النقانق أثناء الحمل والآثار الجانبية

بيان احمد
2022-08-05T22:51:02+03:00
اقتباساتي
بيان احمدتعديل ربى احمد5 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ يومين
النقانق أثناء الحمل والآثار الجانبية
النقانق أثناء الحمل

يعتبر تناول النقانق أثناء الحمل مغريًا للغاية للأم نظرًا لمذاقها الحار واللذيذ، قد لا تكون لديك مشكلة في تناول النقانق قبل الحمل، لكن هذا لا يعني أنه يمكنك الاستمرار في تناولها أثناء الحمل.

هذه الأطعمة السريعة أثناء الحمل مدرجة في قائمة أطعمة الممنوعات، هل يمكنك تناول النقانق أثناء الحمل أم أن البكتيريا المخبأة في هذه المواد تؤثر على جسمك والجنين؟

النقانق أثناء الحمل

لا ينصح خبراء التغذية والنقانق أثناء الحمل، لأن النقانق الموجودة في السوق لا تُصنع عادةً من لحوم جيدة وتحتوي على الكثير من الإضافات الافتراضية.

إذا كانت لديك رغبة قوية في تناول النقانق، فننصحك بتحضيرها بنفسك في المنزل باللحوم عالية الجودة وطهيها بشكل صحيح وكامل حسب التعليمات، لا ينصح بتناول هذه المجموعة من الأطعمة لأنها يمكن أن تهدد صحة الأمهات الحوامل.

الآثار الجانبية لتناول النقانق أثناء الحمل

بينما يمكنك أن تكوني على دراية كاملة بصحة النقانق المصنوعة منزليًا، فلا يوجد ضمان بأن المنتجات النهائية ستكون صحية وخالية من البكتيريا.

لكن صنع النقانق في المنزل يتطلب كمية معينة من المكونات الخاصة ويصعب تحضيرها، لذلك قد لا تتمكنين من الاعتماد عليها كثيرًا، كما يمكن للنقانق أن تؤثر عليك بعدة طرق:

نسبة عالية من الدهون والملح

قطعتان من النقانق تحتويان على حوالي 170 سعرة حرارية و 15 جرامًا من الدهون، كما تتسبب الأطعمة عالية السعرات الحرارية في زيادة الوزن أثناء الحمل مما يسبب في حد ذاته العديد من المشاكل.

كما يعد استهلاك الدهون أثناء الحمل والكوليسترول أمرًا ضروريًا لنمو الطفل بشكل صحيح، ولكن يجب تناوله باعتدال، لذلك يجب الحرص على تناول هذه الأطعمة.

من ناحية أخرى، يمكن أن تحتوي قطعتان من النقانق على 6 جرامات من الملح، وهو ما يمثل 50٪ من الاحتياج اليومي، النقانق نوع من الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الأملاح المخفية وغير المرئية، فمنذ يومنا هذا، قد يكون تناولها أثناء الحمل أمرًا خطيرًا للغاية.

كما يمكن أن يؤثر المحتوى العالي من الصوديوم في النقانق سلبًا على نمو الكلى للجنين، كما أنه يتسبب في حدوث آثار جانبية أخرى للأم نتيجة تناول كميات كبيرة من الملح أثناء الحمل .

السمنة

الاستهلاك المفرط للأطعمة غير الصحية أثناء الحمل يؤدي إلى زيادة الوزن ويعرض النساء الحوامل والأجنة
لخطر الإصابة بعدد من المشاكل، بما في ذلك تسمم الحمل والرضع الأكبر سنًا والولادة المبكرة وسكري
الحمل والإجهاض والولادة ميتًا.

الليستيريا

الليستريا المستوحدة هي بكتيريا خطيرة للغاية تسبب الليستيريا، كما يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى
الإجهاض والمرض الشديد والولادة المبكرة أو الإملاص، النقانق غير المخمرة أو المجففة تزيد من خطر
الإصابة بالليستيريا .

داء المقوسات والبكتيريا الأخرى

كما يعتبر داء المقوسات نادرًا جدًا عند النساء الحوامل ولكنه قد يكون خطيرًا جدًا ويمكن أن يؤدي إلى تلف
المخ أو العمى عند الطفل والولادة المبكرة واليرقان ومشاكل النمو العقلي.

كذلك يحدث داء المقوسات بسبب التوكسوبلازما جوندي في اللحوم النيئة ومنتجات اللحوم مثل النقانق، كما يمكن أن تحتوي النقانق شبه المطبوخة على بكتيريا أخرى مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية.

كما تسبب السالمونيلا الإسهال والقيء، حمى وجفاف وتقلصات في البطن، كما تؤدي الإشريكية القولونية
إلى فقر الدم والتهابات المسالك البولية.

الحموضة المعوية

كما يمكن أن تؤدي الكميات الزائدة من البهارات المضافة إلى النقانق إلى تهيج حامض المعدة وحرقة
المعدة، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل عندما ينمو الرحم ويضغط على المعدة.

يدفع الضغط حمض المعدة إلى المريء، هذا ليس ضارًا بالطفل، لكن كونك حامضيًا يمكن أن يسبب لك
الانزعاج، كما يمكن أن يؤدي تناول كوب من الحليب أثناء الحمل إلى القضاء على هذا التهيج.

سكري الحمل

النشا والكربوهيدرات العالية في النقانق تزيد من خطر الإصابة بسكري الحمل.

تناولها مع الوجبات السريعة

عادة لا يتم تناول النقانق والأطعمة السريعة الأخرى بمفردها ويكون مصحوبًا بشرب كميات كبيرة من
المشروبات الغازية واستخدام مجموعة متنوعة من الصلصات التي يمكن أن توفر لك الكثير من السعرات
الحرارية لزيادة الوزن.

الإصابة بالربو والحساسية عند الرضع

نظرًا لوجود العديد من الإضافات والتوابل أثناء الحمل، هناك خطر متزايد للإصابة بالحساسية والربو عند
الأمهات والرضع، وذلك لأن الأمهات يعانين من ضعف جهاز المناعة أثناء الحمل ويكونون أكثر عرضة للآثار
الجانبية.

يمكنك قراءة: فوائد شرب القهوة أثناء الحمل