تخطي صعوبات السنة الأولى من الزواج .. الأخطاء والمشكلات

 

العام الأول للزواج دائمًا ما يكون صعبًا ومليئًا بالتحديات للزوج والزوجة على حدٍ سواء، فمهما طالت فترة الخطبة إلا أن العام الأول من الزواج دائمًا ما يكون فيه الكثير من الأمور التي تطرأ على الطرفين والتي تفاجئ الطرفين كذلك، وهناك إحصاءات مرعبة تتناول نسب الطلاق في العام الأول للزواج، وصفحات التواصل الاجتماعي مليئة بالمشكلات التي يرويها أصحابها والذين لم يكملوا في الزواج عام واحد، وهو ما دفعنا لكي نتناول هذه الفترة الصعبة في محاولة منا لكي نساعدكم في تجاوزها بسلام.

 أبرز الأخطاء التي يقع فيها أي زوجين في العام الأول

1. تجنُّب الحديث بشأن الأمور المادية

الإنفاق وتحديد ميزانية المنزل ليس من الأمور المثيرة للتحدث بشأنها ولكنها أمر ضروري للغاية في الزواج والمنازل، فكل طرف في العلاقة يأتي من خلفية مختلفة وطريقة إنفاق وأولويات مختلفة وبالتالي يجب أن يصل الطرفين إلى إتفاق عام بشأن الإنفاق يحدد مسؤوليات كل طرف المادية وسبل الإنفاق بالطبع تبعًا لمستوى الدخل الشهري.

2. عدم تقسيم المسؤوليات

يجب أن يتفق الزوج والزوجة على أهم المسؤوليات التي يجب أن يقوم بها كل طرف، سواءً في الأعمال داخل أو خارج المنزل.

3. البوادر الحسنة

أحيانًا يلجأ الزوج أو الزوجة إلى القيام ببعض البوادر الحسنة، مثل تحمل مزيد من المسؤوليات أو عمل بعض الأمور التي هي مسؤولية الطرف الآخر، وذلك لكي يوفر/ توفر الجهد أو تريحه بعد يوم عمل طويل، لكن للأسف تلك البوادر تتحول إلى مسؤوليات أساسية وينسى الطرف الثاني أن الأمر مجرد بادرة حسنة وليس من المسؤوليات الأساسية.

4. الخروج في جماعات

يشتاق الزوج والزوجة في بداية زواجهما إلى الحياة السابقة وهو ما يجعلهم يفضّلون الخروج مع الأسرة أحيانًا أو مع الأصدقاء وبالتالي يكون الطبيعي أن يخرج الثنائي برفقة أشخاص آخرين وهو ما يحرمهم التعود على بعضهم البعض، والتعود على الشعور بالسعادة بالتواجد مع بعض البعض فقط.

5. عدم الصدق

هذا الخطأ غالبًا ما يرتكب من قبل الرجال، حيث أن الرجل يفضل ألا يخبر زوجته أن لديه ديون من تجهيزات الزواج وهو ما يفاجئ الزوجة بالطبع بعد الزواج، خاصةً أنه قد يؤثر على مستوى المعيشة والإنفاق.

6. تجاهُل التحدث حول الأمور المزعجة

أحيانًا يشعر كل طرف أنه من غير اللائق أن يتحدث عن الأمور والتصرفات المزعجة التي يفعلها الطرف الثاني، وبالتالي يتسمر الطرف الثاني فيما يقوم به وقد يتمادى ويتطور الأمر وبالتالي يزيد من إنزعاج الطرف الأول، وهو ما يعني تراكم الضيق بداخله وهو من أكثر الأمور السلبية التي قد تحدث لأي علاقة.

7. الخلافات

وجود خلافات في أي علاقة أمر طبيعي ويجعل العلاقة أفضل، ولكن هناك العديد من الأشخاص الذين يلجؤون إما لتجنب الخلافات تمامًا عن طريق التغاضي أو للخلافات بقوةٍ وقسوة، وكلا الأمرين خاطئ ويجب أن تكون الخلافات عادلة ومحترمة بين الطرفين.

الآن وبعد أن ناقشنا أهم الأخطاء التي يقع فيها أغلب المتزوجين في العام الأول للزواج حان الوقت للحديث عن أبرز الصعوبات التي تواجه المتزوجين الجدد وكيف يمكن تخطيها!

صعوبات العام الأول للزواج

1. مخاوف المستقبل

الشعور بالخوف من المسؤولية وحمل الهم فيما يتعلق بمستقبل الأسرة من الأمور التي تؤرق أي علاقة سليمة، لذا إن كانت لديكم أي مخاوف حول المستقبل تحدثوا مع بعضكم البعض وحاولوا تطمئنة بعضكم، وركزوا فيما لديكم وفي لحظات السعادة.

2. الهوية

في أغلب الزيجات التي نراها من حولنا غالبًا ما تصاب الزوجة بأزمة هوية، والمتسبب في ذلك الزوج الذي يسعى لفرض سيطرته على زوجته وإرغامها على التصرف بشكلٍ معين، قد يكون هذا الشكل مماثل لوالدته أو المعتاد في أسرته، وقد يكون هذا الشكل مجرد طموح لديه يحاول تطبيقه على زوجته.

الحل لهذه المشكلة أن يقبل كل طرف الطرف الثاني مثلما هو ولا يحاول أن يبدله أو يغيره، يساعده على أن يتحسن لكن دون أن يفرض عليه سلوكيات بعينها تمحي هويته وشخصيته.

3. التغاضي

هناك نوعيات من الشخصيات لا تعرف كيف تتغاضى أو كيف تغفل عن الأخطاء، وبالتالي تكون مثل المراقب الناقد الذي ينتظر أي خطأٍ ليتحدث عنه. لكن الزواج يحتاج إلى كثيرٍ من التغاضي ومعرفة أننا بشر ومن الطبيعي أن نخطئ ونصلح، ولا بد أن نتقبل بعضنا بعيوبنا ومشكلاتنا.

4. الأمور المالية

يجب أن يحاول الطرفين أن يضعوا خطة عمل تجعلهم يستغلون كل دخلهم بأفضل شكلٍ دون أن يقعوا في صعوبات أو تعقيدات، قد يكون الأمر صعبًا في البداية، لكن بمرور الوقت يتعلم الطرفين الإدارة المالية السليمة لدخل الأسرة.

5. نحن بدلًا من أنا

الزواج شراكة تعتمد على طرفين، لذا لا بد أن يقوم عليها طرفين، وتقسم المسؤولية بين شخصين و أن يكون شعاركم دائمًا “نحن وليس أنا”.

6. اتخاذ القرارات

كما سبق وذكرت في النقطة السابقة الزواج شراكة تعتمد على طرفين لذا أي قرار يتخذ يؤثر على الطرفين، مهما كان القرار كبيرًا أم صغيرًا لا بد أن يتخذه الزوج والزوجة معًا وألا ينفرد طرف واحد بالقرار.

أخيرًا .. عزيزي الزوج وعزيزتي الزوجة، تذكروا أنكم فريق واحد ولستما ندّين ضد بعضكم البعض، وبالتالي اعملوا من أجل النجاح والاستمرار ولا تتركوا الأمور السلبية تؤثر عليكم وتدمر أسرتكم وبيتكم الصغير.

 

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778