سبع طرائق تساعدك على الاستذكار

إنجاز العلوم والتعليم ​تعليم نجاح

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

عادات الاستذكار الجيد هي كل ما يسعى له جميع الطلاب سواءً كانوا في المدرسة أو الجامعة، وفي هذا المقال سأذكر لكم بعض عادات الاستذكار التي سوف تساعدكم على التحصيل الدراسي والعلمي بشكلٍ أفضل.

أولًا: المكان

من أهم الأشياء التي يجب مراعاتها عند البدء في المذاكرة هي المكان الذي ستذاكر فيه، فعليك أولًا بترتيب غرفتك جيدًا ثم ترتيب مكتبك بحيث لا تتراكم جميع الكتب والمواد أمامك، ولكن اجعله فارغًا لا يحتوي سوى على أقلام وورق وكتابٍ واحد حسب المادة التي ستبدأ باستذكارها في الوقت الحالي، كما يجب مراعاة الإضاءة الجيدة والمريحة للعين أيضًا، والهدوء والبعد عن المشتّتات.

ثانيًا: توقيت المذاكرة

يفضل المذاكرة صباحًا والاستيقاظ مبكرًا فيكون عقلك في كامل نشاطه وعلى استعداد لتقبل عدد كبير من المعلومات.

ثالثًا: الطعام

نعم الطعام لكي يعمل عقلك بشكلٍ صحي يجب عليك مراقبة ما يدخل جسدك من الطعام (فالعقل السليم في الجسم السليم) لذلك عليك الابتعاد عن الأكلات السريعة والمغلقة والإكثار من الفاكهة والأكل الصحي والمكسرات خاصةً (الزبيب والجوز) حيث لهم تأثير جيّد على الذاكرة وزيادة النشاط، مع مراعاة الأكل في مواعيد محددة وعدم الإكثار في الأكل أو الإقلال منه، ولكن الاعتدال في كل شيء أفضل.

رابعًا: تنظيم الوقت

تعتبر هذه النقطة هي أهم نقطة حيث أنك إذا لم تنظم وقتك في بداية اليوم ربما يضيع اليوم كله، وهنا نبدأ بأول خطوة في تنظيم الوقت و هي تحديد الأهداف حيث وجب عليك أن تحدد أهدافك التي تريد تحقيقها اليوم ووضع خطة لتنفيذها، مثلاً سأذاكر الفصل الأول من المادة في ساعتين ثم استريح نصف ساعة وأذاكر لغة إنجليزية لمدة ساعتين من الساعة الواحدة للثالثة وهكذا، مع الأخذ في الحسبان أنك إذا مرت مثلًا ساعتين إلا ربع ولم تنجز المطلوب تبدأ في الانتباه وتبتعد عن كل المشتات وخاصةً الهاتف.

التركيز بشكلٍ مركز في هذة الخمسة عشر دقيقة المتبقية وستجد نفسك تنجز بشكلٍ كبير، بعد وضع الجدول وتحديد أهدافك راقب نفسك آخر اليوم واكتب ملاحظات عن نفسك هل أنجزت أم لا ولمَ؟ وحاول في اليوم التالي أن تنجز أكثر من اليوم الأول وتعدّل من السلبيات وتعزز من الإيجابيات.

خامسًا: الاستفادة الكاملة

سوف أذكر لك هنا باختصار كيفية الاستفادة الكاملة من الكتب وحفظها جيدًا..

بعد قراءة كل جزء متصل ببعض راجعه وكأنك تذاكر لشخصٍ آخر وتشرح له هذا الجزء بالتفصيل، فإذا وجدت نفسك غير قادر على شرحه عُد له مجددًا وافهمه جيدًا وأعد المحاولة، وبعد الانتهاء من أكثر من جزء عُد لشرحهم مجددًا لصديقك الخيالي، ولكن دون العودة للكتاب هذه المرة، وإذا شعرت أنك نسيت شيء لا بأس أكمل ثم عُد له بعد أن تنتهي ولن تنساه مجددًا.

لا تنسَ أيضًا استخدام الأقلام الملونة أثناء المذاكرة فإنها تساعدك على التذكر بشكلٍ أفضل.

سادسًا: استخدم حواسك

من الأفضل أن تستخدم أكثر من حاسة عند المذاكرة، فمثلًا اقرأ بصوتٍ عالٍ، فعندما تسمع ما تقرأ يثبت في عقلك مرتين، واكتب النقاط الهامة في ورقةٍ خارجية (فإن كل ما يكتب ويُدوّن لا يُنسى) سوف تساعدك هذه الطريقة على تثبيت المعلومات بشكلٍ أفضل.

سابعًا: الخرائط الذهنية

استخدم الخرائط الذهنية أثناء المذاكرة سوف تساعدك بشكلٍ فعالٍ جدًا، حيث أن شكل الخرائط الذهنية يخاطب الخلايا العصبية في المخ مباشرةً مما يجعل تثبيت المعلومة أمر سهل، ولا تنسَ استخدام الألوان، لكل فرع لون والتفريعات لون آخر وهكذا واستخدم بها الرسومات والأشكال التي تساعدك على الفهم والتذكر، كأن ترسم شجرة بدلًا من كتابتها وهكذا.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778