أهداف برنامج البناء المستدام وخدماته

المال والأعمال مال مشاريع

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

برنامج البناء المستدام هو أحد أهم البرامج التي وقّعتها وزارة الإسكان السعودية مع وزارة الطاقة بهدف تحسين مستوى الخدمات المُقدَّمة للمواطن السعودي والتي تشرف عليها وزارة الإسكان، وذلك من خلال “برنامج استدامة” هذا البرنامج الذي يتوقع أن يكون له أثر كبير على تحسين جودة البناء في المملكة، ومن المتوقع أن يكون السبب في نقلة نوعية تتعلق بالجودة والسلامة والكفاءة.

ما هو برنامج استدامة؟

هو مبادرة من وزارة الإسكان من أجل إيجاد الحلول وتقديم المبادرات التي تسعى لزيادة نسب امتلاك المواطنين للوحدات السكنية وكذلك تنظيم قطاع العقارات بشكلٍ عام، وليس هذا فحسب بل تقديم كذلك عدد كبير من الخدمات التي تساعد على استدامة الوحدات المختلفة وضمان جودتها وكفاءتها على المدى البعيد.

الأهداف الأساسية من برنامج استدامة:

أولًا: فحص جودة البناء

وهي أول المراحل التي بدأ تنفيذها بالفعل والهدف الأساسي من هذه المرحلة فحص مدى سلامة ومتانة المبنى وقدرته على الاستدامة وتحرير تقارير كاملة بكل ما يتعلق بالأبنية من ملاحظات ومشاهدات الهدف منها التطوير من أجل التحسين، ليس هذا فحسب فمهام هذه المرحلة تشمل أيضًا الإشراف على المخططات العمرانية الحديثة والتي يتم إنشاؤها في الوقت الحالي خاصةً تلك التي تشرف عليها أو تدعمها أو تمولها وزارة الإسكان وذلك بهدف التأكد من مدى صلاحية وجودة ومتانة هذه المنشآت الجديدة من أجل حماية و سلامة المواطنين.وبالطبع بعد أن تمر الأبنية والمنشآت بكافة المراحل الخاصة بالفحص والتدقيق والتأكد من السلامة والكفاءة تحصل على شهادة معتمدة من وزارة الإسكان تثبت جودة التنفيذ والأمان.

ثانيًا: فحص المباني الجاهزة

دخلت هذه المرحلة أيضًا حيّز التنفيذ والعمل فيها أكبر وأصعب و أكثر دقة، لكن الوزارة تأخذ على عاتقها تنفيذه من أجل المواطن أولًا وأخيرًا، وهذه المرحلة تتعلق بفحص المباني القديمة القائمة بالفعل والتأكد من سلامتها ومدى الكفاءة والأمان بالنسبة للمواطنين المقيمين فيها، وتهتم هذه المرحلة بالأمور الفنية الدقيقة مثل الطرق الفنية وكذلك توصيلات شبكات الغاز والطاقة ومدى مطابقة هذه الأمور للمعايير النموذجية التي وضعتها الوزارة والتي تسعى إلى الالتزام بتطبيقها.

ثالثًا: تقييم استدامة المباني

هذه المرحلة مَعنيَة بتوفير آلية خاصة بتقييم المباني والتأكد من مدى مطابقتها لمعايير الاستدامة البيئية، ومن خلال آلية التقييم يحصل المبنى على درجة مهمة تضعه في تصنيف يحدد درجة التزام المبنى بالمعايير الخاصة بالاستدامة والجودة والكفاءة، وهذه المرحلة هامة للغاية ليس فقط للمواطن ولكن للدولة ككل حيث أن هذه المرحلة معنية بالثقافة وخاصة الثقافة البيئية التي تتعلق بفكرة المباني الخضراء ومدى استدامتها بيئيًا من خلال عدة قواعد أبرزها ترشيد ورفع كفاءة الطاقة وكذلك الحد من الملوثات والمحافظة على البيئة.بالطبع تحتاج وزارة الإسكان إلى مجهودات كبيرة وتضافر العديد من القوى من أجل تنفيذ هذا المشروع الذي سيكون طفرة في عالم الأمان والجودة السكنية، وقريبًا ستبدأ وزارة الإسكان بالاتفاق مع الهيئة السعودية للمقاولين برنامج متخصص في تطوير المقاولين ومفاهيم المقاولات من أجل خلق جيل من المقاولين أصحاب الكفاءات العالية والذين سيحققون أهداف الوزارة على المدى البعيد ويكون لهم الفضل الأول في تشييد العديد من الأبنية والمنشآت النموذجية التي ستمثل نتاج المجهودات الضخمة التي تقوم بها وزارة الإسكان في الوقت الحالي.يتوقع لهذا البرنامج أن يكون أحد أهم البرامج المتخصصة في أمور الجودة والكفاءة السكنية، وسبق أن تم تطبيقة في المملكة المتحدة، وقد شارك في وضع نسخته السعودية عدد كبير من أهم وأنجح الخبراء المتخصصين في أمور الأمن والسلامة والبناء على المستوى المحلي والعالمي من أجل الخروج بأفضل شكل يتناسب مع حاجات ومتطلبات وطبيعة الأبنية وعمل وزارة الإسكان السعودية.وتعد هذه التجربة رائدة لكافة دول المنطقة، ونجاحها يعني يمكن أن يتم الاستفادة منها والاستعانة بها من أجل تكرارها وتحقيق النجاح مرة أخرى في دول أخرى، وبالطبع هذا ليس المكسب الوحيد من هذه التجربة، فهناك آثار اقتصادية كبيرة ستعود على الدولة بشكل عام وعلى سوق العقارات بشكلٍ خاص.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778