هكذا تغيرت حياتي بين كتاب أوبرا وينفري وعبدالكريم بكار

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

بعام 2018 قرأت العديد من الكتب لكن كتابين غيرّاني تغييرًا مذهلًا وملاحظًا، لا أعلم حقيقةً ما الذي جرى لي عندها. اليوم سأحدثكم عن هذه التجربة المميزة والفريدة والتي أتمنى أن تخوضوها أيضًا ..

الكتاب الأول:

ما أعرفه على حد اليقين what I know for sure

أدخلني الكتاب بحياة الكاتبة أوبرا وينفري وأبحرت في شخصيتها، وجدتني أبحث عن حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، ووجدت بالصدفة أن صديقتي أرسلت لي مقطعًا مترجمًا لها، قمت بمشاهدة خطابها خلال حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب، قرأت جزءًا من الكتاب في حصص الفراغ ووسط إزعاج الطالبات ولكن لا بأس، فالمتعة أنستني الجو العام الحقيقي الذي أنا فيه.

هنا بعض الإقتباسات التي أثرت علي:
  • الصداقة العظيمة مهمة في الحياة، فقد تكون قادرة خلق جو منعش في أصعب اللحظات.
  • تعلّم أن تقول: (شكرًا) لكل ما يُغضبك، اشكر الله على ما أعطاك وما فضّلك به، اشكر الصعوبات فقد جعلتك تبدو بشكلٍ أفضل.
  • كن اجتماعيًا عبر مشاركة جيرانك لحظات فرحهم وحزنهم، تناول معهم وجبة، اجلب الهدايا لهم، وسّع دائرتك الاجتماعية لتصبح بشكلٍ أفضل.
  • علينا أن نتعامل مع عطلاتنا بكفاءةٍ أعلى، لأننا إن لم نرتاح فيها بشكلٍ كافٍ فلن نتمكن من المحافظة على طاقاتنا الإيجابية بأوقات الدوام.
  • وقد تحدثت أوبرا وينفري عن أول راتب كانت تتقاضاه، وعن أن التقدم في العمر يجعلنا أكثر بهجةٍ وفرحة. وكيف أصبحت بعد عمر الأربعين قادرة على قول (لا) لمن يطلب منها شيئًا لأنها آمنت بقوة النية. فهي ترى أن النية وقانون نيوتن الثالث هما السببان لقوة الإرادة ومطلبان للتعامل مع طلبات الناس، فليس مهمًا أن تحرص على نظرة الناس لك بأنك معطاءة، لذلك “في الدنيا كل مندمجًا فيها وليس تابعًا”.
    وكانت رسالة من طفل وصديق لها عبر البريد الإلكتروني جعلها تتراجع عن إيقاف برنامجها المعروف لأنها قررت أن توقفه بعد ٢٠ عامًا من العطاء، واقترح عليها الصديق أن يستمر لمدة ٢٥ عامًا وأقنعها بعدة أسباب، فقد يغير قناعتك طفل فلا تفوت الفرص. ومهم أن تشعر بالامتنان تجاه أي نعمة فكل يوم هو فرصة.
  • “الشيء الذي أعرفه على وجه اليقين هو أن القراءة توسع آفاقك إنها تظهر حقيقتك وتتيح لك الوصول لأي شيء يمكن أن يستوعبه عقلك .. أكثر شيء أحبه في القراءة هو أنها تمنحك القدرة على الوصول إلى مناطق أكثر ارتفاعًا” أوبرا وينفري‬⁩
  • “نحن نعيش في ثقافةٍ مهووسة بالشباب تخبرنا باستمرار أنه إن لم نكن شبابًا ومتوهجين ونفيض حيوية فليست لنا أي أهمية!
    ‏لكنني أرفض هذه النظرة المشوهة للواقع ولن أكذب أبدًا بشأن سنّي أو أنكره” أوبرا وينفري‬⁩
  • “أنا أؤمن بأن كل شي يحدث في حياتنا له معنى، وأن كل تجربة تمدنا برسالة، فقط إذا كنا على استعداد لسماعها” أوبرا وينفري‬⁩

الكتاب الثاني:

أفق أخضر للنجاح والإنجاز للمؤلف: عبد الكريم بكار

كتاب مليء بالتأمل والحياة بشكلٍ مختلف وفي مجالات عدة، يناقش التخصص وأهميته والقراءة ضرورتها. اخترت منها هذه الأفكار الملهمة. فلا يمكن بناء أمة قوية بأشخاص غير أقوياء، الشيء المهم ليس ما تم انجازه الفرد سابقًا وإنما ما سيتم إنجازه.

  • نحتاج إلى تعبيئة روحية وإعادة نظر لعلاقتنا مع الله، لكسب رضى الله عز وجل، وقد يكون ذلك بالتطوع لله، فالأعمال التطوعية تملأ الروح لأنها تُقرب إلى الله.
  • التنظير بلا شرح للتطبيق، أشبه بالخريطة التي توصل لطريقٍ طويل، بدون أن يكون هناك وسيلة.
  • السلوك الحسن هو عدد جيد من العادات الحسنة.
  • إذا كانت المعرفة هي خبز الدماغ، فإن التفاؤل هو قوت الروح.
وهناك إجابة للسؤال: كيف يكون التفاؤل هو روح النجاح؟
  • نسيان الماضي بإخفاقاته وعدم التفكير أو تعظيم الأخطاء.
  • البحث عن الجميل في كل شيء، انظر بطريقةٍ مختلفة.
  • أحط نفسك بالكلمات التحفيزية المليئة بالإيمان بالله.
  • التقليل من النقد والتشكي، لأن هذا يؤصل المشكلة في الروح.

والمتخصص في علم معين يكون مطلعًا على جزء صغير من التخصص ولكنه يراها بشكلٍ أفضل، وغير المتخصص يرى أشياء كثيرة ولكنها غير واضحة ولا مترابطة بالشكل السليم. وضعف البحث العلمي قد ينتج بسبب ضعف الاطلاع الشامل على تاريخ التخصص والظواهر الاجتماعية المرتبطة به، نحتاج لفهم عميق لنشأة أي تخصص وأي موضوع يندرج من ضمنه.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin