10 طرق تمكننا من مساعدة البيئة

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يحاول العلماء باستمرار دراسة آثار التغير المناخي والتغيرات التي تحدث على كوكب الأرض من أجل إنقاذ الكوكب من التلوث والدمار الذي أصبح أكثر مما تحتمل الطبيعة، وقد يعتقد البعض أنه لا يوجد ما يمكن للأشخاص العاديين من غير العلماء المساعدة لحل هذه المشكلة، ولكن تثبت يوميًا الجمعيات والمؤسسات المهتمة بالشأن البيئي أن هناك العديد من الأمور التي يمكننا نحن –الأشخاص العاديين– حول العالم أن نقوم بها من أجل المساعدة في حماية البيئة وإنقاذها مما حدث من تلوث ودمار.

إن كنت تريد المساعدة في حماية البيئة إليك هذه الطرق العشرة

أولًا: المشي

إن كنت تريد أن تتخذ قرارًا صديقًا للبيئة فعليك بالمشي، ارتدِ حذاءك وسِر بدلًا من قيادة السيارة، اركن سيارتك بعيدًا واستخدم قدميك في التنقّل، من ناحية أنت ستحافظ على البيئة، ومن جهةٍ أخرى ستحافظ على لياقتك.

ثانيًا: البلاستيك

يجب أن نقلل من استخدام المواد البلاستيكية بشكلٍ عام، فالبلاستيك يعد من المواد المصنعة شديدة الخطورة على البيئة وكذلك على صحة الإنسان، حاول أن تستبدل الأواني والأكواب البلاستيكية بالزجاجية.

تذكّر أن الكثير من الحياة البحرية والكثير من الحيوانات التي تعيش في المحيط تتأذى بشدةٍ من البلاستيك الذي يُلقى في المجاري المائية والذي لا يتسبب فقط في تلوث المياه، بل قد يكون سببًا أساسيًا في تدمير الحياة البحرية كلها.

ثالثًا: الفريون

أعلم أن الفريون من أهم الغازات التي يُعتمد عليها في المنزل سواء في المبرّد أو في أجهزة التكييف، ولكن لا بد لنا أن نعلم أن الإفراط في استخدام الفريون يؤدي إلى تلويث البيئة والضرر الناتج عن زيادة ثقب الأوزون، وهو ما يعني أن علينا أن نتخفف ولو قليلًا من استخدام الأجهزة التي تستخدم الفريون، على الأقل أجهزة التكييف.

رابعًا: المنظفات

لا يوجد منزل يخلو من المنظفات المصنعة، والتي تعد خطرًا على البيئة سواء من بداية التصنيع وإلى الاستخدام في المنازل، حاول أن تستبدل المنظفات المصنعة بأخرى طبيعية مثل الخل والليمون والماء، وتذكّر أن هذه المنظفات وخاصةً التي لا تنتج من شركاتٍ معتمدة لا يتم تركيبها على أي أسسٍ علميةٍ سليمة، وهو ما قد يؤدي إلى مشكلات حقيقية في الاستخدام خاصةً إن كان لديك أطفال صغار.

خامسًا: الإضاءة

استبدل الإضاءة والمصابيح بأخرى من النوع “ليد LED” والتي قد تكون عالية التكلفة بالمقارنة مع الأنواع الأخرى ولكنها في نفس الوقت تُستخدم لمدةٍ أطول وتستهلك قدرًا أقل من الطاقة.

سادسًا: ترشيد الاستهلاك

الشعوب العربية بشكلٍ عام تستهلك كمياتٍ كبيرة للغاية من المواد الغذائية التي غالبًا لا تستخدم ويتم إلقاؤها في القمامة، لذا حين نتخذ من ترشيد الاستهلاك مبدأً في الحياة فإننا نقلل كميات القمامة وبالتالي نقلل المساحات التي توضع عليها حاويات القمامة.

سابعًا: تصنيف القمامة

يعد تصنيف القمامة خطوةً أولى نحو إعادة التدوير، علّم أطفالك أن يصنفوا القمامة وأن يحاولوا التواصل مع مصانع إعادة التدوير وأن ينشروا هذه الثقافة بين زملائهم وأصدقائهم والمقربين منهم لكي تنتشر هذه الثقافة بين المجتمع ككل.

ثامنًا: أغلق الأجهزة الكهربائية

غالبًا ما نترك أحد الأجهزة الكهربائية موصلًا بالكهرباء، حتى وإن كان مُطفأً، سواء كان التلفاز أو حتى شاحن الهاتف المحمول. وبالطبع يعتقد أغلب الناس أن هذا الجهاز أو الشاحن لا يستهلك الكهرباء وهو اعتقاد خاطئ ويجب أن نغيره اليوم.

تاسعًا: الورق

جميعنا يعلم أن الورق يُصنع أساسًا من الأخشاب، وتؤكد الدراسات أن 40% من الشجر الذي يقطع كل عام يستخدم في صناعة الورق وهو ما يجعلنا نفكر في الضرر الكبير الذي قد يتسبب به هذا، فالشجر هو أهم عوامل تنقية الهواء وبالتالي تقليل نسب ثاني أكسيد الكربون وزيادة نسب الأكسجين، لذا توقفوا أو على الأقل قللوا من استهلاك الورق، واعتمدوا على الورق المصنّع، أو ورق إعادة التصنيع، أو استبدلوا الأوراق بالمستندات الرقمية، فهي أرخص سعرًا وأفضل في التخزين والحفظ.

عاشرًا: ازرع شجرة

ازرع شجرة واعتنِ بها، فالشجر هو وسيلة الإنقاذ الأولى للكوكب، وعامل من عوامل الجمال، فالشجر والحدائق هم درع الحماية لهذا الكوكب ومن يعيشون فيه.

إن كنت تعمل في شركة أو تدرس في مدرسةٍ أو جامعة شجّع زملاءك وطلابك وكل من تعرفهم لكي يزرع كلًا منهم شجرة وتعتنوا جميعًا بالبيئة وتستمتعوا بالجمال الطبيعي.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778