تعريف العقل البشري

مازال تعريف العقل البشري ليس واضحًا للغاية ، وكان العقل البشري موضوع دراسة الفلسفة وعلم النفس والدين دومًا ، وهناك الكثير من النظريات المتعلقة بالعقل البشري ، فهناك بعض الحضارات القديمة تشير إلى العلاقة بين الجسد والروح ، وتوضح أن الروح البشرية هي جوهر غير مادي يتم دمجه مع الجسم المادي ، وكلاهما يشكل الفرد البشري ، ويعتقد البعض الآخر أن الروح خالدة لأن الجوهر الروحي يمكن أن يوجد بدون الجسد المادي ، وأستطاع أن يقترب العلم من العقل من خلال علم النفس ، ويلخص البحث العلمي إلى أن العقل البشري هو نتيجة لأنشطة الدماغ ، وله جانب واعٍ بالإضافة إلى الجانب اللاوعي [1] .

تعريف العقل البشري

العقل البشري هو الجهاز الأكثر تعقيدا على الأرض ، كما إنه مصدر كل الفكر ، والسلوك ، والعقل في التقاليد الغربية هو عبارة عن مجموعة كليات مشاركة في كل من الإدراك ، والتذكر ، والتفكير ، والتقييم ، والعقل هو ما ينعكس في مثل هذه الحوادث التي تمثل الأحاسيس والتصورات ، والعواطف ، والذاكرة ، والرغبات ، وأنواع مختلفة من التفكير ، والدوافع ، والخيارات ، وسمات الشخصية . [2]

اللغز حول العقل البشري

قد يكون السر العظيم حول العقل البشري هو الوعي ، وفي الواقع أن الوعي هو السمة التي تفصل البشر عن الحيوانات ، وتجعلهم هم الأنواع السائدة على هذا الكوكب ، فالطبيعة تركتنا في مأمن تمامًا مقارنة بالحيوانات ، وبالرغم من أن الوعي يعتبر سلاحًا هامًا للإنسان إلا أن مشكلة الوعي لا تزال لغزا حول طبيعتها ، ويصف بعض أطباء الأعصاب الوعي كنتيجة لإطلاق الخلايا العصبية في دماغ الإنسان ، والبعض الأخر يقول أن الوعي هو نتيجة النشاط الكهربائي والكيميائي للمخ ، ومن المعروف أن كل وظيفة في الدماغ هي مجرد إشارات كهربائية تنتقل عبر شبكة الخلايا العصبية نحو مركز المعالجة المناسب ، ويتم فك تشفير الإشارة عند وصولها والنتيجة هي مشاعرنا وأفكارنا ، ويظل الوعي بطبيعته عملية معقدة لا تنتهي . [1]

وعلى مدار معظم تاريخ البشرية ، بدا الوعي حقيقة واضحة وربما ضرورية ، وتم استنتاج أن أفكارنا يجب أن تكون جزءًا من الوعي الواعي ، وأن العقل هو بطبيعته مجال يمكننا الوصول إليه مباشرة من الداخل ، وفي الواقع يكون الوعي عبارة عن دفق وعائي تتدفق الأفكار من خلاله [3] .

التاريخ التطوري للعقل البشري

تطور الذكاء البشري يشير إلى العديد من النظريات التي تهدف إلى وصف كيفية تطور البشرية نفسها ، حيث أنها تطورت فيما يتعلق بتطور الدماغ البشري وأصل اللغة ، ويمتد الخط الزمني للتطور البشري حوالي 7 ملايين سنة ، وظهرت العديد من الصفات من الذكاء البشري، مثل التعاطف ، نظرية العقل ، الحداد ، الطقوس ، واستخدام الرموز والأدوات ، وهذا كان واضح بالفعل في القردة العليا على الرغم من التطور لديهم كان أقل مما كانت عليه في البشر [5] .

