يُعتبر البلاستيك من المواد مُتعددة الاستخدامات ؛ حيث أنه يدخل في عدد كبير جدًا من الصناعات والمشغولات الهامة ، ولكن من جهة أخرى تؤدي النفايات البلاستيكية إلى تلوث البيئة والتسبب في انتشار الأمراض ، وعلى الرغم من التوصل إلى بعض الطرق التي يُمكن من خلالها إعادة تدوير نفايات البلاستيك ؛ إلا أن العديد من النفايات البلاستيكية لا يُمكن إعادة تدويرها بل وتؤدي إلى إحداث التلوث والأضرار البيئية الخطيرة ، ومن هنا اجتهد العلماء في إيجاد طريقة جديدة لتحويل نفايات البلاستيك إلى مواد نافعة وغير مُضرة .

نفايات البلاستيك وأضرارها

بعض أنواع البلاستيك يُمكن إعادة تدويرها وإعادة استخدامها مرة أخرى أيضًا في إنتاج الأغراض الأكثر فائدة ، ولكن من جهة أخرى ؛ هناك بعض أنواع النفايات البلاستيكية التي لا يُمكن إعادة تدويرها ومن أشهرها الأكياس البلاستيكية المستخدمة على نطاق واسع جدًا في كل مكان سواء لمحلات التجارية أو المطاعم أو غيرها ، وقد حاول العلماء مرارًا وتكرارًا التخلص من هذه النفايات عن طريق حرقها أو دفنها في التربة إلا أن هذه الطرق أيضًا لم تفلح في إخفاء أثرها على وجه كامل وبقى تأثيرها الضار على البيئة .

وقد أشار بعض الخبراء إلى أن الأكياس البلاستيكية غير قابلة للتحلل ، وبذلك ؛ فإن وصولها إلى التربة يُؤثر سلبيًا على معدل نمو النباتات ويمنع وصول المركبات الغذائية إليه ، كما أن تناول الحيوانات والكائنات البحرية للأكياس البلاستيكية ؛ يؤدي إلى حدوث انسداد معوي لدى تلك الحيوانات لعدم القدرة على هضمها داخل الجسم وبالتالي يؤدي ذلك إلى موت هذه الحيوانات ، وقد يؤدي ذلك أيضًا إلى تراكم المواد السامة في أجسامها والتي تنتقل بدورها إلى الإنسان عند تناول لحوم تلك الحيوانات وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض ، كما أن حرق هذه الأكياس لا يعتبر طريقة صحية للتخلص منها أيضًا ؛ لأنه يؤدي إلى تصاعد الأبخرة الضارة إلى الغلاف الجوي والإصابة بالاختناق وأمراض الجهاز التنفسي ، وغيرها من الأضرار التي لا تُعد ولا تُحصى .

تحويل نفايات البلاستيك إلى مواد مُفيدة

نظرًا إلى تنامي مشكلة عدم القدرة على التخلص من النفايات البلاستيكية بشكل امن ؛ تم إجراء العديد من الأبحاث الحديثة للوصول إلى حل نهائي لها ؛ وفي إطار ذلك ؛ أشارت إحدى الدراسات الحديثة التي نُشرت في شهر ديسمبر الجاري إلى أن فريق بحثي في سنغافورة تمكن من إعادة تدوير نفايات البلاستيك وتحويلها إلى حمض الفورميك مُتعدد الاستخدامات والذي يُمكن استخدامه أيضًا في في محطات توليد الكهرباء من أجل إنتاج الكهرباء .

ويتم الاعتماد في عملية تحويل نفايات المواد البلاستيكية إلى حمض الفورميك Formic Acid على استخدام إحدى المواد الكيميائية المحفزة التي لا تضر بالبيئة ولا تتطلب تكلفة عالية أيضًا في نفس الوقت .

وقد ذكر فريق الباحثين الذي قد قام بإجراء هذه الدراسة أيضًا إلى أنهم قد قاموا بمزج نفايات البلاستيك مع المادة الكيميائية المُحفزة حتى تتحول إلى مادة سائلة ؛ ثم قاموا بتعريضها إلى ضوء صناعي يُحاكي ضوء الشمس ؛ وخلال ستة أيام تكسر البلاستيك وتحول إلى حمض الفورميك .

وقد أشار فريق الدراسة إلى أنه يأمل في أن يتم تطبيق هذه الدراسة في ضوء الشمس الحقيقي من أجل تحويل أكبر قدر ممكن من نفايات البلاستيك إلى مواد كيميائية مُفيدة ونافعة ؛ وخصوصًا أن البلاستيك يُعتبر أحد أكبر عوامل تلوث البيئة ، ولا سيما أيضًا أن نتائج هذه الدراسة لن تُفيد في التخلص من هذه النفايات بطريقة امنة فحسب ؛ بل لأنها أيضًا سوف تُساعد على إنتاج الطاقة الكهربائية بسهولة ويسر ودون تكلفة .