يشتهر الفن الإسلامي وما يضمه من أنواع عديدة من الفنون بداخله أبرزها زخارف اسلامية التي تعد واحدة من أهم الفنون المميزة التي تستخدم الأشكال الهندسية والنباتية والحيوانية وغيرها في الرسم والزخرفة، والتي يمكن أن تمزج أيضا بالخطوط مثل الخط الكوفي، وقد لمع العديد من العرب في هذا المجال الذي يعد مجال تخصصهم، وشاركت العديد من لوحاتهم المميزة في المعارض والمؤتمرات الدولية واكتسبت سمعة كبيرة .

تاريخ الخطاطين العرب

جاء على مر العصور العديد من الخطاطين العرب المميزين أشهرهم على سبيل المثال لا الحصر :

خالد أبي الهياج

الذي يعد أشهر الخطاطين العرب في العصرين الأموي والعباسي على حد السواء، اشتهر أبي الهياج بكتابة المصاحف والتجويد بها، وهذا أشهر ما ميز فنه .

قطبة المحرر

هذا الخطاط الشهير أيضا كان موجود في العصر الأموي، وكان خطه فريد من نوعه، حيث كان من أجمل الخطوط في عصره، وهو السبب تقريبا في جعل الخط الكوفي في الشكل الذي هو عليه في الوقت الحالي، وقد اخترع قطبة القلم الصومار والجليل، الذي نسميه الآن ” خط جلي ” .

الضحاك بن عجلان وإسحاق بن حماد

يعد كلاهما من أهل الشام، وقد اشتهروا بخطهم المميز، وكان الضحاك موجود في خلافة السفاح، وبن حماد في خلافة المنصور والمهدي، وقد أبدعوا في الرسم والكتابة والخطوط واشتهروا على من سبقهم من الخطاطين .

إبراهيم الشجري

اشتهر بقلمه الجليل مثل بن حماد، وقد اخترع خط الثلث والثلثين وكان له شأن بين الخطاطين العرب .

أبو علي محمد بن علي بن الحسين بن مقلة

من أشهر الخطاطين في العصر العباسي، ولد في بغداد عام 272 هجريا، ويرجع إليه الفضل في وضع قوانين كل حرف من حروف الخط العربي، وهو الذي أطلق على النسخ اسم البديع، واشتهر بكتابته خط يعرف بـ ” الدرج “، وقد قام بكتابة المصحف كله مرتين، وتوفى بن مقلة عام 328 هجرية .

علي بن هلال البغدادي

البغدادي كان من أكثر المبدعين على الإطلاق، امتاز بروعة خطه وتنسيقه وجماله، واشتهر أيضا إلى جانب الخط بمواهب أخرى مثل التصفيح والتهذيب، وهو من اخترع الخط الذي يعرف بـ المحقق .

ياقوت المستعصم

أبي الدر جمال الدين ياقوت المستعصم هو خطاط قام بشرائه الخليفة المعتصم بالله، لذا فقد نشأ في دار الخلافة، واشتهر بخطه المميز وكتب المصاحف الشريفة والأحاديث والدواوين، واشتهر بخط يسمى الآفاق، وتوفى في بغداد عام 698 هجرية .

أحمد قرة حصارى

لقب هذا الخطاط باسم ” ملا شمس بير قرة حصاري “، وقد اشتهر بخطه المميز، وقد ولد في سنة 863 هجرية وتوفى سنة 963 هجريا، وقد نجح حصارى في الجمع بين الخطوط العربية في لوحة واحدة، بصورة مبتكرة وفنية وحرفية عالية .

مهدي الجبوري

هو مهدي بن محمد صالح بن الشيخ قاسم، واحد من أشهر الخطاطين في العراق، ولد عام 1928 بمدينة الرميثة، وقد قام برعايته الأستاذ هاشم محمد البغدادي، وله العديد من الآثار الفنية الرائعة منها : السطر الجديد في جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني، وكتابته على ضريح الحاج محمود بنية، وقد كان الجبوري من أفضل من يجيدون خط النسخ والثلث .

صبري الهلالي

هو صبري بن مهدي بن علي الهلالي، خطاط شهير أتقن الربط بين الكلمات في حلقات تكمل بعضها، وقد ولد في مدينة بغداد عام 1318 هجريا، ودرس الخط العربي على يد كلا من : الملا محمد والملا عارف الشيخلي، والملا علي الفضل، والشيخ أحمد الحائري الكاظمي، وقد أجاد الهلالي خط الرقعة، وله آثار فنية رائعة في بغداد مثل : الشريط الكتابي على جدار جامع العادلية .