اداب الاستماع

معلومات

الاستماع والإنصات إلى ما يقوله الاخرين يُعد من أهم الأخلاقيات العامة التي يجب توطين النشأ الصغير عليها ، حتى يكون كل فرد قادرًا على منح الاخرين حقهم في التحدث والاستماع إليهم باهتمام ، وهناك العديد من اداب الاستماع التي يجب أن يكون كل فرد ملتزمًا بها قدر الإمكان .

اهمية الاستماع

الاستماع إلى الاخرين ومحاولة فهم ما يقولون والإصغاء باهتمام إليهم من أهم المقومات الأخلاقية والتي تُساعد أيضًا على انتشار نوعًا من الألفة والوئام بين الأشخاص ، حيث أن الاستئثار بالحديث ومنع الاخرين من التعبير عن ارائهم أو عدم الاستماع إلى ما يقولون يفقد الطرف الاخر الشغف في الحديث أو نقل المعلومات والاراء التي يريد التعبير عنها .

ولقد حثنا الدين الإسلامي على ضرورة الاستماع بإنصات وإصغاء إلى الاخرين وعدم التقليل من شأنهم أو الاستهانة بحديثهم ، حيث قد جاء قول الله تعالى : { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ } سورة ق [ اية : 37 ] ، وقوله تعالى أيضًا : { وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ } سورة الأنفال [ اية : 21 ] .

انواع مهارات الاستماع

هناك مجموعة من المهارات المتعلقة بفن الاستماع والتي يجب أن يحرص كل شخص على إتقانها ، مثل :

-الحرص على النظر إلى المتحدث حتى يشعر بالاحترام والتقدير .

-أن يكون المستمع حاضرًا بذهنه وقلبه وأن يُركز تمامًا فيما يقول المتحدث .

-الحرص على عدم شغل تشتيت الانتباه بأي شيء اخر مثل استخدام الهاتف أو ما شابه ذلك .

-الاستماع لما يقوله المستمع بصدر رحب حتى وإن اختلفت الاراء .

-التركيز على النقاط الجوهرية التي يشير إليها المتحدث دون التطرق إلى أمور فرعية .

-ويُفضل أن يكون هناك اتصال بالعينين مع المتحدث لأنه يكون أكثر فاعلية وتواصل مع المتحدث .

مراحل الاستماع

هناك أكثر من مرحلة من مراحل الاستماع التي تتم على النحو التالي :

-الحضور إلى مجلس الحديث .

-التخلص من أي عوامل تشتيت مثل غلق الهاتف أو غيرها من الأغراض التي تسبب عدم التركيز .

-تحضير الذهن إلى الاستماع من خلال صرف التركيز عن أي أمور أخرى غير موضوع الحديث .

-الإصغاء إلى الحديث بكل الجوارح سواء النظر أو الاستماع أو التركيز .

-تدوين النقاط الهامة التي يطرحها المتحدث .

-طرح الأسئلة بعد انتهاء الحديث لأن هذا الأمر يؤكد للمتحدث أنك بالفعل كنت تصغى باهتمام إلى حديثه .

مستويات الاستماع

هناك أكثر من مستوى من مستويات الاستماع ، وهي تشمل أيضًا ما يلي :

-الاستماع إلى الحديث دون تركيز أو فهم وصرف الانتباه إلى أشياء أخرى وهي أسوأ أنواع الاستماع .

-الاستماع بالأذن فقط إلى الحديث ، ولكن دون تركيز أو اهتمام .

-الاستماع والتركيز ولكن مع وجود نظرة تهكم أو تقليل من شأن المتحدث .

-الاستماع بغرض التجريح مثل مقاطعة المتحدث إشعاره بأنه على خطأ .

-الاستماع والإنصات والاستفادة وتدوين الملاحظات وتقدير المتحدث حتى وإن اختلفت الاراء ، وهو يُعد أفضل وأهم مستويات الاستماع .

قصة عن اداب الاستماع

هناك قصة حقيقة قد أشارت إلى أهمية إتقان فن الاستماع والإصغاء ، حيث أنه كان هناك شاب أمريكي تحول من مجرد غاسل صحون في أحد المطاعم إلى معالج نفسي شهير جدًا ، حيث أنه كان يمتلك صفة وميزة هامة جدًا وهي القدرة على الإصغاء إلى الاخرين بطريقة احترافية جدًا ومع تعبيرات وجه هامة جعلت كل من يذهب إليه بمشكلة يعود سعيدًا ، وبعد ذلك انتقل من بلدته إلى بلدة أخرى وعمل كمعالج نفسي وتمكن من أن يكون ثروة كبيرة من خلال هذا العمل .

معوقات الاستماع

هناك عدد كبير من معوقات الاستماع التي تتمثل في النقاط التالية :

-عدم القدرة على التركيز بسبب الظروف المحيطة أو امتلاء المكان بالضوضاء .

-الشعور سريعًا بالملل وعدم وجود الصبر على الإصغاء إلى الحديث لوقت طويل .

-كما يُعد القصور العقلي وضعف النشاط العقلي إلى ارتفاع نسبة اللامبالاة وعدم الاكتراث بالحديث .

-عدم الاهتمام من الأساس بالموضوع الذي يُناقشه المتحدث .