٧ أنواع من الوحدةِ وأثرُها على الإنسان

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

هذا المقال لأولئك الذين يعانون من الوحدة.  أشرح فيه ٧ انواع من الوحدة و ٥ عادات لا بد من اتباعها ليتلاشى ذلك الشعور.

الوحدةُ عائقٌ أمام السعادة، كلما تعمقتُ أكثر في دراسةِ السعادةِ زاد يقيني أنَّ الوحدةَ هي العقبةُ المشتركةُ التي تقف أمام سعادةِ أي شخص.لنحظى بشيءٍ من السعادةِ نحتاجُ لروابطَ اجتماعيةٍ قوية، ولثقةٍ متبادلةٍ بيننا ويين الآخرين، نحتاجُ لشعورِ بالانتماءِ ورغبةٍ في أن نَدعم ونُدعم. في الحقيقة العلاقات القوية هي مفتاح السعادة.

هناك فرقٌ بين أن تكون وحيدًا وأن تشعرَ بالوحدةِ. أما الشعور بالوحدة يأتيك وإن كنت محاطاً بالأصدقاء، تشعرُ أنك بحاجةٍ للانعزال عن الآخرين. هذا الشعور قد يحبطكَ ويشدَّكَ إلى الأسفلِ وقد يشتتك. في بعض الأحيان تشعرك العزلةُ بالسلامِ والإبداعِ والتجديد؛ إنه الانعزال الإيجابي ولكنْ ليس كل عزلة تصلُ لهذه المرحلة فبعضها مؤلمٌ ومحزنٌ. هناك عدة أنواع من الوحدة، مجرد أن تحدد نوعها سيسهل تخطيها.

إليكم بعض أنواع الوحدة

١. الانتقال إلى مكانٍ جديد

انتقالك إلى مدينةٍ أخرى لا تعلم فيها أحدًا أو تغييرك لمكان العمل أو انتقالك لمدرسة جديدة لترى وجوهًا جديدةً لا يربطك بمكانك السابق سوى الذكريات. إن كنت ممكن يقدس العلاقات الاجتماعية فترك أصدقائك القدامى سيؤثر عليك سلبًا وستشعر بالوحدة.

٢. شعورك أنك إنسان مختلف

إن كنتَ في مكانٍ غير مألوف وتشعرْ أنك مختلفٌ عن الآخرين من عدةِ جوانب عندها قد تشعر بالانعزال. فقد تكون قناعاتُك مهمةً جداً بالنسبة لك لكنها ليست كذلك بالنسبة للآخرين وقد تكون قناعاتُهم مهمةً بالنسبة لهم لكنها ليست كذلك عندك، وقد يحب الجميع ممارسةَ الأنشطةِ الخارجية وأنت لا تحب. صعبٌ على المرءِ أن يتواصلَ مع الآخرين بقناعاته التي يجدُها مهمةً بالنسبة له، عندها قد يشعرُ بالوحدة والانعرال.

٣. لا يوجد صديقٌ مقرب 

قد تشعر بالوحدة حتى وأنت بين الأصدقاء والأقارب لأنك لم تجد الصديق المقرب والحميم منهم الذي تشعر معه بعمق العلاقة.

٤. الرغبةُ في امتلاكِ قطةٍ أو كلبٍ  كصديق

كثيرٌ من الناسِ لديهم احتياجٌ عميق لصحبة حيوان، بعض أولئك يتخذون من الحيوانات أصدقاء عوضًا عن البشر وذلك لشعورهم بالعزلة وعدم الرغبة في مخالطة الآخرين. ذلك نوع من أنواع الوحدة.

