الاستثمار في تغير المناخ

هناك طريقة أفضل بالنسبة لنا للتعامل مع تغير المناخ ، وتتمثل هذه الطريقة في دمج القضايا البيئية والاجتماعية وقضايا الإدارة في عملية الاستثمار بأكملها ، لذلك لابد أن يقوم جميع المستثمرين بتضمين هذه المعايير في تحليلهم و قراراتهم الاستثمارية ، وبالتالي فإن الجميع ملزمون أيضًا بالتعامل مع الشركات التي يستثمرون فيها في القضايا البيئية الحرجة .

على عكس المستثمرين ذوي الأفق الزمني الأقصر ، فإننا نعتبر أن تغير المناخ يمثل مخاطرة نظامية تؤثر على كامل نطاق استثماراتنا ، والتي لا يمكن القضاء عليها ببساطة ، لذلك لابد من تشجيع الشركات ذات التأثيرات البيئية الكبيرة على تبني نموذج أعمال أكثر استدامة ، حيث نعتقد أن على المستثمرين على المدى الطويل دعم قيادة الشركات التي تشرع في الصناعات قليلة التأثير على البيئة والمناخ .

تعريف الاستثمار في تغير المناخ

توجد الكثير من النقاشات حول تغير المناخ ، وحول امكانية الاستثمار في تغيير المناخ ، وبالنسبة للبعض يعتبر تغير المناخ هو مجرد خدعة صغيرة ، وبالنسبة للآخرين فإن العالم يذوب حرفيًا ويعتقدون أن هناك القليل من الأشياء الثمينة التي يمكننا القيام بها حيال ذلك .

لقد ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير خلال القرن الماضي أكثر بكثير من أي قرن آخر ، ويؤدي إنتاج الوقود الأحفوري للصناعات الثقيلة والتصنيع والنقل إلى انبعاثات الكربون وبالتالي ارتفاع تركيز ثاني أكسيد الكربون ، وتؤدي المستويات المرتفعة من ثاني أكسيد الكربون إلى توليد ظاهرة الاحتباس الحراري وهو الأمر الذي يخلق عملية رفع درجة حرارة الأرض .

لذلك يجب علينا أيضًا النظر في العلاقة بين تغير المناخ والاقتصاد وبالتالي فرص الأعمال والاستثمار الناتجة عن تغير المناخ ، ولذلك فإن الاستثمار في تحسين المناخ يساعد في تحسن الأوضاع الاقتصادية ويقضي على الأضرار التي قد تصيب النمو الاقتصادي بسبب التغير السيء للمناخ .

كيفية تغير المناخ

يرجع الكثير من العلماء إلى أن اتجاه الاحتباس الحراري العالمي الذي لوحظ منذ منتصف القرن العشرين إلى التوسع البشري في تأثير الاحتباس الحراري الذي ينتج عندما يحبس الغلاف الجوي الحرارة المشعة من الأرض باتجاه الفضاء .

على الأرض تعمل الأنشطة البشرية على تغيير الدفيئة الطبيعية ، وخلال القرن الماضي أدى حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط إلى زيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ، ويحدث هذا لأن عملية حرق الفحم أو الزيت تجمع الكربون مع الأكسجين في الهواء لإنتاج ثاني أكسيد الكربون ، وإلى حد ما زادت مساحة الأراضي المخصصة للزراعة والصناعة والأنشطة البشرية الأخرى من تركيزات غازات الدفيئة .

يصعب التنبؤ بعواقب تغيير الاحتباس الحراري الطبيعي في الغلاف الجوي ، لكن يبدو أن هناك تأثيرات معينة محتملة حيث ستصبح الأرض أكثر دفئا ، وقد ترحب بعض المناطق بدرجات الحرارة الأكثر دفئًا ، بينما قد لا ترحب مناطق أخرى بذلك .

من المحتمل أن تؤدي الظروف الأكثر دفئًا إلى مزيد من التبخر وهطول الأمطار بشكل عام ، لكن المناطق الفردية ستختلف وبعضها يصبح أكثر رطوبة وبعضها الآخر جاف .

كيفية الاستثمار لتغيير المناخ

لقد دعت مجموعة من العلماء الذين يحظى باحترام دولي قادة العالم على وجه السرعة إلى تسريع الجهود المبذولة لمعالجة تغير المناخ ، حيث تمر كل جوانب بيئة الكوكب وبيئتها تقريبًا بتغيرات في الاستجابة لتغير المناخ ، وبعضها سيكون عميقًا إن لم يكن كارثية في المستقبل .

وفقًا لدراسة حديثة فإن تقليل حجم التغير المناخي يعد أيضًا استثمارًا جيدًا ، وعلى مدى العقود القليلة القادمة من المتوقع أن يكلف العمل على الحد من تغير المناخ تكلفة أقل بكثير من الأضرار الناجمة عن تغير المناخ على البشر والبنية التحتية والنظم الإيكولوجية .

إن العمل على التغير المناخي له عائد جيد على الاستثمار عندما يفكر المرء في تجنب الأضرار عن طريق العمل ، كما أن الاستثمار أكثر إلحاحًا بالنظر إلى وفرة الأدلة على أن تأثيرات تغير المناخ تحدث بشكل أسرع وأكثر شمولًا مما كان متوقعًا حتى قبل بضع سنوات ، وهذا يجعل من القضية لخفض انبعاثات غازات الدفيئة بسرعة أكثر إلحاحاً .

تكلفة الاستثمار في تغيير المناخ

تشير الدراسات الحديثة إلى أنه يتعين على العالم استثمار 1.8 تريليون دولار بحلول عام 2030 للتحضير لآثار الاحتباس الحراري ، وقال تقرير جديد إن التكلفة يمكن أن تكون أربعة أضعاف ذلك ، وبالتالي لابد من تشكيل اللجان العالمية للتكيف للمساعدة في ضمان أن يتم تشديد النظم الاجتماعية والاقتصادية لتحمل عواقب تغير المناخ .

وتقول الدراسات أيضاً إلى أن الاستثمار بقيمة 1.8 تريليون دولار بحلول عام 2030 يتركز في خمس فئات وهي أنظمة الإنذار بالطقس ، والبنية التحتية ، وزراعة الأراضي الجافة ، وحماية أشجار المانجروف وإدارة المياه والتي ستحقق فوائد بقيمة 7.1 تريليون دولار .

admin