ما هي أعراض الحمل المبكرة في الشهر الأول

نوره سعيدآخر تحديث : منذ شهرين
نوره سعيد
اقتباساتي
أعراض الحمل المبكر
أعراض الحمل المبكر

تختلف أعراض الحمل المبكرة من امرأة إلى أخرى، كما تشعر بعض النساء بالأعراض الأولى بعد أسبوع أو أسبوعين من الحمل وتكوين الجنين، بينما لا تشعر أخريات بأي اختلاف لعدة أشهر.

في هذه المقالة من موقع رموش ، تحققي من أعراض الحمل الأكثر شيوعًا وبعد قراءتها يمكنك التعرف على أعراض الحمل في الأسابيع الأولى من الحمل.

إذا كنت ترغبين في التعرف على احتمالية الحمل والأعراض المبكرة للحمل في أسرع وقت ممكن وبعد الجماع مباشرة، اقرئي هذه المقالة حتى النهاية.

ما هي أعراض الحمل المبكرة

أعراض الحمل المبكرة من الممكن التعرف على بعض علامات الحمل في الأسبوع الأول من الحمل وبعد محاولة الحمل، قد لا تدركين أنك حامل خلال هذه الأيام؛ لكن هناك علامات صغيرة تساعدك في تشخيص الحمل، كما تعود هذه الأعراض إلى إخصاب البويضة وزرعها وتغير هرمونات الجسم.

كما تعاني بعض النساء من أعراض الحمل بعد الزرع فقط، إذا كنت تخططين للحمل، فمن المهم جدًا معرفة يوم خصوبتك.

لأنه في يوم الإباضة، يكون لديك 12 إلى 24 ساعة فقط لممارسة الجنس والحمل قبل تدمير البويضة التي تم إطلاقها، في حالة حدوث إخصاب، يمكنك الحصول على نتيجة حمل إيجابية في موعد لا يتجاوز 17 يومًا بعد ذلك.

ما هو أفضل وقت للتبويض وأهم النصائح

أعراض الحمل المبكرة كما قلنا أعلاه الغرس يعني إخصاب الحيوانات المنوية والبويضة التي تحدث في إحدى قناتي فالوب، ثم ينتقل الجنين إلى جدار الرحم ويبدأ في النمو هناك.

ولكن متى يحدث الانغراس؟ ما هي أعراضه؟ في هذا الجزء من المقال، نتحدث أكثر عن الزرع، وهو من علامات الحمل المبكرة.

ما هي التغيرات الناتجة عن الحمل

تتم زراعة البويضة الملقحة بعد حوالي 6 إلى 10 أيام من الحمل، من أجل الحمل الناجح، يجب أن يُغرس الجنين بشكل صحيح في جدار الرحم الذي تم تكثيفه لهذا الغرض.

عندما يحدث الانغراس، يفرز الجسم هرمونًا يسمى hCG، والذي يسبب تغيرات في الجسم للاستعداد للحمل، إن وجود هذا الهرمون هو مؤشر جميع اختبارات الحمل.

في بعض الحالات، تكون إحدى علامات الحمل والانغراس نزيفًا خفيفًا أو نزيفًا خفيفًا، كما يُعرف هذا التبقع الخفيف باسم نزيف الانغراس ويحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة بجدار الرحم بعد 6 إلى 10 أيام من الحمل، لا تعاني كل النساء من هذا النزيف.

الأسبوع الأول من الحمل وتأخر الحيض

أعراض الحمل المبكرة تأخر الدورة الشهرية هو السبب الأول للحمل لدى النساء اللواتي حاولن الحمل، في الواقع 7 من كل 10 نساء تظهر عليهن علامات الحمل المبكرة بعد 6 أسابيع من الحيض.

كما يمكن أيضًا ملاحظة حساسية أنسجة الثدي والتهاب الضرع في الأسبوع الأول من الحمل، كما يمكن أن تشمل هذه التغييرات تضخم الثدي، والأوردة الظاهرة وتغير اللون، وإفرازات الثدي، والنتوءات الداكنة حول الحلمة.

هل هناك تغيرات مزاجية في فترة الحمل؟

قد تحاكي تغيرات الحالة المزاجية أعراض الدورة الشهرية، من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه الأعراض مرتبطة بالدورة الشهرية أو أعراض الحمل المبكرة، إذا كانت هذه التغييرات مختلفة عن أعراض الدورة الشهرية، فقد تكون علامة خطيرة على الحمل.

إذا أجريتِ اختبار حمل لمدة تصل إلى 7 أيام بعد أن ظننتِ أنكِ حامل وكانت الإجابة سلبية، انتظري قليلاً، حتى لو كنت حاملاً، فقد لا يكون مستوى هرمون HCG كافياً للتشخيص.

إذا أردنا التحدث عن علامات وأعراض الحمل الأخرى بخلاف تلك المذكورة أعلاه، فعادةً ما تكون هذه الأعراض هي الأكثر شيوعًا:

ما هي مضاعفات الحمل؟

الغثيان مع القيء أو بدونه هو أيضًا أحد أسباب وأعراض الحمل، والتي بالطبع ليست هي نفسها وشديدة لدى جميع الأمهات الحوامل.

نزيف

لا يحدث النزيف الخفيف أو التبقع لجميع النساء الحوامل.

كثرة التبول

يعد التبول المتزايد والمتكرر أحد الأسباب المعروفة للحمل، والذي غالبًا ما يبدأ في الأسبوع السادس من الحمل تقريبًا.

التعب

الشعور بالإرهاق الشديد هو أيضًا أحد أسباب الحمل، وهو أمر شائع جدًا أثناء الحمل، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى، وقد يتكرر في نهاية الحمل.

فقدان الشهية

النفور من الطعام أو اشتهاء الطعام أو الحساسية للروائح وتحسس حاسة الشم يسمى النفور.

تشنجات العضلات

أعراض الحمل المبكرة تعد تقلصات العضلات، مثل آلام البطن أو تقلصات عضلات الساق، أحد الأعراض أو المضاعفات الشائعة أثناء الحمل.

اقرأ المزيد:ما هو علاج قرحة المعدة وطرق تشخيص الحالة