القهوة هي أحد المشروبات التي من الممكن أن تُقدم ساخنة أو باردة، ويتم تحضيرها عن طريق مسحوق بذور البن، وتكون تلك البذور داخل ثمرة البن، وتمتاز أشجار البن بأنها تستطيع العيش لما يقارب المائة عام، وتنتج بشكل كبير بين السنة السابعة والعشرين، حيث تنتج الشجرة الواحدة ما يعادل 4.53 كيلو جرام من البن في ذلك الوقت، ويتم حصاد ثمارها عندما يتحول لونها إلى الأحمر، وبعد ذلك يتم تجفيف البذور بواسطة أشعة الشمس أو بطرق أخرى.

مقدمة برزنتيشن عن القهوه

القهوة هي أحد أكثر المشروبات شعبية و يستهلكها الكثير من الأفراد حول العالم، ولها العديد من الفوائد الصحية بجانب المخاطر التي من الممكن أن تسببها، حيث أنها تتميز بإنخفاض سعراتها الحرارية فالكوب الواحد بدون إضافة أي من السكر والكريمة يحتوي على سعرتين حراريتين فقط، ولذلك فهي طريقة جيدة من أجل تعزيز الصحة دون الشعور بالذنب، وتتميز القوة باحتوائها على مضادات الأكسدة المفيدة للصحة، وعلى الرغم من ذلك فإنه لا ينصح بالمبالغة في شرب القهوة من أجل تجنب الأضرار التي من الممكن أن تحدث بسبب الإكثار منها.

عرض برزنتيشن عن القهوه

تتميز القهوة بأنها ضمن المشروبات الصحية لأنها تحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر والمركبات الهامة التي تُكسب الجسم الكثير من الفوائد الصحية، ومن بين فوائد القهوة :

ـ تحسين مستويات الطاقة، حيث أن القهوة لها دور كبير في تحسين ورفع مستويات الطاقة، ومستويات الذكاء، ولها شأن كبير في تقليل الشعور بالتعب، لأنها تحتوي على الكافيين وهو من المواد المنشطة للدماغ عن طريق الدم، وتعمل على تحفيز الخلايا العصبية، وتساعد القهوة على تحسين جوانب مختلفة من وظائف المخ في الذاكرة والمزاج واليقظة.

ـ تحفيز حرق الدهون، القهوة لها دور كبير في المساعدة على حرق الدهون حسب ما أشارت إليه العديد من الدراسات حيث أن الكافيين يعمل على تعزيز معدل الأيض بنسبة 3/11 %، ولكن إذا كان الفرد من مدمني القهوة فأن هذا التأثير يقل بشكل كبير على المدى البعيد.

ـ تحسين الأداء البدني، حيث أن الكافيين يساعد بصورة كبيرة على زيادة النشاط البدني بنسبة 11/12 %، وذلك عن طريق زيادة مستوى هرمون الأدرينالين في الدم، والذي يعمل على تحفيز تكسير الخلايا الدهنية، ويجعلها كوقود للجسم على شكل أحماض دهنية في الدم، ولذلك فإن شرب فنجان من القهوة قبل التمرين بنصف ساعة يساعد على أداء أقوى وحرق أفضل.

ـ تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، حيث أشارت العديد من الدراسات العلمية إلى أن شاربي القهوة هم أقل عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني عن غيرهم من غير الشاربين لها.

ـ تقليل الإصابة بمرض الزهايمر والخرف، لأن الزهايمر يُعد أكثر الأمراض العصبية شيوعًا وهو السبب الرئيسي للإصابة بالخرف، ولكن من الممكن أن يتم الوقاية منه عن طريق تناول الطعام الصحي، والقيام بممارسة الرياضة، والقهوة لها دور إيجابي في التقليل من الإصابة بهذا المرض حسب ما أوضحته العديد من الدراسات، التي أشارت إلى أن شاربي القهوة أقل عرضة للإصابة به.

ـ تقليل خطر الإصابة بتليف الكبد، فالقهوة تساعد على الوقاية من تليف الكبد، الذي ينتج عن أمراض الكبد المختلفة، منها التهاب الكبد ومرض الكبد الدهني، فالأشخاص الذين يشربون القهوة بمعدل أربعة أكواب يوميا يقل لديهم خطر الإصابة بالتليف بنسبة 80 %.

خاتمة برزنتيشن عن القهوه

قدمنا برزنتيشن عن القهوة فمشروب القهوة من المشروبات المفيدة للصحة ولكن بالرغم من فوائدها الكثيرة إلا أنها لها أيضًا العديد من الأضرار ولذلك يجب على الأفراد عدم الإسراف في تناولها لأنها تسبب العديد من المشكلات للصحة، فالوسطية في كافة الأشياء مطلوبة حفاظًا على الصحة، ولابد أن يراعي الإنسان الأساسيات الصحية لتناول القهوة فلا يصحها شربها في مواعيد خاطئة.