أشهر 11 خرافة عن تخفيف الوزن!

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

ملاحظة: تمت ترجمة هذا المقال من موقع الـHealthine الموثق بالدليل ومقارنة الأقران، فإني كطبيبة نسعى دائماً لإقامة الدليل العلمي في عملنا بقدر ما هديت إليه البشرية من العلم لليوم.

تنتشر العديد من نصائح تخفيض الوزن على الإنترنت، البعض منها غير مثبت والبعض منها مثبت أنه غير صحيح، هنا سنتحدث عن أشيع 12 خرافة وسوء فهم عن عالم تخفيض الوزن.

1- كل السعرات الحرارية متساوية

السعرات الحرارية هي مقياس للطاقة، كل سعرة تحمل نفس الكمية من الطاقة.  لكن هذا لا يعني أن كل السعرات الحرارية لها نفس التأثير عليك في تخفيض الوزن. إن الأغذية التي تدخل أجاسمنا تأخذ طرقاً استقلابية مختلفة وتؤدي إلى آثار متباينة بشكل واسع على شعور الجوع لدينا.

مثلاً السعرة الحرارية من البروتين ليست كالسعرة الحرارية من السكر، وإن استبدال السكريات والدسم بالبروتين قد يحفز الاستقلاب ويقلل الشهية ويحسن عمل الهرمونات المساعدة على تخفيض الوزن.

وأيضاً السعرات الحرارية من الأغذية الكاملة مثل الفواكه تعطي شعور الامتلاء أكثر من السعرات الناتجة عن الأغذية المكررة مثل الحلويات.

ملخص:
ليست كل مصادر السعرات الحرارية تحمل نفس التأثيرات على الصحة والوزن، مثلاً البروتينات تزيد الاستقلاب وتقلل الشهية وتحسن عمل الرهرمونات المخفضة للوزن.

2- خسارة الوزن تكون بشكل خطي

إن منحني خسارة الوزن لا يسير بشكل خطي كما يعتقد الناس. في بعض الأيام والأسابيع قد تخسر الوزن بينما في بعضها الآخر قد تكسب قليلاً، وهذا لا يدعو للقلق، من الطبيعي أن يتقلب وزن الجسم صعوداً ونزولاً.  يعود ذلك مثلاً أن الجهاز الهضمي ممتلئ في وقت ما بالطعام أو الماء، وهذا خاصة عند النساء حيث أن وزن الماء لديها في الجسم يختلف بحسب الدورة الشهرية.

ملخص:
تخفيض الوزن قد يأخذ وقتاً طويلاً فهذه العملية بشكل عام ليست خطية، حيث يتقلب وزن الجسم صعوداً ونزولاً بكميات قليلة.

3- أدوية تخفيض الوزن تساعدك على خسارة الوزن

توجد تجارة ضخمة معتمدة على هذه الأدوية، العديد من الشركات تنتج المستحضرات وتنشر ادعاءاتها حول الآثار الخارقة لدوائها، لكنها وبدراستها علمياً تبين أنها نادراً ما تكون فعالة. السبب الأساسي وراء نجاح تأثير بعض الأنواع منها هو حدوث الأثر الوهمي عند الشخص أو المسمى Placebo Effect، حيث يستجيب الناس عقلياً للخدع التجارية وبسبب الرغبة الداخلية عندهم لخسارة الوزن تتشكل السلوكيات لديهم حول ما يجب أكله وما لا يجب.

بعض المستحضرات فقط لها تأثير متواضع يساعد في خسارة الوزن بكمية قليلة وبعد شهور.

ملخص: 
معظم الأدوية المنحفة غير فعالة، الأفضل منها قد تساعد في تخفيض الوزن لكن بنسبة قليلة في أحسن الأحوال.

4- التحكم بالوزن يتعلق بقوة الإرادة وليس ببيولوجيا الجسم

ليس دقيقاً أن تقول أن الوزن كله متعلق بقوة الإرادة، السمنة مركب معقد يرتبط بها عشرات بل ربما مئات العوامل المؤثرة. العديد من العوامل الوراثية متعلقة بالسمنة، والعديد من الأمراض أيضاً مثل قصور الدرق ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات والاكتئاب كلها تزيد الوزن.

