9 علامات تدل على انخفاض ذكائك العاطفي 

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

انخفاض الذكاء العاطفي مشكلة ويمكن أن يكون لها تأثير على مجموعةٍ واسعةٍ من العلاقات الاجتماعية. يقترح بعض الخبراء أن الذكاء العاطفي قد يكون في الواقع أكثر أهميةً من معدل الذكاء في تحديد النجاح الكلي في الحياة.

فكّر في آخر مرةٍ دخلت فيها إلى جدالٍ مع شخصٍ آخر لأنه لم يفهم ما شعرت به، أو في آخر مرةٍ تعارضت فيها مع شخصٍ لأنك لم تفهم ما كان يشعر به. في كلتا الحالتين قد يلعب الذكاء العاطفي دور في الصراع الأساسي.

يمكن أن يلعب الذكاء العاطفي دورًا رئيسيًا في كيفية تفاعلنا مع الآخرين. في بعض الأحيان قد يواجه زملاء العمل، أصحاب العمل، الأصدقاء، أفراد الأسرة وغيرهم من المعارف مهارات عاطفية سيئة تجعل المواقف الاجتماعية صعبة ومحفوفة بالتوتر. في حالاتٍ أخرى قد تكون مهارات ذكائك العاطفي هي التي تحتاج إلى القليل من العمل.

بعض العلامات لانخفاض الذكاء العاطفي

الدخول في الجدالات

ربما تعرف شخصًا ما عُرف بدخوله في جدالاتٍ مع الآخرين. أصدقاؤه، عائلته، زملاء العمل وحتى الغرباء، فيجدون أنفسهم متورطون في نزاعاتٍ مع هؤلاء الأفراد الجدليين. نظرًا لأن الأفراد الذين يعانون من صعوبات الذكاء العاطفي فهم يعانون في فهم مشاعر الآخرين، وهم غالبًا يجادلون دون مراعاة مشاعر الآخرين.

عدم فهم مشاعر الآخرين

غالبًا ما يكون الأشخاص الذين يعانون من انخفاض الذكاء العاطفي غافلين تمامًا عن مشاعر الآخرين. إنهم يدركون أن زوجاتهم قد يغضبن عليهم أو أن زملاءهم في العمل يشعرون بالغضب. ليس ذلك فحسب، بل يشعرون أيضًا  بالانزعاج الشديد لأن الآخرين يتوقعون منهم أن يعرفوا كيف يشعروا. المشاعر بشكلٍ عام تميل إلى إثارة غضب ذوي الذكاء العاطفي المنخفض.

التفكير في أن الآخرين لديهم حساسية مفرطة

قد يلقي الأشخاص الذين لديهم انخفاض في الذكاء العاطفي النِكات في أوقاتٍ غير مناسبة. على سبيل المثال قد يقومون بالمزاح في الجنازة أو مباشرةً بعد حدثٍ مأساوي، وعندما لا يتفاعل الأشخاص الآخرون معهم فقد يشعر الفرد الذي لديه انخفاض في الذكاء العاطفي أن الآخرين ببساطةٍ حساسين للغاية. لذلك فلا عجب في عدم تمكنهم من تفسير أسلوب العاطفي بعد هذه الأحداث.

رفض الاستماع إلى وجهات نظر الآخرين

الأفراد الذين لديهم انخفاض في الذكاء العاطفي يشعرون أنهم على صواب وسوف يدافعون عن موقفهم بحماسٍ شديد، أيضًا يرفضون الاستماع إلى ما يقوله الآخرين. هذا صحيح بشكلٍ خاص إذا كان الأشخاص الآخرون ينتقدون كيف لا يفهم الفرد ما يشعر به الآخرين. غالبًا ما يكونون متشائمين وينتقدون بشكلٍ مفرط مشاعر الآخرين.

إلقاء اللوم على الآخرين

الأشخاص ذو الذكاء العاطفي المنخفض لديهم القليل من التبصّر الذي قد تؤدي بها عواطفهم إلى حدوث المشاكل. عندما تسوء الأمور فإن غريزتهم الأولى هي إلقاء اللوم على الآخرين قد يقترحون أنه ليس لديهم خيار آخر لما فعلوه وأن الأشخاص الآخرين لا يفهمون ببساطة موقفهم. هذا الميل إلى عدم تحمل المسؤولية غالبًا ما يجعلهم يشعرون بأنهم الضحية.

عدم القدرة على التعامل مع المواقف العاطفية

يصعب فهم المشاعر القوية، سواءً كانت خاصة بهم أو مشاعر الآخرين لأولئك الذين يعانون من ضعف الذكاء العاطفي غالبًا ما يبتعدون عن مثل هذه الحالات لتجنب الاضطرار إلى التعامل مع الآثار العاطفية إخفاء مشاعرهم عن الآخرين أمر شائع جدًا.

نوبات عاطفية مفاجئة

القدرة على تنظيم العواطف هي أحد المكونات الخمس الحاسمة في الذكاء العاطفي. غالبًا ما يكافح الأشخاص الذين يعانون من انخفاض الذكاء العاطفي لفهم عواطفهم والتحكم فيها قد يكون لديهم نوبات عاطفية غير متوقعة تبدو مبالغ فيها ولا يمكن السيطرة عليها.

صعوبة الحفاظ على الصداقات

نظراً لأن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الذكاء العاطفي غالبًا ما يكونون وقحين ولا يشعرون، فإنهم يواجهون صعوبة في الحفاظ على الصداقات. تتطلب الصداقات الحميمة تبادلاً متبادلاً للعطاء والمشاركة، العواطف، الرحمة، الدعم العاطفي.

عدم التعاطف

لأن الأشخاص ذو الذكاء العاطفي المنخفض لا يفهمون عواطف الآخرين، فإنهم لا يشعرون بالتعاطف الشديد معهم؛ لذلك من المستحيل عليهم أن يضعوا أنفسهم محل الآخرين.

ضعف الذكاء العاطفي يمكن أن يسبب الفوضى في مجالاتٍ متعددة في حياة الشخص. تعد المدرسة والعمل والأسرة والصداقات والعلاقات الرومانسية مجرد عدد قليل من المجالات.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin