الفرق بين الفايبر والميكرويف

اقتباساتي

في مجال الاتصالات هناك عدد كبير جدًا من أنواع الموجات ووسائل الاتصال التي يتم الاعتماد عليها دائمًا من أجل تقديم أفضل خدمة اتصال سواء فيما يخص الاتصالات الهاتفية أو الإنترنت ، ومنها موجات الميكروويف ، والألياف البصرية المعروفة باسم الفايبر .

الاختلاف بين الفايبر والميكروويف

هناك بعض الفروق بين كل من موجات الميكروويف الكهرمغناطيسية والألياف البصرية على النحو التالي :

الألياف البصرية ( الفايبر )

المقصود بالألياف البصرية هي عبارة عن مجموعة من الألياف التي تتم صناعتها اعتمادًا على استخدام أحد أنواع الزجاج النقي جدًا ، وهي تكون طويلة وذات سمك صغير تمامًا ؛ حيث أن سمكها قد يدخل في مقياس النانو لأن سمك تلك الألياف قد يكون نفس سمك شعرة الرأس أو أقل ، ويتم تجميع عدد كبير جدًا من تلك الألياف في حزم كبيرة وتوضع داخل الكابلات البصرية ، وهي تُستخدم من أجل نقل الإشارات الضوئية بأقصى سرعة إلى أبعاد كبيرة ، وقد أخذت الألياف البصرية أو الضوئية هذا الاسم ؛ نظرًا إلى قدرتها على نقل البيانات والمعلومات والإشارات بين الأجهزة المختلفة في ثواني معدودة ، وتُتكون الليفة البصرية الواحدة من ثلاثة مكونات أساسية ، هي :

-الجزء الداخلي Core : وهو يتكون من مادة الزجاج النقية الطويلة والرفيعة جدًا .

-الجزء العاكس Cladding : وظيفة هذا الجزء هو عكس الموجات الضوئية إلى مركز الألياف البصرية .

-الغطاء الخارجي Buffer Coating : وهو عبارة عن غلاف خارجي واقي يتكون من البلاستيك ويُساعد في حماية الألياف البصرية من عوامل البيئة ومن التلف أو الكسر .

أنواع الألياف البصرية

تنقسم الألياف البصرية إلى نوعين أساسيين ، هما :

-مود فايبر Mode fiber : يتم من خلال هذا النوع نقل إشارة ضوئية مفردة عبر كل ليفة ضوئية داخل الحزمة ، ويتم الاعتماد عليها في شبكات الهاتف والتلفاز ، ويصل نصف قطر الجزء الداخلي Core في هذا النوع إلى 9 ميكرون ، ومن خلال المود فايبر تنفذ أشعة الليزر التي يتراوح طولها الموجي بين 1.3 إلى 1.5 نانومتر .

-مالتي مود فايبر Multi mode fibers : أما هذا النوع من الألياف الضوئية ؛ فمن خلاله يتم نقل أكثر من إشارة ضوئية في كل ليفة ضوئية داخل الحزمة ، ويتم استخدام هذا النوع من الألياف البصرية في عمل شبكات الحاسوب ، ويكون نصف قطر الجزء الداخلي في هذه الألياف كبير جدًا عند المقارنة مع النوع السابق ؛ حيث أنه يُعادل تقريبًا 62.5 ميكرون ، وتنفذ الأشعة تحت الحمراء أيضًا عبر هذه الألياف .

موجات الميكروويف

موجات الميكروويف هي عبارة عن أحد أنواع الموجات الكهرومغناطيسية التي يتراوح طولها الموجي بين 0.04 إنش إلى 12 إنش ، وهي دائمًا ما تكون ذات ترددات عالية يتراوح بين 1 GHz إلى 300 GHZ ، ولا تنتقل هذه الموجات إلّا في خطوط مستقيمة فقط ؛ ولذلك فهي دائمًا ما تكون موجات نقية وذات إشارة كثيفة .

وتُعتبر موجات الميكروويف مصدر هام لإنتاج الحرارة ؛ ولذلك يتم الاعتماد عليها في طهي الطعام وتسخينه في ثواني معدودة عبر أجهزة الميكروويف المنزلية حيث أن ذبذبات الموجات تؤثر على جزيئات الماء وتؤدي إلى تحركها بسرعة ؛ مما يولد درجة حرارة مرتفعة جدًا قادرة على طهي الطعام في وقت قصير جدًا .

كما يتم الاعتماد على موجات الميكروويف أيضًا في مجال الاتصالات في شبكات الهاتف المحلية ، وفي عمل شبكة بين أجهزة الحاسوب سواء في مكان صغير أو مكان كبير مثل المدن والجامعات ، فضلًا عن دور تلك الموجات أيضًا في مجال الرادارات حيث أنها تكون قادرة على تحديد مستوى سرعة الأجسام مهما كانت على مسافات بعيدة .