لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

إذا كانت عدة الشهور عند الله اثني عشر شهرًا، فقد فضل الله شهر رمضان المبارك على سائر هذه الشهور، فليس فيها ما يدانيه منزلة وقدراً عند الله سبحانه وتعالى، وكأن هذه الأفضلية تشمل وقائع الحياة اليومية للأمة المسلمة، فالمتتبع لتاريخ المسلمين يجد أن شهر رمضان شهر انتصارات في أحداث كثيرة، وكأن هذه الوقائع اختبارات لصبر المسلمين على ما هو أشد من الجوع والعطش.

رمضان شهر الصبر

حسب الصيام صبرًا أنه قهر للشهوات، فمن ذلك القهر يكون المؤمن سيد نفسه، ولا تكون شهواته سيدة عليه. وإذا توافر للعبد المؤمن أن يتحكم في نفسه، فيكفها عن نزواتها ويحملها على خيرها، فذلك يعني أنه قد اتقى ربه. وليس أدل على أن شهر رمضان المبارك هو شهر الصبر من وقوع الأحداث الإسلامية العظيمة التالية فيه على امتداد الزمان ونسردها للاستدلال وليس للحصر.

أول سرية في الإسلام

كون المسلمون فيه – بعد الهجرة النبوية – أول سرية مقاتلة بقيادة “حمزة بن عبدالمطلب” وسرية أخرى بقيادة ” عبيدة بن الحارث” وقد بث الرعب في قلوب اليهود الذين كانوا يتربصون بالإسلام والمسلمين. ورفعت معنويات المسلمين بأعمالهم وتدريبهم على الجهاد.. وكل ذلك يتطلب صبراً وثباتاً على الجهاد.

غزوة بدر

في السابع عشر من رمضان وفي السنة الثانية من الهجرة كانت معركة بدر العظمى حيث انتصر المسلمون بها انتصارًا باهرًا بقوة إيمانهم وصبرهم رغم كثرة المشركين بعددهم وعددهم.

غزوة الخندق

في رمضان – السنة الخامسة للهجرة – كان استعداد المسلمين لغزوة الخندق، أما الغزوة نفسها فوقعت في شوال من نفس العام. وأما حفر الخندق وما تطلبه الحفر من صبر على الشدائد فكان معظمه في رمضان. وانتهت الغزوة بهزيمة الشرك، بعد أن سلطه الله عليهم ريحًا صرصرًا، عصفت بهم، فاقتلعت خيامهم وكفأت قدورهم، وفرقت شملهم.

سرايا إسلامية

في رمضان وفي السنة السادسة من الهجرة واصل المسلمون جهادهم في سلسلة من السرايا: منها سرية عكاشة بن محصن، وسرية أبي عبيدة بن الجراح، وسرية زيد ابن حارثة، التي قاتلت بني فزارة لانضمامهم إلى قريش في غزوة الخندق.

فتح مكة

في الحادي والعشرين من رمضان – السنة الثامنة للهجرة – كان الفتح الأعظم ” فتح مكة” الذي نزل به قوله تعالى: “إذا جاء نصر الله والفتح، ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجًا، فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابًا”. ففيه زهق الباطل وحطمت أدوات الشرك وأصنامه ودخلت قريش دين الحق، دين الإسلام.

غزوة تبوك

في رمضان – السنة التاسعة للهجرة – احتفل المسلمون بعودة الجيش الإسلامي المنتصر في “تبوك” وما قاساه هذا الجيش من مرارة الجوع والعطش وعسر] في العدة مثلاً يحتذى في الصبر على الشدائد.

معركة القادسية

في رمضان عام (15 هـ) كانت موقعة القادسية وفيها قضي على المجوسية، وخمدت نيران الشرك بفارس، وتداعى إيوان كسرى للأبد، بفضل جند الرحمن المجاهدين الصابرين.

فتح جزيرة رودس

في رمضان عام (53 هـ) فتح العرب المسلمون جزيرة “رودس” فرفعوا راية الإسلام عبر البحار وجلجلت تهليلهم وتكبيراتهم عبر الجزر والأمصار.

الأندلس 

في رمضان عام (91هـ) نزلت جيوش المسلمين بقيادة “طارق بن زياد” إلى شواطئ بلاد الأندلس، وشادوا فيها حضارة امتدت حوالي ثمانية قرون، وكانت منارة للعلم لبلدان أوروبا، وأساس نهضتها.

معركة وادي لكة

في رمضان عام (92 هـ) انتصر “طارق بن زياد” على الملك “فردريك” في معركة فاصلة، وانتصر المسلمون بها – بعد أن كانوا أضيع من الأيتام على مأدبة اللئام – بفضل جهادهم وصبرهم.

الدولة العباسية 

في رمضان عام (132هـ) سقطت الدولة الأموية وقامت الدولة العباسية التي أنجبت لنا الخليفة هارون وأبناءه الأمين والمأمون الذين أناروا الدنيا أدبًا وعلمًا. والمعتصم الذي داس ثغور الروم، ومرغ صلفهم وغطرستهم.

بناء الأزهر

في رمضان عام (361هـ) تم في مصر بناء الجامع الأزهر الذي ما يزال شيع حضارة ونورًا ومعرفة.

معركة الزلاقة 

في رمضان عام (479هـ) كان انتصار المسلمين الحاسم على الفرنجة في معركة ” الزلاقة” بالأندلس.

معركة حطين 

في رمضان عام (584هـ) استرد صلاح الدين الأيوبي من الصليبيين معظم البلاد التي استولوا عليها في فلسطين بعد أن انتصر عليهم في معركة حطين.

معركة عين جالوت 

في رمضان عام (658هـ) هزم المسلمون التتار في معركة عين جالوت.

هزيمة الصليبيين 

في رمضان عام (675هـ) هزم الملك الظاهر بيبرس وجيشه جيوش الصليبيين من بلاد المسلمين. وأخرجهم منها بلا رجعة.

6 أكتوبر وهزيمة إسرائيل 

في رمضان عام (1393هـ الموافق 1973م) انتصر العرب على إسرائيل وعبرت القوات المصرية الإسلامية قناة السويس وحطمت خط بارليف وحطموا أسطورة التفوق الإسرائيلي.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد