هل تصدق أن اتباع هذه العادات الغذائية يوميا يضمن لك حياة صحية؟ 

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

جميعنا نحلم بأن تكون حياتنا صحيّة، وأن تحمينا عاداتنا الغذائية الصحيّة من أضرار بعض العادات السيئة والضّارة، لكننا نصعّب على أنفسنا الالتزام بهذه العادات، ونضخّمها كما لو كانت مستحيلة التنفيذ على مدى زمني طويل.وكل ذلك خطأ، نعم خطأ، لأننا نسينا أن تطبيق أي خطة أو قرار، يبدأ بتحسيناتٍ طفيفة وتعديلاتٍ بسيطة ولا تؤثر، وتدريجيًا ومرة بعد مرة.. تبدأ بالتأثير وتظهر النتائج المرغوبة. ابدأ بتحسين عاداتك الغذائية اليومية تدريجيًا، وستنجح.

كيف تحسّن من عاداتك الصحية؟

 الخبز الأسمر (البُّر الكامل) بدل الأرز والخبز الأبيض

نعلم لذّة الخبز والأرز الأبيض وتعدد أشكاله، لكن سلبياته أكثر من إيجابياته ونفعه، الإكثار من الدقيق أو الأرز الأبيض يزيد من وزنك زيادة سريعة وملحوظة، ويُهضم بسرعة، وليس لدينا الوقت الكافي للإكثار من الوجبات اليومية في هذا العصر.لا تأخذ بآراء الآخرين حول طعم الدقيق أو الخبز أو الأرز الأسمر (البُّر)، ابدأ بنفسك وجرّبه، ولا تحكم عليه من المرة الأولى، وجرّب أن تصنعه في عدّة أصنافٍ مختلفة، وستلاحظ فورًا مدة هضمه الطويلة خلاف الخبز الأبيض. لا تنخدِع بلونه المخلوط بالتساوي مع الدقيق الأبيض الموجود في بعض المتاجر والمخابز، واحرص على تناول الدقيق البُّر الكامل، وليس المخلوط، وتندرج تحتهم المعجنات والشطائر والفطائر، احرص على الامتناع عنها قدر المستطاع، لقلّة فوائدها على جسمك.

طبق فواكه أو خضار يوميًّا

نحتار كثيرًا عند اختيار  الوجبات الخفيفة، بين الوجبات الرئيسية، أو قبل دعوات العشاء، لكننا ننسى دائمًا الفواكه والخضروات اللذيذة والصحيّة، وفوائدها الكثيرة التي نعرفها تمام المعرفة. تترأس الفواكه والخضروات قائمة الوجبات الخفيفة المفيدة، حيث يمكنك أكلها بمفردها، مقطّعة، أو مضافة مع إضافاتٍ أخرى، مثل: بذور الكتّان، أو الزبادي وغيرهم، أو معصورة -مع عدم تفضيل الطريقة الأخيرة- لفقدانها أهم فوائدها كالألياف البيضاء الموجودة في البرتقال. لم نجد أي طبيب أو خبير يحذّر من الفواكه لأي سببٍ كان، بل على العكس يحرصون دائمًا على تناولنا للفواكه مرتين يوميًا، بين الوجبات الرئيسية والتنويع فيها، ما بين الموز، والتفاح الأخضر والأحمر والأصفر، والبرتقال، والعنب، والفراولة، والكيوي، والبطيخ، وغيرهم. ويمكنك استبدال طبق الفواكه بطبق سلطة الخضار إن كنتَ تفضلّها على الفواكه، فكلاهما صحيّ، كالطماطم، والخيار، والجزر، والخس والجرجير والبصل الأخضر والفجل، وغيرهم.

جرّب أن تُعد سلطة فواكه أو خضار، وتتناولها في وجبة الغداء أو العشاء، وقبل الوجبة الرئيسية، وتضيف لها إضافاتك المفضلة مثلًا مكعبات جبنة قليلة الدسم، أو زيت الزيتون، وبهاراتك المرغوبة كالفلفل أو الزعتر أو السمّاق، أو تختار الفواكه المفضّلة لديك، وتأكلها بعد الإفطار أو الغداء بساعتين إلى 3 ساعات على الأكثر، بعد التقشير ودون تقطيع. ولا يُفضّل التقشير في بعض الفواكه والخضار، إذْ أن قشرتها تحتوي على فوائد عديدة، مثل: التفاح، والخيار، والجزر، والبطاطس، والكيوي، وغيرهم.

ملء كف اليد من المكسرات يوميًّا

تعدّ المكسرات مصدرًا رئيسيًا لفيتامين E والمغنيسيوم. ولها فوائد عديدة، منها قلّة احتوائها على النشويات (الكربوهيدرات)، واحتوائها على الدهون الصحيّة والمفيدة لجسم الإنسان، وتحتوي مضادات الأكسدة، والتي قد تحمي الخلايا من التلف.

وقد أثبتت دورها في المساعدة في تعزيز فقدات الوزن بدلًا من المساهمة في زيادته، وتساعد على خفض الكوليسترول الكلي، والدهون الثلاثية، وتعزز مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم.

احرص على تناول المكسرات النيئة غير المملحة (بدون نكهات أو المدخنة أو المشوية) فهي الأكثر فائدة من غيرها، وتناول أحد هذه الأنواع: الكاجو، البندق، اللوز، الجوز، الفستق، وعين الجمل، وخُذها مرة واحدة بين الوجبات الرئيسية بشكلٍ يومي، مقدار كف اليد الواحدة (تقديريًا)، أي ما يعادل 30 غرام تقريبًا، في ميزان الطعام، أو 20 حبة لوز، أو 15 حبة كاجو.

المحلِّي الصناعي بدلا من السكر

نحلّي طعامنا وشربنا دائمًا بالسكر، ولا ندرك سرعة زيادة أوزاننا بسببه، فالسكر يّعد من النشويات البسيطة والسريعة، أي سريعة الهضم، مثل الدقيق والخبز الأبيض.وخُدعنا لفترةٍ بوجود فرق بين السكر الأبيض والسكر الأسمر، بأنه يُرجّح فوائد الأخير، لكن الحقيقة انكشفت ولم يوجد بينهما فرق يُذكر، ويشتركان في كل السلبيات المعروفة.

أنصحك بعادة التقليل من السكر في يومك تدريجيًا، إلى أن تتعود على تركه بشكلٍ نهائي، أو على الأقل استبدله بالمحلِّي الصناعي الذي لا يحتوي على سعرات حرارية تُذكر وآمن تمامًا، حيث يمكنك استخدامه في مشروباتك الباردة والساخنة، وفي طعامك.
احرص عند شرائك للمحلِّي الصناعي، أن تقرأ المعلومات الغذائية، وأن يحتوي الظرف الواحد على سعرات قليلة جدًا (قد تصل إلى 6 سعرات حرارية فقط تقريبًا)، وأن يكون مستخرج من أوراق نبتة تُعرف بستيفيا، والتي لا تحتوي على سعراتٍ حراريةٍ بحد ذاتها.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin