20 خطأ كارثيًّا قد ترتكبه خلال رحلة بحثك عن وظيفة

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

نظرًا لتوفُّر عددٍ هائل من المراجع والمقالات المختصة في مجال التوظيف ونصائح كتابة السير الذاتيّة، ستجد أنّ الكثير من الناس لا يزالون يرتكبون نفس الأخطاء المُكررة في عملية البحث عن وظيفة مرارًا وتكرارًا، ولا أقصد بهذه الأخطاء، الأخطاء الفادحة الكبيرة التي ستُكلفك الوظيفة ولن تحظى بفرصةٍ أخرى؛ المقصود هنا الأخطاء الصغيرة التي قد تفعلها كثيرًا دون أن تعرف أنّها السبب في عدم حصولك على الوظيفة في كلّ مرّة.

20 خطأ قد ترتكبه خلال رحلة بحثك عن وظيفة

1. الأخطاء المطبعيّة في سيرتك الذاتيّة

احذر الأخطاء الإملائية والنحوية فإنّها تظهرك بمظهرٍ غير مهنيّ وغير محترف بتاتًا. راجع سيرتك الذاتيّة مرارًا حتى تتأكّد من خلوّها من الأخطاء اللُغويّة، والإملائيّة، والنحويّة.


2. انتظار الوظيفة لتصل إليك

عليك أن تكون مبدعًا ومنتجًا، ولا تنتظر الوظيفة لتأتي إليك، عليك أن تسعى أنت إليها. 

أعد قائمة بالشركات العشر الأفضل في مجال عملك وقدّم إليها، وابحث عن الوظائف التي تراها مناسبة لك.


3. الاعتماد على إعلانات الوظائف فقط

فإنّ الوظائف المعلن عنها سيقدّم عليها الآلاف من الأشخاص لا سيّما في الشركات الكبرى، عليك أن تركز أكثر على التواصل مع الأشخاص الذين سيساعدونك في الحصول على الوظيفة المناسبة.


4. البحث العملي

البحث عن وظيفة مناسبة يعني أن عملك الحاليّ سيصبح بدوامٍ جزئيّ، ولذلك عليك أن تعدّ خطة مناسبة لمهام يومية تتبعها حتى تصبح أكثر حرفية في البحث عن وظيفة الأحلام، لتكون أوّل من يقدّم للوظائف المناسبة.


5. الكذب في السيرة الذاتيّة

قد يكون أمرًا غريبًا، ولكنّ كثيرًا من الناس يفعلون هذا الأمر، وهو خطأ فادح جدًّا حيث إنّه من السهل اكتشاف كذبك في هذه الحالة، وبالتالي ستخسر الوظيفة.


6. إغفال أهميّة الشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي

عندما يأتي الأمر هنا للتواصل والشبكات، فإنّها خطوة مهمة جدًّا للحصول على وظيفة، ولا حدود لها، عليك أن تتواصل مع الجميع حولك ليساعدوك في تحقيق مهمتك بنجاح، تواصل مع أصدقائك، وزملائك، وأقاربك، ومعلّميك، وكل من تستطيع الوصول إليهم.


7. إرسال سير ذاتيّة غير مرغوب بها

إرسال سيرتك الذاتيّة للوظائف التي لا تناسبك هي مضيعة للوقت فقط، ولن يفكّر أي شخص محترف ومهنيّ في ارتكاب هذا الخطأ.


8. عدم متابعة شبكة التواصل الاجتماعيّة الخاصة بك

إذا كنت حاليًا في المرحلة الانتقاليّة بين وظيفتين، فهذا لا يعني إهمال استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّة والتواصل مع غيرك في الجروبات، والجمعيات المهنيّة، حيث إنّ ممارسة هذه الهواية تساعدك في زيادة تواصلك مع الآخرين.


9. إرسال نفس السيرة الذاتيّة لكل الوظائف المختلفة

هذه طريقة جيّدة لإرسال سيرتك الذاتيّة إلى سلة المهملات بمجرد وصولها للشركة التي تقدّم لها، عليك أن تخصّص سيرتك الذاتيّة لتتوافق مع الشركة والوظيفة التي تقدّم لها بشكلٍ خاص.