جسمك يحتوي العديد من الهرمونات والسبل الحيوية المنظمة لعملية الوزن، قد يؤدي الخلل في أحدها إلى السمنة مما يجعل القدرة على خسارة الوزن أمراً صعباً بالفعل. مثلاً المقاومة لهرمون اللبتين واحد من أكبر الأسباب للسمنة، اللبتين هرمون يخبر الدماغ أن مخازن الشحوم في الجسم امتلأت، عند الخلل في ذلك يصبح الدماغ معتقداً أن الجسم جائع.

إن محاولة الضغط على قوة الإرادة والإرهاق العقلي حول تقليل الأكل لمقاومة شعور الجوع الناتج عن اللبتين أمر غاية في الصعوبة.طبعاً هذا لا يعني أن الشخص يجب أن يستسلم ويتقبل الخلل الجيني، ما زال بالإمكان خسارة الوزن لكن الأمر فقط أصعب عند بعض الأشخاص.

ملخص
السمنة اضطراب معقد للغاية، يتدخل فيه الكثير من العوامل البيئية والوراثية والبيولوجية، وكذلك فإن خسارة الوزن لا تتعلق فقط بقوة الإرادة.

5- كل أقل تحرك أكثر

تختزن الشحوم الطاقة في الجسم، ولخسارة الشحوم تحتاج إلى حرق سعرات حرارية أكثر مما تتناول، لهذا السبب يبدو أنه منطقياً يجب أن تأكل أقل وتتحرك أكثر لتخسر الوزن. على الرغم من أن هذا نظرياً صحيح لكن عملياً غير منصوح به لمن لديهم مشكلة وزن كبيرة.

العديد من الأشخاص الذين يتبعون هذه النصيحة يعودون إلى كسب الوزن من جديد بعد خسارته بسبب عوامل نفسية وكيميائية. تتطلب خسارة الوزن الفعلية إلى تغيير في وجهة النظر والسلوك الكامل لديك بالإضافة للحمية والتمارين، إن تقييد الوارد الغذائي وتحسين النشاط الحركي غير كاف.

إن إخبار شخص يعاني من السمنة أن يقلل تناول الطعام ويتحرك أكثر يشبه أن تقول لشخص يعاني من الاكتئاب أن يبتهج أو أن تقول لمدمن قلل ما أنت مدمن عليه.

ملخص:
إخبار الناس الذين يعانون من السمنة فقط أن يأكلوا أقل ويتحركوا أكثر غير فعال ونادراً ما ينفع على المدى الطويل.

6- السكريات تجعلك سميناً

الحميات منخفضة السكريات تساعد على تخفيض الوزن، في العديد من الحالات هذا يحدث بمجرد تقليل السكريات وإكثار البروتينات حتى بدون حساب السعرات الحرارية. مع هذا لا يعني ذلك أن السكريات تسبب زيادة الوزن، صحيح أن جائحة الوزن الزائد بدأت حوالي 1980 إلا أن الناس كانوا يأكلون السكريات منذ زمن طويل.

وإن الأغذية الكاملة عالية السكريات صحية للغاية مثل القمح الكامل، بينما السكريات المعالجة مثل الحبوب المكررة أو السكر الأبيض بالتأكيد مرتبطة بزيادة الوزن.

ملخص:
الحميات منخفضة السكريات Low-carb diets مفيدة للغاية في تخفيض الوزن، لكن السكريات بحد ذاتها ليست المسببة للسمنة، الأغذية الكاملة المعتمدة على المواد السكرية الطبيعية هي أغذية مفيدة للغاية للصحة.

7- تناول الفطور مهم لخسارة الوزن

أظهرت الدراسات أن الذين لا يتناولون الفطور لديهم وزن أعلى من الذين يتناولون الفطور. لكن هذا غالباً يحدث لأن هؤلاء الأشخاص لديهم عادات غذائية صحية جيدة أخرى ضمن نظامهم الحياتي.

في دراسة دامت 4 أشهر على 309 من البالغين ركزت على تناول الفطور أظهرت أنه لا يوجد فرق بين البالغين الذي يأكلون الفطور والذين لا يأكلون. لذا فإن الدليل العلمي عن أهمية تناول الفطور ضعيف.