الافتراضات الشائعة بين نظريات العقل البشري

العديد من الافتراضات لا غنى عنها لأي مناقشة لمفهوم العقل البشري ، وتنقسم هذه الافتراضات إلى ثلاثة نظريات :

الافتراض الأول

 هو افتراض الفكر أو التفكير ، وينص هذا الافتراض على أنه إذا لم يكن هناك أي دليل على التفكير في العالم ، فلن يكون للعقل معنى كبير أو لا معنى له على الإطلاق ، وإن إدراك هذه الحقيقة عبر التاريخ يفسر تطور نظريات متنوعة للعقل ، وقد يُفترض أن كلمات مثل ” الفكر ” أو ” التفكير ” لا يمكن بسبب غموضها أن تساعد في تحديد مجال العقل ، ويبدو أن هذا هو رأي أولئك الذين يجعلون التفكير نتيجة الإحساس ، وكذلك أولئك الذين يعتبرون الفكر مستقلاً عن المعنى وبالنسبة لكليهما ، يذهب التفكير إلى ما هو أبعد من الإحساس ، إما كتوضيح لمواد المعنى أو كخوف للأشياء التي تكون بعيدة كل البعد عن الحواس [2].

الافتراض الثاني

يبدو هذا الافتراض أنه جذر مشترك لجميع مفاهيم العقل حيث أنه قائم على المعرفة ، وقد يتم التشكيك في هذا الأمر على أساس أنه إذا كان هناك إحساس دون أي شكل من أشكال التفكير ، أو الحكم ، أو المنطق ، فسيكون هناك على الأقل شكل أولي من المعرفة ودرجة ما من الوعي أو الوعي بشيء أو آخر ، وإذا منح المرء نقطة هذا الاعتراض فإنه يبدو صحيحًا أن التمييز بين الحقيقة والباطل ، والفرق بين المعرفة والخطأ والجهل ، أو بين المعرفة والاعتقاد والرأي لا ينطبق على الأحاسيس في غياب كلي للفكر ، ولكن لم يتم ملاحظة أن الحواس يمكنها أن تشعر أو تدرك نفسها [2] .

الافتراض الثالث

هذا الافتراض هو عبارة عن الغرض أو النية ، وهو التخطيط لمسار العمل مع معرفة مسبقة بالهدف أو العمل بأي طريقة أخرى نحو الهدف المنشود والمتوقع ، كما في حالة الشعور بالرغبة ، فلا تشير ظاهرة الرغبة دون مزيد من التأهيل إلى مجال العقل ووفقًا لنظرية الرغبة الطبيعية ، نجد أن الاتجاهات الطبيعية للأشياء غير الحية وغير الحساسة هي تعبيرات عن الرغبة ، ويتم الافتراض هنا بالغرض أو النية كدليل على الذهن الواعي [2].

العلاقة بين العقل وعلم النفس

يرتبط علم النفس والعقل الإنساني ارتباطًا وثيقًا وفي الواقع ، كلمة علم النفس مشتقة من الكلمات اليونانية psuche ، بمعنى العقل أو الروح ، والتي نشأ منها المصطلح النفسي بعد ذلك ، والعقل هو المجال الأساسي لعلم النفس بداية من تصحيح أنماط التفكير الإشكالية إلى كشف أعمال الذاكرة ، والمرض العقلي ، والعواطف ويشارك علم النفس بشكل كبير في تحليل العقل ، وعلى مدى أجيال كان الفلاسفة هم الأشخاص الأساسين الذين يدرسون العقل ، لكن الكثير من فلسفة العقل أصبحت الآن مجال علم النفس ، ويهتم علماء النفس المعرفي ، وعلم النفس العصبي بشكل خاص بكيفية تأثير حالات المخ على الحالات الذهنية ، ويعترف العديد من متخصصي الصحة العقلية بوجود طبقات من الوعي للعقل ، ويهتمون بالوصول إلى الأعمال الأعمق للعقل ومن هؤلاء العلماء سيغموند فرويد و كارل يونغ ، الذين ركزوا بشكل كبير على وعي العقل والطرق التي يؤثر بها على واعية الأنا .[4]

admin