الفرق بين الماجما واللافا

اقتباساتي

قد يتسبب الانفجار البركاني في العديد من الكوارث ، مثل الانفجار الذي حدث في جبل سانت هيلين عام 1980م ، والذي يُعتبر انفجارًا شديد الدمار في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية ، وتتكون البراكين من مجموعة من المواد التي تؤثر فيها وتتأثر بنتائج انفجارها كذلك ؛ ومن مكونات هذه البراكين ما يُعرف باسم اللافا أو الحمم البركانية المتسربة من الداخل ، بينما توجد الماجما التي تكون عبارة عن المادة المنصهرة الموجودة داخل الأرض.

ما هي الماجما Magma

تعني هذه الكلمة في اللغة العربية “الصُهارة” ، وهي تشير إلى مزيج من المواد السيليكانية المنصهرة ، أو تعني الصخور المنصهرة أو شبه المنصهرة ، ويبدأ تكون الماجما تحت القشرة الأرضية أو الطبقات الأرضية الأخرى ، وقد تحتوي على بلورات غير مكتلمة التبلور ، والتي تخرج معها فقعات غاز بالإضافة إلى وجود الغاز المذاب في الصهارة نفسها في بعض الأحيان.

وتقوم الصهارة بالتجمع في مكان يُعرف باسم “غرف الصهارة” ، والتي قد تقوم بتغذية بركان ثم تخرج فوق سطح الأرض ، وفي هذه الحالة تُعرف باسم “اللافا” ، أو ربما تقوم بالتجمع تحت القشرة الأرضية ؛ فتعرف باسم “بلوتون” في هذه الحالة ، ويتم تصنيف الصهارة تبعًا لتركيبها الكيميائي ، وتحديدًا حسب نسبة السيليكا الموجودة يها ، وتبعًا لدرجة الحرارة المتكونة عندها والتوزيع اللزوجة ، ويتم تصنيفها إلى هذه الأنواع “صهارة فوق قاعدية” ؛ “صهارة قاعدية” ؛ “صهارة متوسطة” ؛ و”صهارة حمضية”.

خروج الماجما من الانفجار البركاني

يتحدد نوع الانفجار البركاني تبعًا لنوع الماجما الموجودة بداخله ، وينتج عن الانفجار الكبير دمارًا تفوق قوته قوة القنبلة الذرية التي سقطت في نهاية الحرب العالمية الثانية على ناجازاكي ؛ حيث يكون الانفجار البركاني أقوى بمعدل عشرة آلاف مرة ؛ حيث أن الماجما الحمضية تثور بشكل انفجاري نتيجة لوجود الماجما الساخنة المحتوية على الغاز الموجودة داخل غرفتها ؛ فيصبح الضغط عاليًا جدًا مما يجعل الماجما تقوم بكسر حدود الغرفة ، ثم تنفجر في نهاية الأمر.

ما هي اللافا Lava

تُعرف اللافا باسم الحمم البركانية أيضًا ، وهي عبارة عن كتل سائلة تخرج من البراكين ، بالإضافة إلى أنها تطفح من خلال الشقوق على جوانب البركان ، أو بمعنى آخر أنها المواد التي قام البركان بقذفها وتكون منبعثة من باطن الأرض ، ويكون بعضها منصهرًا والبعض الآخر غير منصهر ، وقد نشأت هذه الحمم من خلال الانفجارات التي حدثت ، ومكوناتها عبارة عن مجموعة من الصخور الذائبة والمعادن ، وتبلغ درجة حراراتها ما بين 1000 و 1200 درجة مئوية ، وحينما تجف هذه الحمم تصبح حرة ، وتشير كلمة الحرة إلى الأرض البركانية السوداء ، والتي تُعرف باسم “اللابة” في اللغة العربية ، وقد انتقل لفظ لافا “Lava” إلى اللغة الإنجليزية عن طريق اللغة الإسبانية.

الفرق بين الماجما واللافا

إن الماجما المعروفة باسم الصهارة تكون عبارة عن صخر أحمر اللون ذائب نتيجة للحرارة العالية الموجودة بداخله ، وتكون الماجما موجودة تحت سطح الأرض ، وبها العديد من الغازات التي تلعب دورًا كبيرًا في حدوث الإنفجار البركاني في الوقت الذي تخرج فيه الصهارة من باطن الأرض ، بينما تكون اللافا أو المعروفة باسم الحمم البركانية عبارة عن الصهارة ولكن حينما تخرج فوق سطح الأرض ، وبذلك فإن الفرق بين الماجما واللافا هو مكان وجودهما بوجه خاص ؛ حيث توجد الماجما تحت سطح الأرض ، وعلى العكس فإن اللافا تصعد فوق سطح الأرض.