لقد ارتبطت الحضارة المصرية ببناء السدود التي تقوم بحجز الماء منذ أن أدرك الفراعنة أهمية قطرة المياه ومدى تأثيرها على الحياة البشرية ، وهو ما جعلهم يبذلون أقصى ما لديهم من جهد في بناء السدود التي تساعد على حماية البلاد من جهة والعمل على الاستفادة من المياه المتساقطة من الأمطار والسيول من جهة أخرى ، كما أنها تساهم في تحويل مجرى النهر العظيم ، ولذلك أبدع المصريون في إقامة السدود التي تُعتبر من أقدم سدود العالم ، والتي منها ما ينتمي إلى اكبر السدود في الوطن العربي .

تعريف السد

هو عبارة عن بناء هندسي يتم تشييده فوق وادٍ أو منخفض من أجل حجز المياه للاستفادة منها وعدم هدرها ، ويتم بناء السد وفق مجموعة من القواعد الجيولوجية والهندسية ، وينقسم السد إلى نوعين أساسيين وهما السد الخراساني الأسمنتي ؛ والسد الإملائي الترابي أو الصخري ، والهدف الرئيسي من بناء السدود هو الاستفادة من المياه المحجوزة واستخدامها سواءًا على المدى القريب أو البعيد مع إمكانية استخدامها في عملية التوليد الكهربائي.

أهم السدود في مصر

تمتلك مصر أقدم السدود في العالم ، ومن أهمها ما يلي :

سد قوشيه

يُعتبر هو الأقدم في مصر بل في العالم أجمع ؛ حيث أنه كان أول سد تاريخي يتم تأسيسه قبل 2900 عام قبل التاريخ ، وقد بناه الملك مينا في عصر الدولة الفرعونية الأولى ، وكان يهدف من تأسيسه إلى حماية المباني بعاصمة الدولة الأولى وهي ممفيس من خطر التعرض إلى الفيضانات ، ويمتاز هذا السد بان أقصى ارتفاع لقمته يبلغ 15 متر.

سد الكفرة

هو سد قام قدماء المصريين بتأسيسه في وادي بالصحراء الشرقية ، وقد بُني تقريبًا عام 2650 قبل الميلاد بهدف التحكم في الفيضان.

سد اللاهون

قام الملك موريس خلال العصر الثاني لمصر القديمة ببناء خزان بحيرة موريس عام 2300 قبل الميلاد بالفيوم ، ثم أنشأ على مدخل هذه البحيرة سدًا أطلق عليه اسم اللاهون ، والذي تم استخدامه لتنظيم دخول المياه من أجل تخزينها بالبحيرة ، ومن ثَم الاستفادة بها في الفترات الصعبة ، وقد تم إنشاء السد بعشر فتحات في البداية ، ثم أُضيفت فتحة جديدة يبلغ عرضها 20 ذراعًا من أجل مرور السفن.

القناطر الخيرية

تقع هذه القناطر على فرعي دمياط ورشيد ، وتحتوي على عدد 71 فتحة ، ويبلغ عرض الفتحة الواحدة 5 أمتار ، وقد تم تأسيسها في بداية القرن قبل الماضي في عهد محمد علي باشا.

سد أسوان

بدأ العمل في إنشاء هذا السد عام 1898م ، وبلغ طوله 2142 متر ، وبلغت سعته التخزينية مليار متر مكعب ، ويصل منسوب المياه الذي يحتفظ به أمامه إلى 160 متر أعلى من سطح البحر.

قناطر نجع حمادي

تقع بشمال مدينة نجع حمادي على نهر النيل ، وقد تم افتتاحها عام 1930م ، وتحتوي على 100 عين ، وكان تأسيسها بهدف ضمان الري الحوضي للآلاف من الأفدنة الزراعية.

قناطر أدفينا

تقع هذه القناطر على فرع رشيد ، وقد تم تأسيسها عام 1951م ، وتحتوي القناطر على 46 فتحة ، ويبلغ طول كل فتحة 8 أمتار.

السد العالي

وهو أعظم السدود التي تم تأسيسها في مصر على الإطلاق ، والذي بُني عام 1970م ، وقد جلب الكثير من الخيرات في شتى المجالات إلى مصر ومنها ما ساهم به في تطوير الزراعة من خلال استخدام الري الدائم ، وأقصى ارتفاع له 111 متر ويبلغ عرض قمته 40 متر.

قناطر دمياط

تم تأسيس هذه القناطر عام 1989م ، وتحتوي على خمس فتحات ، ويبلغ عرض كل فتحة خمسة أمتار ، ويبلغ عرض الطريق فوقها 12 متر بقدرة تحمل 70 طن.

قناطر اسنا الجديدة

لقد تم تأسيس الخزان الأول منها عام 1906م أثناء الاحتلال الإنجليزي ، أما القناطر الحديثة بُنيت عام 1995م والتي تقوم بتوليد الكهرباء وحفظ مياه الري.