Category Archives: تطوير الذات

كيف تتعامل مع التغيير .. قراءة في كتاب حرك قطعة الجبن الخاصة بي

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

هناك الكثير من الكتب التي تساعدنا على التعامل مع التغيير، إلا أن أحدها كان واضحًا وبسيطًا بشكلٍ ممتعٍ بالنسبة لي، اسمه [من حرّك قطعة الجبن الخاصة بي] للكاتب الدكتور سبنسر جونسون، واضعًا فيه مجموعة من النصائح خلال قصة مشوقة.

يحكي عن أربع شخصياتٍ خيالية يبحثون عن الجبنة في المتاهة حتى يجدوها لكنها تختفي فجأة و يظهر في القصة موقف كل منهم على هذا التغيير، على الرغم من أنها مخصصة للمراهقين إلا أنه يستفيد منها الصغير والكبير. تعبّر الجبنة عن ما تريده في الحياة سواء كان وظيفة، منزل، مال، صحة أو صداقة. read more

متعة  التعامل مع  السلبيين

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

من هم السلبيون؟ هم الذين يحتسون قهوتهم في الصباح بهدف التخطيط لإفساد حياة الناجحين في المساء. هم الذين يرَون الأشواك على الأشجار متجاهلين الثمار. هم الذين صَبغوا حياتهم بالسواد فأحبوا أن يعمَّ السواد على من حولهم، باختصار هم العدو فاحذرهم. read more

بين الخوف من الفشل والتسويف  

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

ماذا لو كان فشلك في أمرٍ ما هو خوفك من إتمامه؟ الخوف هل هو عائق أم حافز؟ كثيرًا ما نسأل أنفسنا هذا السؤال مع اقتراب فترة الامتحانات، وقد يكون تكررت عليك بعض المواقف. تفتح الكتاب للمذاكرة، فتتذكر أن الاختبارات بعد أسبوع أو أسبوعين فتُقرّر تأجيل المذاكرة لليوم التالي فتترك الكتاب وتذهب للتلفاز تشاهد اليوتيوب والبرامج. read more

قواعد التفكير الإستراتيجي: نظرة في كتاب فن الحرب

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

على الرغم من أن كتاب «فن الحرب» الذي بين أيدينا الآن، والذي قام بتأليفه القائد العسكري الصيني “صن تزو”، يُعد أحد أشهر الكتب الكلاسيكية في فن الحروب. إلا أن أي قارئ يقِظ للكتاب لا يسعه إلا أن يسقط ما طواه الكتاب من قواعد ومبادئ على واقعنا اليومي، فيستخلص منه نصائح إستراتيجية لمواجهة صراعاته اليومية. read more

المسؤولية لابد منها .. أساس النجاح أو بداية الفشل

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

جميعنا يحمل على ظهره هم المسؤولية التي هي كثقل الجبال ولكن الأمر إجباري، إن كنت مسؤولًا عن نفسك وتصرفاتك وراضٍ عنها أو كنت غير مبالٍ بالأمر، هذا كله له نتيجة إما سلبية على حياتك أو إيجابية، كيف باستطاعتك تحمّل المسؤولية وأنت مسؤول عن عملك وبيتك وعن نفسك التي هي أهم لأنها منبع القرار، فهل أنت مسؤولًا عن نفسك أم أنك لا تتحمّل مسؤولية أي شيء ولا مباليًا لشيء؟ الإنسان الناجح سواء في عمله أو بيته هو الذي يتخفف عنه ثقل المسؤولية التي يحملها. read more

كيف توقظ العملاق الذي في داخلك؟

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يقدّم أنطوني روبير في كتابه (كيف توقظ العملاق الذي في داخلك) مقاربة واقعية لكيفية التحكم في القدرات الذهنية والعاطفية والجسمانية والمالية بصورةٍ تُمكّن المرء من تحقيق ما يريده في الحياة، ويؤكد الكاتب أن تكوين وتنمية مبدأ “قوي للحياة” له تأثيرًا كبيرًا على ما يأتي به الفرد من أقوالٍ وأفعالٍ وأفكارٍ يرسم من خلالها الطريق الذي ينتهجه لتحقيق هدفه النهائي، وتتم آلية إيقاظ العملاق الذي في داخل أي إنسان من خلال مسارين، الأول أطلق العنان لقواه، والثاني تولّى زمام الأمور (منظومة التحكم الرئيسية). read more

