خمس نصائح لتتخلص من مشاعر الفشل السلبية في حياتك

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

التجارب الفاشلة نعطيها اهتماما أكثر مما تستحقه , لأن أي تجربة فاشلة قد تحدث لنا تبقى راسخة في الذاكرة بتفاصيلها المزعجة ومن الصعب أن نمحوها بسهولة أو نتجاوزها بسبب التفكير الزائد أو الصدمة التي تلقيناها جراء تفكيرنا غير الصائب في بعض الأحيان، فقد تعتقد بأن من تحب سيبقى معك إلى الأبد ويأتي يوم وتفارقه فتشعر بأنها نهاية العالم، أو لربما فشل دراسي أو مشروع بذلت فيه مجهودا ولم ينجح .. قد يطغى عليك شعور الحزن أو شعور الظلم أو حتى الشعور بالذنب تجاه الموقف الذي يحصل لك.

ولكن لو جلست قليلا وأمعنت التفكير في حجم مشكلتك لوجدت أنها لا تستحق هذا القدر من المجهود الفكري والنفسي الذي يؤثر سلبا على حاضرك ومستقبلك. لا تقف أبدا عند موقف معين لأن الحياة لن تقف عند حدود تعاستك أو انهيارك. جميع المواقف التي تحصل لنا مؤقتة وإن كانت تبدو عظيمة في بدايتها إلا أن حجم هذه التجربة الفاشلة يتضائل مع مرور الوقت .. فلماذا نسمح لها أن تستهلكنا من الداخل أكثر مما يجب؟

يمكنك أن تحول فشلك وإحباطك إلى طاقة إيجابية … فلا تعتقد بأنك وحدك في هذا العالم مررت بتجربة فاشلة بل الكثير ولو تطرقت لقصص العظماء والناجحين لوجدت أنهم مرو بمراحل صعاب شتى وفشل كثيرة وكانوا على قدر من العزم والإصرار والثقة بأن يحققو أحلامهم ويصلو إلى حيث يريدون.

أوبرا وينفري صاحبة لقب أقوى امرأة في العالم عانت من الفقر الشديد في بداية حياتها والتشتت الأسري وأدمنت الحبوب المخدرة ولم يكن هناك متسع في أي مركز تأهيل لكي تتعالج من الإدمان إلا أنها تحدت نفسها وقاومت الإدمان والفشل وتحدت الفقر وأكملت دراستها وفي سن معين فقدت طفلها في لحظة ولادته ولا تستطيع الإنجاب.. وتابعت مسيرتها ولاحقت حلمها بأن تصبح مذيعة برامج مشهورة ولاحقها الفشل أيضا إلا أنها لم تستسلم والآن هي من أثرياء العالم وأشهرهم ومن أكثر الشخصيات تأثيرا.

لا تعتقد أن التجارب الناجحة مقترنه بعمر معين أو وقت معين أو فرصة واحدة فقط تتاح لك وانتهى … تابع أنت فرصك وما إن وجدت فرصة فاغتنمها وحاول من جديد مرارا وتكرارا، فمهما بلغت من العمر ومهما مررت بتجارب ما زال الوقت حاضرا للتعلم ولتعيد النظر بقدراتك ومواهبك وذكائك.

للتخلص من طاقة الفشل السلبية عليك ما يلي :

1. البدء بتقدير ذاتك ومواجهة نفسك وذاتك، فلا يوجد ذات ثابتة وإنما تتصرف وفقا للظروف التي نضع أنفسنا فيها أو نجد أنفسنا فيها رغما عنا. عليك التعرف على ذاتك وقيمتك وتقديرها، عليك أن تعرف ما تستحقه وما لديك! عليك التوقف عن عبور أنهار جارية من أجل أناس لا يعبرون شارعا صغيرا من أجلك.

2. عليك تركيز نظرك للجزء الممتلئ والجانب المضئ من حياتك وليس التركيز على الجانب المعتم. أن تكون مستاء أو كسولا بسبب ما ليس لديك دائما مضيعة لما هو لديك. أنجح الناس وأسعدهم ليسوا هم الأفضل حظا ولا الأفضل شخصيات ولا الأذكى في هذا العالم لكنهم هم أقدر الناس على الاستفادة من المتاح لديهم أو ما قد يأتي في طريقهم .. ركز نظرك لما هو موجود ولا تلتفت الى ما هو غير موجود ..

3. أن تستمر بالعلاقات الإيجابية في حياتك وأن تخرج نفسك من دائرة العلاقات السلبية غير الناجحة المسببة للإحباط أو الحزن أو العلاقات غير واضحة المعالم ولا تحدث تغييرا جيدا في حياتك. العلاقات الجيدة والمفيدة لذاتك هي التي تسحبك للأعلى وتخرجك من الصندوق، عليك تجاهل تماما العلاقات السلبية التي قد تدفعك للأسفل. كل ما عليك فعله هو تقسيم من حولك إلى قائمتين: السلبيين والايجابيين، وأن لا تسمح للسلبيين بالتأثير بشكل مباشر على تفكيرك ونمط حياتك، لأنه لربما كانت لديك نقطة ضعف في شيء ما وسمعت ملاحظات من شخص سلبي فنمت لديك تلك النقطة وتحولت إلى فشل، لذا عليك أن تكون حذرا جدا وأن تعير انتباهك للإيجابيين.

4. كن معطاء وابحث عن طرق لمساندة الآخرين ومساعدتهم. قاسم من حولك مشاعر الحب والود والإنسانية فإنها تعود عليك بالنفع. الأنجح دائما هم المعطاؤون والذين يبحثون عن طرق لمساندة ومساعدة الآخرين، والأتعس والأفشل يتساءلون دائما “بم سيعود ذلك بالنفع علي؟” 

كل من تقاسمه الحب والود وحسن الخلق سيعود عليك بالنفع. كل من تقاسمه أفراحه وأحزانه ستلقاه في طريقك فرجا وفرحا لأن الله سيسيّر في طريقك من يفرح لأجلك ويحزن لأجلك ويساندك.

5. اجعل لنفسك مسيرا خاصا بك، وهو أن تنجز أمورا إبداعية من أجلك ومن أجل ذاتك. المهم دائما أن تسير بخطى ثابتة وليس المهم سرعة هذه الخطى. خذ الوقت الكافي للاحتفال بالخير المحيط بك ومقاومة الشر المحيط بك بدلا من التركيز الحصري على ما ينبغي لك أن تكون عليه أو ينبغي عليك القيام به.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778


Warning: A non-numeric value encountered in /home/rmooosh/public_html/wp-content/themes/Newspaper/includes/wp_booster/td_block.php on line 352