قبل بضع سنوات فقط، كان من المتوقع أن يترأس الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أي مفاوضات تتعلق بالجانب السوري، منذ بداية الأزمة التي