الرئيسية / Uncategorized / رحلة تأمل مع الفشل

رحلة تأمل مع الفشل

🌟رحلة تأمل مع الفشل❗🌟

 

منذ سنة وبضعة أشهر أخذت إجازة من العمل وركبت سيارتي إلى مدينة أخرى لأحضر دورة في [التفكير التصميمي] وهي منهجية إدارية جديدة تقوم على المبادرة إلى العمل بدل كثرة التخطيط ثم بعد بدء العمل تبدأ المراقبة والتقييم والتعديل بشكل مستمر للوصول إلى أفضل نموذج.

 

⚡ولأنني كنت متحمساً جداً للدورة فقد بحثت عن الموضوع قبل بضعة أيام في الإنترنت وشاهدت عدة مقاطع عنه أحدها كان محاضرة لمؤسس هذه المنهجية.

 

⚡للأسف خرجت من الدورة غير راضٍ كثيراً لأن التحضير جعلني أفهم الموضوع بشكل جيد لم تعد الدورة معه مثرية كثيراً رغم قيمتها.

⚡إلا أن كلمة واحدة قالها المدرب طرقت مسامعي ودخلتني عميقاً وهي:
Fail fast
أي: ( إفشل بسرعة)❗

 

طوال رجوعي من السفر وأنا أفكر في هذه الكلمة فقط:
( إفشل بسرعة)❗❓ 🤔

 

⚡لا تضيع وقتك وأنت تفكر في فكرتك وتؤجل تنفيذها، بادر مباشرةً الى العمل فممّ تخاف❓
من الفشل❓❗

 

⚡إذاً افشل بسرعة وانته من هذا الفشل، فتفكيرك الطويل وعدم عملك هو فشل بطيء يستغرق الكثير من وقتك ويقعدك عن التفكير بأفكار أخرى.

 

⚡ربما تفكر في إنشاء مشروع من شهور أو سنين ولا زلت تخاف من الفشل ولذلك لم تخطُ بعد الخطوة الأولى.

 

🚩أمامك لو بادرت ثلاثة خيارات:

1⃣. إما أن تفشل فشلاً ذريعاً عندها ستكسب الوقت وتعرف أن هذه الفكرة غير مناسبة، فتفكر في غيرها.

2⃣. أو أن تنجح نجاحاً عظيماً.

3⃣. أو أن تفشل فشلاً نسبياً – وهذا الأرجح – عندها:
📌 استفد من تجربتك لتكون الخطوة الثانية أفضل بعدما اتضحت لديك الرؤية أكثر وعرفت امكانياتك أكثر.

 

⚡كنت قبل الدورة بأيام أفكر في مشروع وهو تحويل بعض الأفكار القوية التي تعجبني آلى مقاطع فيديو بطريقة الأنيميشن، لكنني كنت متردداً وخائفاً من الفشل.

 

⚡بعد جرعة الحماس التي امتلكتها من هذا التفكير الطويل عزمت على أن أبدأ المشروع.
فقمت بعمل أول مقطع لي وهو: العادة المحورية.
ونجح بفضل الله نجاحاً فوق تخيلي.
حتى أن بعض صفحات الفيسبوك قد نشرته ووصلت المشاهدات التي أعرفها أكثر من ٤ ملايين مشاهدة في فترة قصيرة.

 

⚡كانت تلك بداية مشروع مضيت به في إنتاج مقاطع الفيديو وإنشاء قناة لي على اليوتيوب.
ولولا​ أنني تحديت الفشل في تلك اللحظة لربما كنت إلى اليوم أفكر في نفس الفكرة وأقف على أعتابها.

 

 

 

شاهد أيضاً

عام 1439