10. الحديث بدلًا من الاستماع

عندما تتواصل مع الآخرين عليك أن تركّز أكثر على الاستماع من الحديث. فإذا سألك شخص ما عن نوع الوظيفة التي تبحث عنها أجبه، ولكن فيما عدا ذلك عليك أن تستخدم أذنيك أكثر من فمك.


11. ذكر هوايات عشوائيّة وغير لائقة في سيرتك الذاتيّة

إذا لم تكن هوايتك مرتبطة بشكلٍ مباشر بالوظيفة التي تقدّم لها، فإنّ كتابة هوايتك في سيرتك الذاتيّة ستكون مجرد ملء فراغٍ لا أكثر.


12. الفشل في متابعة عملية التوظيف

لا تنتظر رنين الهاتف أو وصول بريد إلكترونيّ لتعرف ما إذا تمّ توظيفك أم لا، عليك أن تبادر أنت في متابعة عملية التوظيف.


13. التقديم لأية وظيفة شاغرة متاحة

من المهمّ جدًا أن تكون منفتحًا على كل أنواع الوظائف التي تناسبك، ولكن عليك أن تحدّد المجال الذي تطمح بالعمل فيه والسعي للحصول على الوظيفة التي ترى أنها ستحقق أهدافك المهنيّة المستقبليّة.


14. عدم اتباع التعليمات

مسؤولو التوظيف عادةً ما يضيفون تعليمات خاصّة في الإعلان الوظيفي لاكتشاف الأشخاص الذين لا يعيرون للتفاصيل اهتمامًا كبيرًا، لا تكُن واحدًا منهم!


15. الظهور بشكل غير مهنيّ

هذا الأمر لا ينطبق فقط على المقابلة الشخصيّة، الأمر يشمل أيضًا حساباتك الشخصيّة على المواقع الإلكترونيّة ومواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك استخدام اسم مهني لحسابك الخاص  وليس مستعارًا.


16. عدم التحضير للمقابلة الشخصيّة

في عصرنا الحالي ومع توفر كل المراجع المساعدة في التحضير الجيّد لمقابلة توظيف شخصيّة، فإنّه لا يوجد مبرر لك أبدًا لأنّ تكون غير جاهزٍ للمقابلة.


17. الوصول متأخرًا لموعد المقابلة 

الحوادث تقع أحيانًا، ولكن عليك أن تبذل كل جهودك لأن تصل في الوقت المناسب وتكون جاهزًا للمقابلة. 

لا تنس أن تضع منبهًا، وأن تتأكّد من أزمة المرور، وأن تجد موقفًا مناسبًا لسياراتك، وأن تصل في الوقت المناسب.

18. عدم معرفة أهميّة الوظيفة في سوق العمل

عليك أن تكون على معرفة تامة بأهمية الوظيفة التي تقدّم لها، بإمكانك اللجوء إلى الكثير من المواقع الإلكترونيّة المهنيّة التي توفّر لك معدلاً متوقعًا للراتب المناسب للوظيفة التي تقدّم لها، بحسب خبرتك العمليّة أيضًا، هذا سيساعدك أيضًا في إجابة السؤال المتوقع في المقابلة الشخصيّة: “ما هو الراتب المتوقع؟”؟


19. عدم تجهيز  إجابات أسئلة المقابلات الشائعة

في كل مقابلة شخصية أسئلة شائعة معروفة، ستطرح عليك بالتأكيد في المقابلة، ويتوقع منك مسؤول التوظيف أن تكون جاهزًا للرد وإعطاء إجابة نموذجية. ابحث في الإنترنت عن مقالات الإجابات الشائعة، واقرأ كل ما تيسر منها، وستكون قادرًا على تقديم إجابات منطقيّ  ومقنعة بكل سهولة.


20. عدم الإفصاح برغبتك في الحصول على الوظيفة

عليك أن تكون ذكيًّا بإظهار رغبتك الملحة في الحصول على الوظيفة، دون الحاجة لاستجداء أو استعطاف مسؤول التوظيف، سيسألك مسؤول التوظيف: “لماذا ترغب في هذه الوظيفة؟” عليك أن تكون جاهزًا للرد.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *