فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها أمام السائحين، وقدمت تأشيرات سياحية للمرة الأولى، وألغت بعض القواعد التي كانت مقيدة إلى حد كبير للزوار.