٥. لا وقت لدى الآخرين

قد تحاط ببعض الناسِ الذين اكتفوا بأن يكونوا زملاءَك ولا يفكرون بتحويل علاقتهم معك إلى صداقةٍ حتى إن كانت لديك تلك الرغبة، محتمل لأنهم مشغولون بحيواتهم الخاصة أو لديهم الكثير من الأصدقاء أو أنهم دخلوا مرحلة حياتية جديدة كسفرٍ أو زواج أو ساعاتٍ طويلةٍ من العمل فتفاصيل حياتهم الاجتماعية قد تغيرت. في تلك الحالة إن لم تجد ما يشغلك فستشعر بالوحدة لتغير الأصدقاء فجأة.

٦. انعدام الثقة

أحياناً قد تتعرضُ لموقفٍ عصيبٍ يكشفُ لك أصدقاءك ويجعلك تعيد حساباتك معهم وتتساءل هل هم جديرون بالثقة؟! الثقة بين الأصدقاء عامل مهم جدًا لبقاء العلاقة بصورة صحية لذلك إن فقدت الثقة فستشعر بالإحباط ومن ثم الوحدة.

٧. فقدانُ الخليل الهادئ

قد تشعرُ بالوحدةُ لأنك تفتقدُ لصديق يحمل صفاتِك الهادئة قكل من حولك يحبون النشاطاتِ الاجتماعية المليئة بالحيوية، بعكسك تماماً. قد يصلُ المرءُ لمرحلةٍ من عمره يحب فيها الأجواءَ الهادئة البعيدة عن الصخب الاجتماعي. يحتاج في تلك المرحلة لخليل لديه نفس التوجهات فإن لم يجد فسيشعر بالوحدةِ وإن أحاطه الجميع بالعناية والاهتمام.

إن كنتَ تشعرُ بواحدةٍ على الأقل من النقاط آنفة الذكر فأنت تعاني من الوحدة ولديك الرغبة بالانعزال. 

 ٥ عادات للتخلص من وحدتك

١. ساعد الآخرين

اعرض على جارك أن تهتم بطفله مرةً في الأسبوع، دَرِّس فصلاً، تطوَّع، ساعد الآخرين بكل حب وود. دعم الآخرين يعطيك شعورًا بالتواصل. وما تزرعه مع من حولك سوف تحصده يومًا ما. أعطِ لتأخذ.

٢. شارك الآخرين

شاركْ زملاءَك في شرب فنحان من القهوة، انضم معهم لقراءة كتاب، سجِّل في حصة رياضية، تكلّم دقيقةً يوميًا مع زملائك.

٣. نم جيدًا

إن الذين ينامون جيدًا ويأخذون قسطًا وفيرًا من الراحة هم أولئك الذين يستطيعون التعايشَ مع الجميع. فهم يتمتعون بصحةٍ جيدة وذهنٍ صافٍ وتفكيرٍ صحيح. اعتد على النوم مبكراً لتستقبل يومك الجديد بنشاط وحيوية.

٤. تمتع بعقلية منفتحة

للأسف أولئك الذين يشعرون بالوحدةِ يعانون من السلبيةِ ويعرَّضون أنفسَهم لانتقادات الآخرين والحكم عليهم بالانغلاق والتقوقع حول الذات وعدم تقبل الصداقات الجديدة. إن شعرت أن معاناتك من الوحدة قد أوصلتك لتلك المرحلة فلابد أن تتخذ إجراءً جادًا تجاهها وتحاول علاجها. اسعَ لامتلاك عقلية متفتحة ترى فيها العالم من منظورٍ جديد.

٥. اسأل نفسك دائماً (ماذا ينقصني؟)

إن كنت تعاني من الوحدة فذلك لأنك تفتقد شيئًا مُهمًا في حياتك. قد يكون صديقًا عزيزًا أو أن تكون جزءًا من مجموعةِ أفرادٍ ذوي اتجاهات مشتركة أو مكانٍ تشعرُ فيه أنك تعرف الجميع هناك أو تفتقد للصديق الهادئ الذي يتقارب مع أفكارك. إن وضعت يدك على ما ينقصك يصبح من السهلِ عليك علاج الوحدة سواء بتغيير عاداتك أو بأي شكلٍ آخر.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin