ما هو سبب ظهور السيلوليت؟

هبة مسعودآخر تحديث : منذ 5 أشهر
هبة مسعود
أعراض الأمراضالصحة والعلاج
ظهور السيلوليت
ظهور السيلوليت

ظهور السيلوليت هو آفة جلدية شائعة جدًا وغير ضارة تسبب سطحًا غير مستوٍ ولحم شاحب على الفخذين والوركين والحوض والبطن، انتشار هذه الآفة أعلى عند النساء يحاول الكثير من الناس تحسين مظهر بشرتهم عن طريق إنقاص الوزن وممارسة التمارين والتدليك وإزالة السيلوليت من الكريمات المتوفرة في الأسواق والتي يختلف تأثيرها باختلاف الأشخاص.

ما هو السيلوليت؟

ظهور السيلوليت
ظهور السيلوليت

التهاب النسيج الخلوي هو عدوى بكتيرية مؤلمة في الطبقات العميقة من الجلد يمكن أن تبدأ فجأة وتكون مهددة للحياة إذا تم تجاهلها وتشمل الحالات الخفيفة عدوى موضعية مع احمرار في منطقة واحدة تشمل الحالات الأكثر خطورة العدوى سريعة الانتشار التي يمكن أن تؤدي إلى تعفن الدم.

اقرأ المزيد: ما هي أسباب ظهور الشامات وما هو علاجها؟

تصنيف السيلوليت

الدرجة صفر: لا يسبب هذا النوع من السيلوليت أي تغيرات ملحوظة ولا تظهر عليه أعراض ظاهرة.

الدرجة الأولى: تتميز هذه الدرجة من السيلوليت بتهيج الجلد، على سبيل المثال تقلص عضلي أو قرص في المنطقة.

الدرجة الثانية: تحدث هذه الدرجة من السيلوليت عندما يقف الشخص وهي في الواقع نفس الحالة المعروفة بقشر البرتقال ويمكن رؤية هذا النوع من السيلوليت دون تدخل وفي حالته الطبيعية.

الصف الثالث: في هذه الدرجة من السيلوليت، تظهر العقد الكبيرة والضخمة في منطقة المشكلة، والتي لها أيضًا مظهر مزعج للغاية.

ما هي أعراض السيلوليت؟

ظهور السيلوليت على شكل جلد شاحب أو منتفخ، ويوصف أحيانًا بأنه يشبه الجبن أو قشر البرتقال لا يمكنك رؤية السيلوليت الخفيف إلا إذا قمت بشد جلدك في المناطق المصابة بهذه الحالة، مثل الفخذين، وتسبب السيلوليت الأكثر شدة في جعل الجلد يبدو غير متساوٍ وطويل يظهر السيلوليت في الغالب حول الفخذين والوركين

ولكن يمكن رؤيته أيضًا في الصدر وأسفل البطن والذراعين بالإضافة إلى ذلك، تلعب العوامل الهرمونية دورًا كبيرًا في تطور هذه الحالة وتحديد العوامل الوراثية وبنية الجلد وملمس الجلد ونوع الجسم.

ما هي أسباب ظهور السيلوليت؟

ظهور السيلوليت
ظهور السيلوليت

لا يُعرف الكثير عن أسباب ظهور السيلوليت يتكون الجلد من نسيج ضام ليفي يربط الجلد بالعضلة الأساسية، مع وجود دهون بينهما عندما تتراكم الخلايا الدهنية، فإنها ترتفع نحو الجلد، بينما يتم سحب الأنسجة الليفية الطويلة والصلبة إلى أسفل، وهي آلية تخلق مظهرًا غير متساوٍ أو شاحب تؤثر عوامل أخرى مثل الوزن وكتلة العضلات على نمو السيلوليت، حتى لو كان لدى الأشخاص الجسم والوزن المناسبين.

انتشار هذه الحالة أعلى عند النساء منه عند الرجال، في الواقع، يصاب معظم النساء بالسيلوليت بعد البلوغ، ويرجع ذلك إلى توزيع الدهون في الفخذين والوركين والحوض، وهي المناطق المعرضة للسيلوليت كما أن حدوث هذه الحالة يزداد مع تقدم العمر، عندما يفقد الجلد مرونته.

زيادة الوزن يمكن أن تجعل ظهور السيلوليت أكثر وضوحًا، ولكنه يحدث أيضًا لدى بعض الأشخاص النحيفين ينتشر السيلوليت في العائلات، لذلك قد تلعب الجينات الدور الأكبر في التسبب فيه أيضًا، يمكن أن يؤدي نمط الحياة غير النشط مثل الحمل إلى زيادة فرصة الإصابة بالسيلوليت.

