حوار بين الكتاب والحاسوب

الكتاب من الأشياء الهامة للإنسان وأيضًا الحاسوب، فلكل منهما فوائده التي لا يمكن إنكارها، فأوضحت العديد من الدراسات أن قراءة الكتب تساعد على الحفاظ على العقل سليمًا وصحيًا، وتحمي العقل من الإصابة بمرض الزهايمر، لأنها تعمل على تمرين عضلة العقل من أجل الحفاظ على صحته وقوته، وللقراءة فوائد لا تُعد، وأيضًا الحاسوب يُعد من أهم الأجهزة الحديثة التي تستخدم في الوقت الحالي، والتي أدت بسبب التطور الكبير والسريع ودخل في النظام التعليمي، وأصبح التعليم به يواكب جميع التطورات، وتم توظيفه في كافة نواحي العمل، لذلك أصبح ضرورة من ضروريات الحياة.

حوار بين الكتاب والحاسوب

في ظل التطور الكبير الذي وقع في العالم ازدهرت العلوم وانتشرت بصورة كبيرة، وتطورت التكنولوجيا، ونتج عنها هجر كافة الوسائل القديمة واستبدالها بالوسائل الجديدة التي تزيد عنها في التقدم والتفوق، وأصبح كل ما يشير إلى الماضي منسيًا حتى الكتاب أصبح مرمي في أحد أطراف البيت وحيدًا دون أن يقرأه أحد، لأن الجميع يقرأون الكتب الإلكترونية ويميلون إلى استخدام الحاسوب لمعرفة المعلومات المختلفة عن طريقه بدلًا من اللجوء إلى الكتب والبحث بداخلها، ولذلك سنقدم لكم حوار بين الحاسوب والكتاب يوضح حزن الكتاب على حالته.

الكتاب وهو يجلس حزين مكتئب يكسوه التراب لا أحد يقترب منه.

الحاسوب : ماذا بك يا صديقي الكتاب أراك دائمًا حزينًا ومكسور الخاطر تكاد تذرف الدموع وتعاني من التنهدات المتأوهة، أحكي لك ماذا بك.

الكتاب : أنا أرى أن الزمان تغير وأهميتي أصبحت لا شيء في هذا الجيل، الذي لا يقدر أهميتي وعلمي ومعرفتي، وأصبحت امتلأ بالأتربة لا ينظر إليّ أحد.

الحاسوب : ولماذا هذا الشيء من وجهة نظرك يا صديقي.

الكتاب : لأن هذا الجيل التافه انشغل عني بالبحث في الإنترنت واللعب على الحاسوب والملاهي وغيرها، حتى ترك العلم، وانشغل باللذات والشهوات والبحث عنها، وأصبح وقته كله لعب وترف لا شيء للجد ولا للعلم، ونسوا العلم وهجروه، حتى أصبحوا ذو عقول خالية من العلم ممتلئة بالفراغات و السذاجات بسبب وجودك.

الحاسوب : شعر بالغضب من الكتاب، وقال له لماذا هذا يا صديقي ماذا فعلت أنا، أنت أيها الكتاب المغرور المتكبر إذا رأيت أنه قد ولى زمانك وذهب صحبك ومات أهلك فإن هذا الشيء ليس لدى الجميع، فإذا كان هناك من لا ينظر إليك ولا يعطيك أهمية وانشغل في اللعب والتفاهات فإن هناك آخرين ينشغلون بي بالبحث عن الأشياء المفيدة والجيدة، وآخرين مازالوا يحتاجون إليك.

الكتاب : وقد شعر بالخجل من كلام الحاسوب الذي يرى أهميته مع أهمية وجوده، ولكن الجميع الآن أصبحوا يلجأون إلى الأسرع والأحدث والماضي بالنسبة لهم شيء قد انتهى وأصبح لا وجود له، رغم أن الإنسان بلا ماضي سيكون بلا حاضر.

الحاسوب : كلانا له أهمية كبرى في حياة الأفراد، فالحاسوب هو الشيء الذي يواكب التكنولوجيا والذي يجعل العالم قرية صغيرة من خلال البحث والمعرفة، وليس فقط من أجل اللعب، والكتاب أيضًا له أهمية كبرى يحتاج إليه الأفراد لقراءته من أجل الشعور بالراحة والاسترخاء، ليس أحد أفضل من أحد، ولكن استخدام الأفراد الخاطئ هو ما يجعلنا نخسر بعضنا البعض، وننظر إلى بعضنا تلك النظرة السوداوية.

الكتاب : آسف لك يا صديقي فعلًا الأفراد هم من جعلوا منا أعداء لبعضنا البعض لأنه نسوا الماضي وتذكروا فقط الحاضر والذي سيبقى بعد فترة بسيطة أيضًا ماضي يتم نسيانه، هذا هو العيب، وعلينا أن نحافظ على ماضينا وألا ننظر إلى الحاضر بعين حسودة كي لا ينظر إلينا المستقبل بنفس النظرة السيئة.

admin