٍ قصصية. تستطيع المعلمة أن تبحر بخيالها وتخترعُ طرقاً تجذبُ فيها الطفل.

أما طفل الابتدائية فقد قرأت كتاباً رائعًا أنصحُ كلَّ معلمةٍ لديها هدف تعزيز القراءة عند الطفل أن تقرأه وتستفيدُ من خبرةِ الكاتبةِ في تدريسِ حصةِ القراءة. الكتابُ هو القراءة الجامحة أسس تنمية عادة القراءة، للمؤلفة دونالين ميلر وسوزان كيلي تحميله من هنا  كتبت المؤلفتان ٣٠٠ صفحة مليئة باستراتيجيات تنمي القراءة وحب القراءة عند أطفال المرحلة الابتدائية.

وأنا أحث كل معلمة ابتدائي على أن تحرص أشد الحرص على أن تجعل للأطفال نادي قراءة وأن تجمعهم على كتاب لمناقشته، فالمناقشة الجماعية لكتاب تطوير للطفل في كتير من المناحي وقد يسهل على المعلمة توصيل المعلومة للطفل المتفتح فكرياً.

مقترحات لنادي قراءة للمرحلة الابتدائية:

  • حصة واحدة أسبوعياً لتطبيق الفكرة، وإن كانت الحصة الوحيدة تحقق أهدافَ القراءةِ ببطء فالأصل وجود حصة يومياً.
  • وفّري كتباً من مكتبة المدرسةِ لكلّ طالب.
  • اطلبي منهم قراءتَه في الحصة.
  • أينما توقفوا فآخر ربع ساعة من الحصةِ للنقاشِ الهادف.
  • حتى تسير حصتك بشكل منظم لابد من إعطاءِ الطلاب فكرةً مسبقةً عن النادي وأهدافه وسير عمله، ولابد من إدارة صفية مميزة للحصة حتى تؤتي ثمارَها. لوحات تعزيز، هدايا، قصاصات للكتابة عليها، وغيره.

القراءة حياة وأنفاس

القراءة النهمة، نوادٍ ثقافية، اجتماعات للمناقشة كتاب، تأسيس قواعد القراءة، كل تلك الأفكار هي حياة بالنسبة للقارئ وقد تعيد ترتيب أمجاده وأنفاسه، عالج أمراض النفس وتذبذباتها وخللها بالقراءة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778