الرد على إيران من العالم والمجتمع الدولي لم يكن سياسياً فقط، بل حقوقياً وإنسانياً كذلك، فبعد تصريحات لوزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر