على الرغم من أن أهداف العمل أثناء الدراسة تختلف من فرد لآخر، إلا أنها في كل الحالات تعد تحدي للطالب، لا يستطيع كل الطلاب تحمل هذا الأمر أو التوفيق بين متطلبات العمل والدراسة، لذا مثلما يوجد إيجابيات للعمل أثناء الدراسة يوجد أيضا العديد من السلبيات التي لا يمكن إنكارها، والتي تتمثل في غلبة جانب على آخر وغالبا ما يكون الإهمال في جانب الدراسة لصالح العمل، لاسيما إذا كان الهدف من العمل هو توفير المال .

ما هي إيجابيات العمل أثناء الدراسة

هناك عدد من الإيجابيات التي يحققها العمل أثناء الدراسة، ومن أهم هذه الإيجابيات :

1- توفير المال وتحقيق مصدر للدخل، حيث أن الطالب يكون بحاجة لتغطية نفقاته ومصاريف الجامعة أو حتى المساهمة في مساعدة أسرته في المصروف، لذا فمن خلال العمل يستطيع الطالب الحصول على مال إضافي .

2- يمكن العمل أثناء الدراسة الطالب من اكتساب الخبرة، وهذا مفيد له على الصعيد المهني، حيث سيكسبه خبرة في العمل والتعامل مع الناس وهذا سيوفر عليه الوقت عندما يتخرج .

3- سيمكن العمل الطالب من فهم سوق العمل، فالتجربة هي الوسيلة الوحيدة التي تمكن الطالب من فهم السوق، وتكوين الخبرة اللازمة لمعرفة مختلف قواعد السوق التي تحكمه، وبالتالي هذا سيختصر الكثير من الوقت على الطالب بعد التخرج، وهذا لن يتعلمه الطالب في الجامعة لأنه ليس نظريا بل يجب أن يخوضه بنفسه .

4- سيساعد العمل الطالب على توسيع دائرة علاقاته، وهذا سيجعل سيرته الذاتية بعد ذلك قوية .

ما هي سلبيات العمل أثناء الدراسة

على الرغم من الإيجابيات التي ذكرناها في الأعلى، إلا أننا لا يجب أن نغفل السلبيات الناتجة من العمل أثناء الدراسة، والتي تتمثل في :

1- شعور الطالب بالضغط النفسي والإرهاق، فالعمل مع الدراسة يعرض الطالب للشعور بالضغط النفسي والجسدي على حد السواء، وهذا ما سيجعل الطالب يولي أحد الأمرين على الآخر وإلا سينهار عند مرحلة ما، لذا تقوم بعض الدول بفرض قوانين صارمة على ساعات العمل بالنسبة للطلاب .

2- التأخر الدراسي، حيث أن الضغط النفسي والجسدي سيجعل الطالب مضطرا لأن يتأخر دراسيا ويهمل دروسه، وهذا يلزمه تنظيم وقت جيد، وتحديد عدد ساعات معينة للعمل، فالطالب لا يجب أن يعمل 8 ساعات مثل الشخص الذي تخرج، بل لا يجب أن يزيد عدد ساعات عمل الطالب عن 4 – 5 ساعات وهذا ما يطلق عليه ” part time ” .

3- يمكن أن يغري العمل الطلاب ويجعلهم يفكرون جديا في الاستغناء عن الدراسة، لاسيما إذا عمل الطالب في مجال يحقق له دخل كبير، أو يعطيه ما يريد .

4- تعرض الطالب للاستغلال من قبل الشركات والمؤسسات التي تتعمد أن توظف طلاب لكي تخفض من نفقاتها، وبالطبع عند أخذ الطالب لإجازات في وقت الامتحانات فستخصم هذه الشركات من مرتبه، وتستغله استغلالا كبيرا .

5- إمكانية اختيار الطالب لعمل لا يعطيه أي مميزات في سيرته الذاتية فيما بعد، ولا يقدم له أي خبرة، مثل العمل في مهنة غير احترافية أو في مهنة بعيدة عن تخصص الطالب الذي يقوم بدراسته .

أسباب العمل أثناء الدراسة

هناك الكثير من الطلاب التي لا تمتلك خيارا إلا العمل أثناء الدراسة لكي تحقق دخل مادي، ويمكن أيضا أن يكون سبب العمل أثناء الدراسة رغبة من الطالب أن يحقق أكبر قدر من الخبرة بسرعة، أيضا يمكن أن يكون الطالب الذي يرغب في العمل مع الدراسة يريد أن يحقق ذاته، ويعزز من دائرة معارفه وعلاقاته .

وهناك عدد من مجالات الدراسة الجامعية التي تتطلب أن يكون طلابها الخبرات والمهارات العملية قبل الدخول إلى سوق العمل، وبالتالي يلجأ الطلاب مع دراستهم إلى العمل في المجال الذي يدرسونه بمقابل مادي قليل، من أجل الحصول على خبرة في هذا التخصص وتوفير الوقت بعد التخرج لبدء العمل فورا .