كيف تطور من نفسك وتنميها 

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

النفس البشرية كالبئر الخاوي الذي ليس به الماء، فلو لم يمتلئ بالماء امتلأ بالهوام والحشرات والحشائش القذرة، كذلك النفس البشرية إذا لم تملأها بما ينفعها مُلئت بالأشياء الضارة لها وللبدن، فتصبح أُلعوبة في أيدي الخبثاء مثل إبليس اللعين وأصحاب السوء وسوق الرذيلة، والنفس كالطفل كما قال الشاعر: والنفس كالطفل إن تهمله شب على حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم، فلا بد من شغل النفس بالعمل النافع بعيدًا عن الفراغ القاتل الذي يُلقي بصاحبه في غيابات الأمراض النفسية والعصبية والإدمان والمخدرات والشذوذ والغرق في مستنقع الفاحشة. read more

ماذا لو تم إضافة (لا يعجبني) تحت المنشورات في الفيس بوك؟

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

كنا سابقًا قبل اختراع العالم الأزرق (الفيسبوك) نستخدم ألسنتنا عندما نريد التعبير عمّا بداخلنا. ومن ثم تبدأ الحوارات اللفظية وتعبيرات الوجه المختلفة التي تعكس معاني ما نريد أن نعبّر عنه. فنتحاور سواءً عَلِمنا أم جهلنا. في المجلس ثمّة حوارٌ ما، ترتفع فيه الأصوات وتتعالى نبرات الصوت حسب ماهية الحوار وقد يدخل في ذلك رضا المتحاورين عن طريقة الحوار أو عدم رضاهم. وقد ينتهي المجلس بقطيعة فُلان لأنه قد خالفنا الرأي. لقد كانت حواراتنا تؤثر علينا سلبًا تارةً وإيجابًا تارةً أخرى حسب ما يحمله حوارُنا من معانٍ وما تملكه ألسنتُنا من ألفاظٍ وما تحويه وجوهنا من تعابير.

ما بعد العالم الأزرق

استطاع مارك زوكربيرغ بإبداعه وذكائه أن يحول طريقة حواراتِنا من عالم الحقيقة إلى العالم الإلكتروني؛ العالم الأزرق بالتحديد. فكل ما فعلناه في عالمنا الحقيقي نفعله الآن في العالم الافتراضي الإلكتروني. ولكن الفرق بين الإثنين أن العالم الأزرق قد كتم أصواتنا وأجبرنا على استخدام أصابِعنا فأضحى التعبير عن مشاعرنا وذواتنا وشخصياتنا باستخدام النقر ولمس الشاشات فلا تسمعُ لنا همسًا. ولكنّ التعبير لا بد له من لغة الجسد حتى يصبح متكاملاً وواضحًا للطرف الآخر فيستطيع التفاعل معك بحسب ما تَرسم على وجهك من تعبيرات. لا تقلق  فمارك لم ينسَ هذا ووضع لنا الكثير من تعبيرات الوجوه. الضحك 😂 والحب 😍 والشعور بلذة الطعام😋 والحزن 😥 والبكاء 😭 والنوم 😴وحتى نظرات النساء لبعضهن البعض 😏 قد شملتها الوجوه وغيرها مما نحتاجه في لغة الجسد.

انتهى عصر (لا تتصلي فقد انتهت علاقتي معكِ) واختصرها مارك بإلغاء الصداقة في أحسن الظروف وعمل حظر في أسوئها. نقرة فقط تختصر العلاقة أو تنهيها. read more

أي من أساليب التعلم يناسبك؟

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

لأن التعلم يعد أمرًا جوهريًا فُرض التعلم بالصفوف الدراسية أو حتى في مجال العمل. هناك ثلاثة مبادئ علينا أن نعرفها جيدًا هي: الخبرة ومواجهة التحديات ووضع إستراتيجيات لتنسيق ما ترغب في تعلّمه والتحديات التي قد تواجهك في طريق التعلم، ولكن البعض يعرف كيف يضع الإستراتيجيات ويخاف أن يخوض التحديات فيصعب أو يستحيل أن يكتسب الخبرة ويتعلم منها. “كلما زادت أساليب تعلّمك أصبحت متعلمًا متعدد المهارات” read more

٦ خطوات ناجحة في تحقيق الأهداف

admin0

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يقول أحدهم (بدون أهداف ستعيش حياتك منتقلًا من مشكلةٍ لأخرى بدلًا من التنقل من فرصةٍ إلى أخرى).

الخوض في تحقيق الأهداف يسمو بك بعيدًا عن السقوط في المشاكل، ولأن حياتك تستحق كل النجاحات، تستحق لأنها هدية من الله تعالى وعليك الإحسان بها، وأن تستغل وقتك وتحقق أهدافك وتستمتع في نجاحاتك وتشكر الله عليها بعظيم الامتنان. read more