توجد خرافة تقول أن الفطور يدعم الاستقلاب وأن تناول وجبات صغيرة في اليوم يساعدك على حرق السعرات، الأفضل أن تأكل عندما تجوع وتتوقف عندما تشبع، تناول الفطور إن أردت، لكن لا تتوقع تأثيراً كبيراً على صحتك.

ملخص: 
صحيح أن الذين يتناولون الفطور يميلون لأن يكونوا ذو وزن أخفض من الذين لا يأكلون الفطور، إلا أن الدراسات المضبوطة أظهرت أن ذلك لا يشكل فرقاً على خسارة الوزن.

8- الأغذية السريعة دائماً تسبب السمنة

ليست كل الأغذية السريعة غير صحية. مع زيادة الوعي الغذائي للناس العديد من المحلات المنتجة لهذه الأطعمة بدأت تعرض خيارات صحية. من الممكن تناول أغذية صحية نسبياً في معظم المطاعم ويمكنك أن تطلبها.

ملخص: 
الأكل السريع ليس بالضرورة غير صحي، توجد خيارات صحية لها.

9- حميات خسارة الوزن مفيدة فعلاً

أظهرت الدراسات أن اتباع الحميات لخسارة الوزن نادراً ما تكون فعالة على المدى الطويل حيث يعود 85% من الذين يخسرون الوزن إلى كسبه من جديد خلال سنة. كما تظهر الدراسات أنهم أكثر احتمالاً لكسب الوزن في المستقبل.

لذلك فإن الحميات تكون مؤشراً لكسب الوزن في المستقبل وليس خسارته. يجب ألا تحاول خسارة الوزن بعقلية الحمية، بل اجعله هدفاً لتغير نمط حياتك بالكامل وبشكل دائم ليكون صحياً وسعيداً أكثر.

إذا خططت لزيادة نشاطك الفيزيائي بشكل عام وأكل وجبات صحية والنوم بشكل أفضل ستخسر الوزن كنتيجة جانبية، أثر جانبي، حيث أن هدف جعل حياتك صحية أكثر هو الأفضل، لأن الحميات لا تنفع على المدى الطويل.

ملخص:
على الرغم من أن تجارة خسارة الوزن تريد منك تصديق ذلك إلا أن الحميات غالباً لا تنفع، من الأفضل تغيير نمط الحياة ككل بدلاً من التنقل من حمية إلى حمية أملاً بخسارة الوزن.

10- أصحاب الوزن الزائد غير صحيين والنحيفون صحيون

إنه صحيح أن السمنة تزيد خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل السكري والأمراض القلبية وبعض السرطانات. لكن العديد من أصحاب الوزن الزائد هم استقلابياً صحيين والعديد من الأشخاص النحيفيين لديهم مثل هذه الأمراض المزمنة.

من المهم التفكير أين يتوضع الشحم في الجسم، إذا كان يتوضع في منطقة البطن فإن الشخص معرض أكثر للإصابة بالأمراض.

ملخص: 
السمنة مرتبطة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل السكري، لكن العديد من الناس بالسمنة هم استقلابياً ذو صحة جيدة والعديد من النحيفين ليسوا كذلك.

11- الأغذية المكتوب عليها أنها للحمية تساعد في خسارة الوزن

العديد من الأطعمة السيئة يصنع منها صنف يوضع عليه علامات مثل: منخفض الدسم، خال الدسم، خال من الغلوتين، خال من السكر. عليك أن تشك بأي ادعاءات صحية لمثل هذه المنتجات، غالباً ما تكون هذه المسميات لخداعك وليس لإعلامك يقوم بذلك مسوقو الشركات، أحياناً توقع أن يكون المنتج المسمى أنه صحي هو على العكس تماماً.

ملخص:
غالباً المنتجات المكتوب عليها أنها للحمية تكون أغذية سيئة مموهة، حيث يختبئ فيها عناصر مكررة وعناصر أخرى سيئة.

في الختام

إذا كنت تحاول خسارة الوزن فعلى الأغلب أنت سمعت الكثير من هذا وصدقت الكثير حيث صار من الصعب الابتعاد عن ذلك كله في عالمنا الحديث. على الجانب الآخر إن العلاقة بين الطعام والجسم والوزن علاقة معقدة، ابحث عن المصادر المثبتة بالدليل العلمي لتتعلم الطرق ذو النتائج الفعلية لخسارة الوزن.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778