جنس

صحيح أن المعاناة من هذه المشكلة لا تشمل قيود الجنس، لكنها أكثر شيوعًا عند النساء. يمكن أن يكون سبب ذلك ما يلي:

  • الرجال لديهم بشرة أقوى وأكثر سمكا من النساء.
  • تكون التغيرات الهرمونية أكثر وضوحًا عند النساء منها عند الرجال.
  • أظهرت الأبحاث أن هرمون الاستروجين يساهم في تطور السيلوليت. يتغير هذا الهرمون باستمرار عند النساء مع استخدام حبوب منع الحمل والحيض والبلوغ وحبوب مماثلة ويوفر الأساس لتطوير السيلوليت.

عوامل وراثية

حقيقة أن شخصًا ما في عائلتك قد أصيب بالسيلوليت من قبل سيزيد من احتمالية تطوره في جسمك. لسوء الحظ، فإن العوامل الوراثية لها تأثير على هذه المشكلة، ولا يمكن التحكم في مقدارها إلا من خلال تنفيذ سلسلة من التدابير المختلفة التي سنذكرها أدناه.

عدم اتباع نظام غذائي سليم

يؤدي عدم اتباع نظام غذائي صحي وصحيح إلى تفاقم تطور ظهور السيلوليت في أجزاء مختلفة من الجسم أولئك الذين يرتكبون الأخطاء الغذائية التالية في حياتهم اليومية سيعانون بالتأكيد من هذه المشكلة عاجلاً أم آجلاً:

  • استهلاكهم للمياه ضئيل.
  • يستخدمون المشروبات الكحولية بانتظام.
  • طعامه مالح جدا.
  • الأطعمة المقلية هي وجبتهم اليومية الرئيسية.
  • يستهلكون الكثير من الأطعمة الجاهزة والمعالجة والمعلبة.
  • تم استبدال الخبز الأبيض بخبز القمح الكامل.
  • لا يتم حذف الصلصة والمشروبات الغازية والوجبات الخفيفة من خطة الوجبات.

لا يتحكم في الوزن

صحيح أن السمنة وظهور السيلوليت شيئان منفصلان، ولكن ليس من السيئ معرفة أن زيادة الوزن والسمنة يمكن أن تخلق ظروفًا للسيلوليت.

عندما تزداد نسبة الدهون في الجسم، يتم تطبيق الكثير من الضغط على الأنسجة الضامة، وهذه المشكلة ستسبب السيلوليت في أجزاء مختلفة من الجسم.

لسوء الحظ، في معظم الحالات، لن يكون لفقدان الوزن بعد السمنة تأثير كبير في تقليل كمية السيلوليت. لذا حاول أن تتحكم جيدًا في تقلبات وزنك.

ضغط عصبى

الإجهاد هو أحد الأسباب الرئيسية للسيلوليت. يخلق الإجهاد عمليات التهابية في الجسم، وهذا يزيد من سرعة هذه المشكلة من المرجح أن يكشف تورم الأنسجة الناتج عن الإجهاد عن السيلوليت.

الجمود

عدم وجود نشاط كافٍ وعدم ممارسة الرياضة والخمول المتكرر بسبب العمل أو الدراسة أو نمط الحياة، يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالسيلوليت.

يكبر في السن

مع تقدمنا ​​في العمر، يصبح الجلد أرق وأكثر مرونة لسوء الحظ، فإن عملية تكوين السيلوليت تتم بشكل أسرع مع ترقق الجلد وتخفيفه بطبيعة الحال، فإن انخفاض التمثيل الغذائي في الجسم وانخفاض إنتاج الكولاجين مع تقدم العمر سيزيد من كميته في الجسم.

الوقاية من التهاب النسيج الخلوي

ظهور السيلوليت
ظهور السيلوليت

لا يمكن لأي شخص دائمًا منع تطور السيلوليت، ولكن هناك طرق لتقليل الخطر.

علاج الجروح والخدوش: حافظ على نظافة أي جروح أو عضات أو خدوش أو تقرحات (بما في ذلك العمليات الجراحية الحديثة) لتقليل خطر العدوى.

تجنب الخدش: على سبيل المثال، إذا كانت لدغة الحشرات تسبب الحكة، اسأل الصيدلي عن كيفية تقليل الإحساس عندما لا يمكن تجنب الخدش، فإن الحفاظ على الأظافر نظيفة وقصيرة يمكن أن يساعد في منع العدوى.

اعتني بالجلد: يمكن أن تمنع المرطبات تشقق الجلد، لكنها لن تساعد إذا كانت العدوى موجودة بالفعل.

احمِ بشرتك: ارتدِ قفازات وأكمامًا طويلة عند البستنة، وتجنب ارتداء ملابس قصيرة إذا كان من المحتمل أن تخدش بشرتك. يمكن للتغطية أيضًا أن تمنع لدغات الحشرات.

الحفاظ على وزن صحي: السمنة قد تزيد من خطر السيلوليت.