ما هي المدة الطبيعية في تأخير الدورة الشهرية؟

نوره سعيدآخر تحديث : منذ 4 أشهر
نوره سعيد
اقتباساتي
تأخير الدورة الشهرية
تأخير الدورة الشهرية

إن تأخير الدورة الشهرية الذي يصل إلى بضعة أيام هو أمر طبيعي وبعد بضعة أيام يجب أن تقلق، فتتعرض الكثير من النساء للتوتر بسبب تأخر الدورة الشهرية لأن أحد الأسباب الرئيسية هو الحمل، بالطبع هناك العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تتسبب في تأخير هذه الفترة، سوف نعرضها في هذا المقال.

ما هي المدة الطبيعية في تأخير الدورة الشهرية؟

تأخير الدورة الشهرية
تأخير الدورة الشهرية

هناك عدد قليل من النساء اللواتي يحصلن على فتراتهن في أيام معينة، عادة ما يعاني معظمهن من بعض التغييرات في فتراتهن، لذلك لا داعي للذعر إذا بدأت دورتك الشهرية متأخرة يومًا أو يومين.

الدورة الشهرية هي الفترة الزمنية التي تبدأ من اليوم الأول من الحيض وتستمر حتى اليوم التالي للدورة التالية، تستمر هذه الفترة من 24 إلى 38 يومًا في المتوسط، هذا يعني أنه إذا واجهت دورة شهرية مدتها 28 يومًا في شهر واحد ودورة مدتها 26 يومًا في اليوم التالي، فلا داعي للقلق.

تابع أيضًا: الأسبوع الثالث والثلاثون من الحمل وأهم النصائح

أسباب تأخير الدورة الشهرية

في معظم الحالات، يعد تأخير الدورة الشهرية من أولى علامات الحمل، ولكن هناك أسباب أخرى للتأخير، فيما يلي سوف نقدم بعض العوامل الرئيسية التي يمكن أن تكون سبب التأخير:

اتباع نظام غذائي صارم والإفراط في ممارسة الرياضة

يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام إلى تحقيق المعجزات لصحتك، لكن إذا قمت بالإفراط في ذلك، يمكنك توديع دورتك الشهرية، على الأقل مؤقتًا.

يعاني الرياضيون الذين يتدربون بجد أو لا يأكلون ما يكفي من السعرات الحرارية من انقطاع الطمث، لذلك لا يمتلك الجسم موارد كافية لدعم الحمل وبالتالي يحاول منع الإباضة.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي اختلال هرموني يتعارض مع إطلاق البويضات (الإباضة)، عندما لا تقومين بالإباضة، لن يكون لديك دورة شهرية، تتوقف الدورة الشهرية أو تأخيرها أو عدم انتظام الدورة الشهرية في العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة تكيس المبايض، تشمل الأعراض الأخرى لهذه المتلازمة ما يلي:

  • حَبُّ الشّبَاب.
  • زيادة شعر الوجه أو الجسم.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة الوزن أو صعوبة فقدان الوزن.

الضغط العصبي

الكثير من التوتر لا يجعلك متعبًا عقليًا فقط، يمكن أن تسبب أيضًا أعراضًا جسدية، أحدها تأخير الدورة الشهرية، لن يؤثر الإجهاد اليومي الصغير في العادة على دورتك الشهرية، لكن الضغوطات الكبيرة يمكن أن تتداخل مع التوازن الهرموني لجسمك، مما قد يؤخر دورتك في نهاية المطاف، تتضمن بعض الأشياء التي يمكن أن تسبب ضغطًا شديدًا ما يلي:

  • وفاة أحد أفراد الأسرة.
  • امتحانات المدرسة أو الجامعة.
  • فقد وظيفة.
  • أحداث الحياة الهامة مثل الأعراس.
  • موانع الحمل الهرمونية.

مشاكل الغدة الدرقية

الغدة الدرقية شائعة جدا وتؤثر على أكثر من 10٪ من النساء، فهي غدة على شكل فراشة تقع في قاعدة عنقك وتتحكم في العديد من الآليات الهرمونية في الجسم، وإحدى هذه الغدة هي دورتك الشهرية، إذا كانت هذه الغدة مفرطة النشاط (فرط نشاط الغدة الدرقية) أو غير نشطة (قصور الغدة الدرقية)، فقد تعاني من تأخير الدورة الشهرية.

السن المبكر

عندما تصل الفتيات إلى سن الحيض، فمن الغير مرجح أن يعانين من دورة واحدة بالضبط كل شهر ومرة ​​كل 28 يومًا، عادة ما يستغرق الأمر بضع سنوات حتى يستقر الوضع، هذا لأن الأطفال والمراهقين لديهم محور المبيض والغدة النخامية (HPO) غير ناضج.

محور HPO هو النظام الهرموني الذي ينظم التبويض والدورة الشهرية، ويستغرق هذا المحور عدة سنوات لينضج وينظم الدورة الشهرية، عادة يجب أن تصبح دورتك الشهرية منتظمة ومتوقعة في أواخر سن المراهقة والعشرينيات.

سن اليأس

قد يستغرق جسمك سنة أو سنتين أو حتى عدة سنوات للاستعداد لانقطاع الطمث، وخلال هذا الوقت قد تصبح دورتك الشهرية غير منتظمة للغاية، فيمكن أن تكون دورتك الشهرية 25 يومًا مرة واحدة و29 يومًا في الشهر التالي، فتعتبر الدورات غير المنتظمة طبيعية أثناء انقطاع الطمث، ولكن إذا كانت دورتك الشهرية أكثر غزارة أو أقل تكرارًا، يجب أن تذهبي إلى طبيبك.

ختامًا

يحتاج الأطباء إلى معرفة تفاصيل حول فترات الحيض لتحديد السبب الجذري لتأخير الدورة الشهرية، غالبًا ما تكون الدورة الشهرية المتأخرة بسبب مشكلة بسيطة، ولكن إذا كانت متأخرة أو غير منتظمة لفترة طويلة، يجب عليك استشارة طبيبك.