تختلف العادات في التقرب من الله ، ما بين الصلاة والصيام ، وحتى الصدقات ومساعدة الآخرين ، لكن يرتبط بعض العادات الخاصة ببعض الديانات الأرضية لتصل إلى حد الموت ، بهدف التقرب إلى الله في اعتقادهم ، وهو ما يعرف باسم طقس سانثارا الصيام حتى الموت في الهندوسية .

طقس سانثار

ويعتبر طقس سانثارا واحد من التقاليد والعادات التي ارتبطت بالمجتمع الهندوسي ، وغير قابلة للانفصال عنه ، وعلى الرغم من أنها تؤدى إلى شرا اجتماعي إلا أنها لا تزال مستمرة ، حتى الآن .

طقس سانثارا عادة هندوسية تمارس منذ 300 عام ، ويتم خلالها تقليل كمية الطعام والماء التي يتم تناولها حتى يصل إلى الصيام التام حتى تحقيق “الموكشا” ، وتم وصف ذلك الطقس في الكتب الهندوسية بأنه طريقة سلمية وتكريمية ، بمعنى أنه موضع ترحيب بوفاة شخص يساعد في تحقيق الشعور بتحقيق الذات والتحرر الروحي .

اعداد من يقبلون على أداء طقس سانثارا

وفقًا للبيانات الإحصائية للتعداد لعام 2011  ، في المتوسط يقوم 240 شخص ​​بممارسة طقس ساننثارا سنويًا كوسيلة لتحقيق الموت .

شروط القبول لاداء طقس سانثارا

يعتقد من يؤمنون بهذه العقيدة أن تلك الطريقة هي أكثر أنواع الموت هدوءًا  ومرغوبة ، وفقا لكتابات جاين  ، فإن ممارسة سانثارا شريعة يمكن قبول الشخص إذا كان في الظروف التالية : [4]

  • عندما يكون المؤمن بلغ من العمر أرذلة ، أو يعاني من مرض شديد وعلى وشك الموت .
  • إذا كان يعاني من أى مشاكل عضوية أو جسدية تعوقه عن ممارسة حياته بشكل طبيعي .
  • إذا كان الشخص قد أوفي بجميع مسؤولياته تجاه أسرته .
  • يجب على الشخص عند اختيار أداء طقس سانثارا أن يكون طواعية وفي صحة نفسية وعاطفية جيدة تسمح باتخاذ هذا القرار بشكل سليم .
  • أن يكون الشخص المقبل على هذا الطقس يريد أن يطهر جسده ونفسه من الآثام التي ارتكبها طوال حياته .
  • إذا كان الشخص مؤمنًا قويًا .
  • أن يمنح الأذن من أفراد الأسرة والأقارب أو في موقف وافقت فيه العائلة على ممارسة سانتارا .
  • إذا كان أحد لديه رغبة قوية في تحقيق الموكشا .

كيف يمارس طقس سانثارا

بعد أن يستوفي الشخص شروط أداء طقس سانثارا ، بداية من حصوله على موافقة أفراد أسرته ، وعائلته ، وينهي جميع متعلقات الدنيوية ، يفعل الآتي  :

يقرر الشخص التدريب على طقس سانثارا  ويعلن ذلك أمام الجميع .

يعتذر للجميع عن أي أذى تسبب لهم أفعاله في حياته ، وهي ما تُعرف باسم “الماشكا” .

يأخذ الشخص تعهد سانثارا بعد مناقشة حالته الحالية مع راهب .

يبدأ المؤمن في التأمل ويحاول أن ينظر داخل روحه .

يقوم الشخص بالامتناع تدريجيًا عن الطعام والشراب ، ثم الصيام التام .

ويبقي على هذا الوضع حتى تترك روحه جسده .

وفي العصور القديمة ، كان يتم تنفيذ طقس سانثارا بصورة كبيرة ، لكن الآن انخفضت الأرقام ، لأن تلك الطقوس بدأت يقل التمسك بها ، لكنها لم تنتهي تمامًا . [2]

ومع ذلك  ، يمارس العديد من المؤمنين لديانة اليانية سانتارا ، وكان قد أقبل أكثر من 550 شخص  على هذا الطقس عام 2009 في مقابل 465 في عام 2008 .

القانون يمنع أداء طقس سانثارا

وفي عام 2006 تحركت عدد من الجمعيات المهتمة بحقوق الإنسان ، دعوي قضائية بهدف منع الانتحار الديني .

قدم المحامي نيخيل سوني ناشط في مجال حقوق الإنسان ، دعوى قضائية للمصلحة العامة (PIL) في المحكمة العليا الموقرة في راجستان من أجل المطالبة بمنع أداء طقس سانتارا واعتباره ممارسة غير قانونية وطريقة للانتحار .

ووفقًا للقانون فإن طقس سانتارا ينتهك المادة 21 التي تسمح بالحق في الحياة ولكن ليس الحق في الموت . مطالبا باعتبار ممارسة سانثارا محاولة الانتحار يعاقب عليها بموجب المادة 306 و 309 من قانون العقوبات الهندي . وبالتالي ، يجب حظر هذه الممارسة التي تعمل بمثابة شر اجتماعي في المجتمع  ، تم تقديم هذا النداء .

أثارت تلك القضية غضب شعبي ، وهزة مجتمعية كبرى ، كانت القضية الرئيسية هو أن شخص طاعن في السن ، يمارس طقس سانتارا  ، لكنه ترك بدون طعام أو ماء لعدة أيام ، في سلوك وحشي ، يهدر مشاعر الإنسانية وقوانينها ، أثارت تلك القضية غضب شعبي غير طبيعي في الهند ، حيث اجتاحت الشوارع مظاهر كبيرة ، ورافضين منع هذا الطقس ، تحت شعار “سانتارا طقس ديني وليس انتحار” . [3]

اشكالية طقس سانثارا في العالم

وتبقي إشكالية هل اختيار الموت مناسب ؟ ولا تزال تلك الإشكالية مسألة متداولة مفتوحة ، منذ أن حكمت محكمة راجستان العليا ، بمنع ممارسة هذا الطقس .

“يجب على الدولة وقف وإلغاء ممارسة سانثارا” في اليانيين ، ويجب تسجيل أي شكوى تقدم في هذا الأمر كقضية جنائية والتحقيق من قبل الشرطة في ضوء الاعتراف بالقانون في دستور الهند ووفقًا للمادة 309 (محاولة الانتحار) والمادة 306 (التحريض) . “

بمجرد صدور الحكم  ، بدأ مجتمع جاين احتجاجاتهم بلا عنف ، قصفوا الشوارع بمظاهرات احتجاج في عدة مدن في جميع أنحاء الهند اعتراضا على ذلك القرار . [1]

وتم توجيه اللوم إلى المحكمة والقضاة بشفافية لأنهم كانوا على ثقة من أن المحاكم لديها سلوك غير لائق ومهيج تجاه الممارسات الدينية  ، وكذلك تجاه المادة 25 من الدستور التي تمنح مواطني الهند حرية الدين  ، وبالتالي  ، مباشرة بعد إعلان الحكم الصادر عن المحكمة العليا  ، تم تقديم عريضة (SLP) (الإجازة الخاصة) تحت الأنظار الثابتة لمحكمة أبيكس في الهند التي تصدرها أخيل بهاراتفارشيا ديجامبار جاين باريشاد .