لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

التنمر الإلكتروني من المصطلحات الجديدة نسبيًا على مجتمعنا، ولكن للأسف أصبحت رائجة رواجا كبيرا في الوقت الحالي، لا أعلم ما السبب في ذلك! هل تراجعت أخلاقيات المجتمع؟ أم أن انتشار التقنية وكونها متاحة بسهولة للجميع أعطى فرصة للكثيرين من أصحاب النفوس الضعيفة أن يستغلوها لتحقيق أهدافهم الدنيئة وغير الأخلاقية؟منذ ما يزيد عن ثلاثة أعوام وأنا أتابع يوميًا صفحات التواصل الاجتماعي ولم يمر يوم واحد إلا وقرأت مرة وأكثر عن حوادث التنمر الإلكتروني، في الواقع لقد تعرضت شخصيًا للتنمّر ومحاولات التشويه، بالطبع يأتي التنمر ومحاولات التشويه والابتزاز أحيانًا بدرجاتٍ متفاوتة ولكن أكثر من يتأثر سلبًا بالتنمر والتحرش والابتزاز الإلكتروني هم فئة المراهقين، الذين قد يتجهوا إلى الإصابة بالاكتئاب أو محاولة الانتحار في بعض الأحيان.وهذا ما دفعني لكي أبحث وأقرأ عن التعامل مع التحرش والتنمر الإلكتروني أو كيف يمكنك أن تقدم المساعدة لمن يتعرض له.

أولًا: ليس خطؤك

التنمّر مصطلح يطلق على بعض أنواع الحديث أو التصرفات التي يقصد بها أحد ما أن يكون قاسيا معك أو يجرحك ويُحرجك، لذا إن كنت تتعرض لأي شيء من هذا القبيل عليك أن تعرف أنه ليس خطؤك أبدًا، لا تُلقِ باللوم على نفسك، لا يوجد أي شخص في العالم يستحق أن يعامل بقسوةٍ ولؤم.

ثانيًا: لا ترد

في بعض الأحيان يسعى المعتدي عليك “المتنمر” لأن يتلقى ردًا على ما وجهه لك، أنت بهذا تغذّي لديه الرغبة في مضايقتك أكثر، لذا من الأفضل أن تصمت وألا تستجيب تمامًا لما يقال لك، بالطبع لا أقصد أن تصمت ولا تتخذ ردة فعل، ولكن أن تصمت مؤقتًا لكي تعرف ما هو أفضل شيء لتقوم به دون أن تسيء لنفسك أو للآخرين.

ثالثًا: احتفظ بالدليل

في جرائم التنمر أو التحرش الإلكتروني يجب أن تحتفظ بالدليل، سواء كان هذا الدليل تسجيلا صوتيا أو مقطعا مصورا، أو تصوير أحاديث المتنمر والاحتفاظ بها، لأنك في حالة اتخاذ إجراء قانوني ستحتاج هذه الأدلة.

رابعًا: اطلب منه التوقف

في بعض الأحيان يمكن للشخص أن يرتكب سلوك التنمر دون أن يدرك ذلك، قد يعتقد أن ما يقوم به هو مجرد مزاح أو نوع من المداعبة الثقيلة ليس إلا، لذا جرّب في البداية أن تطلب من المتنمر أن يتوقف عمّا يفعله، لعله يستجيب لطلبك.

خامسًا: اطلب المساعدة

مهما كان سنّك أو منصبك أو صفتك قد تتعرض لنوع من التنمر أو التحرش الذي تعجز فيه عن رد الأذى عن نفسك، لذا بمجرد أن تتعرض للتنمر أو التحرش عليك أن تطلب المساعدة التي تحتاج إليها، لا تخجل ولا تخفِ الأمر، جميعنا يحتاج المساعدة من وقتٍ لآخر.

سادسًا: استخدم المتاح

التعرض للتنمر أو التحرش الإلكتروني أمر سخيف، ولكن في نفس الوقت يمكنك أن تضع له حدا فوريا أو وقتيا على الأقل، فالتقنية الحديثة والتطبيقات والمواقع الاجتماعية تتيح للمستخدم إمكانية حظر الآخرين، فإن كنت تشعر بالخطر تجاه أحد الحسابات أو يحاول بعض الأشخاص التعرض لك، فكل ما عليك فعله هو أن تضعهم في قائمة الحظر، وحتى الأرقام الهاتفية الآن يمكنك حظرها ببساطة.

سابعًا: احمِ حساباتك

من أهم الخطوات التي تحميك من الأساس من التعرض لمحاولات التنمر أو الابتزاز أو التشويه على صفحات التواصل الاجتماعي هو حماية حساباتك ضد الاختراق، وهذه الخطوات متاحة في كافة المواقع، وتجعلك قادر على مراقبة حسابك بشكلٍ دقيق للغاية ولا يسمح لأي شخص أن يخترق حسابك من قريب أو من بعيد.

ثامنًا: توجه إلى الجهات المختصة

إن كان الأمر فوق مستوى تحمّلك ولم تعد قادرًا على أن تكمل الأمر أكثر من هذا فعليك أن تتحرك، كما سبق وذكرنا اطلب المساعدة واحتفظ بالدليل، ومن هنا يمكنك أن تتوجّه للجهات المختصة، خاصةً الشرطة المسؤولة عن الجرائم الإلكترونية وما يحدث فيها.أخيرًا يجب أن تدرك أنه مهما كانت المشكلة التي أنت فيها الآن كبيرة، سوف تنتهي وتمر ولن تترك فيك أثرًا، لذا لا تحزن ولا توقف حياتك على مشكلة ستنتهي واستمتع بما لديك وتناسى الأمر.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد