اسهامات افلاطون في علم الاجتماع

لقد كان أفلاطون فيلسوفًا يونانيًا قديمًا ، وقام أفلاطون بتأليف أعمال فلسفية كثيرة ، كان لها تأثيرات لا مثيل لها ، حيث أثر على العديد من الكُتاب والباحثين القدماء مثل هيراكليتوس و فيثاغورس وبارمينيدس ، كان هناك الكثير من الخلافات حول أعمال أفلاطون ، وذلك لأنه لم يقم بنشر أعماله ، ولم يتم الحفاظ على عمله بسبب العصور القديمة .

وقد كانت معظم أعماله السابقة مصدر لدراسة سقراط  ، ويقال إنه أعظم الفلاسفة القدماء ، وكان تحتوي أعماله على فلسفة سياسية وعلم نفس أخلاقي وأخلاقيات ونظرية المعرفة باعتبارها مترابطة مع الفلسفة المنهجية ، ومن خلال التطلع إلى نظريات أفلاطون نستطيع التعرف على نظرية الأشكال حيث يعتقد أفلاطون أن الأشكال هي عالم خالص ولا يتغير ، والعالم الذي نعرفه من خلال إحساسنا هو مجرد تقليد للأشكال ، و يقول أفلاطون أن الأعمال الفنية هي مجرد أوهام .

مساهمة أفلاطون في علم الاجتماع

كتب أفلاطون العديد من الكتابات التي ساهمت بشدة في علم الاجتماع ، وكان أول كتاب قام بكتابته هو اعتذارًا كتبه بعد وفاة سقراط ، بعد ذلك كتب حوار يُدعى باسم حوار الفيلسوف القديم أفلاطون ، وكان يحتوي هذا الحوار على محادثة بين سقراط وصديقه الثري كريتو فيما يتعلق بالعدالة والظلم .

أحد الأعمال التي أنجزها أفلاطون والتي أثرت علم الاجتماع هو فايدو ، وكان يحتوي على وصف سقراط للأيام التي قضاها بمفرده ، ولقد كان مزيجًا من الدراما والفلسفة المرتبطة بخلود الروح الإنسانية .

أما الحب الأفلاطوني فهو من أهم أعمال أفلاطون ، ولقد أصبحنا اليوم على دراية بالحب الأفلاطوني ، وهو الرفقة الروحية والعاطفية أو العلاقة بين شخصين من الجنس الآخر والتي لا يتطلبان رغبة جنسية ، وهذا النوع من العلاقات نادر في عالم اليوم ، وكان يعتقد أن هذا النوع من العلاقات يساعدنا في الوصول إلى أعلى إمكاناتنا حيث كره أفلاطون أيضًا التعبير الجسدي عن الحب .

في كتابات أفلاطون ، نجد أنه استخدم نهجًا كليًا لتحليل العدالة ، ولقد تحدث عن المنظمات الاجتماعية لأنه يعتقد هنا أنه يرى صورة أكبر لمشكلة العدالة التي توجد أيضًا على المستوى الجزئي أيضًا ، وهذا هو السبب في أنه استخدم التجارب العقلية مع ظهور المدينة السياسية .

نظرية أفلاطون في تقسيم العمل

بدأ أفلاطون بارتياح محدد للحاجة الإنسانية كسبب أساسي للجمعية ، وقال إن الناس يعيشون معًا ويزودون بعضهم البعض بالدعم حيث يعتقد الجميع أنه يصب في مصلحتهم الشخصية ، ولتنظيم الجهود الإنتاجية أوضح أفلاطون ثلاثة أسباب رئيسية لتقسيم العمل .

كان يعتقد أن كل فرد لديه اختلافات إنتاجية طبيعية مختلفة وبالتالي قد يكون الفرد جيدًا في مهنة واحدة وقد يكون الآخرون جيدًا في شيء آخر ، على سبيل المثال قد يكون المرء خياطًا جيدًا ، وقد يكون الآخرون أفضل في الطهي ، لأن التخصص في مجال مختلف يحسن صنعة الفرد ، ويجب القيام بالكثير من الأشياء في نفس الوقت مما يتطلب توفر بعض الأشخاص الذين تم إصلاحها لبعض المهام .

وبعبارة بسيطة وفقاً لتقسيم أفلاطون للعمالة ، فإنه يزيد من الإنتاجية الجسدية للناس وتسهل جهودهم وتحقيق أقصى إمكاناتهم ، ويواصل أفلاطون شرح أن تقسيم العمل لا يتعلق فقط بمستهلكي السلع الجيدة بل يتعلق أيضًا بسلع المنتجين ، لأن إنتاج الأدوات المستخدمة من قبل المستهلكين يرتبط أيضاً بسلع المنتجين ، وبالتالي مع زيادة تقسيم عمل التقسيم يزداد أيضًا عدد المواطنين .

يوضح أفلاطون أيضاً أهمية عدم تعاون المواطنين فقط فيما بينهم ولكن أيضًا مع أولئك الذين يأتون من مدن أخرى ، ويحدث هذا عندما يتم بناء المدينة في مكان غير كامل ، وللحصول على البضائع من الآخرين يحتاج المرء أن يدفع لهم وهو نقص في المعروض في مكانهم ، لذلك من الضروري أن ينتج المواطنون كميات كبيرة عن احتياجاتهم الخاصة .

كان لدى أرسطو وجهة نظر مفادها أن التبادل يتعلق بالفائض في الإنتاج وليس كقوة دافعة ، ولكن أفلاطون جادل بأن التبادل هو القوة المحركة للإنتاج ، وينظر أفلاطون تمامًا مثل الاقتصادي الكلاسيكي إلى القوى الأساسية التي تعمل في العمل ، ويتجنب أفلاطون أيضًا الجانب النقدي للبورصة ، وهو يعتقد أن السوق والمال هما العاملان المقلقان لمنتجات المواطنين ، كما أن التسكع في السوق يصرف انتباه المواطنين عن الحصول على مهمتهم الرئيسية .

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778


Warning: A non-numeric value encountered in /home/rmooosh/public_html/wp-content/themes/Newspaper/includes/wp_booster/td_block.php on line 352