عوائق العدل والانصاف

العدالة هي واحدة من أهم القيم الأخلاقية  في مجتمعتنا  ، والتي يجب تحقيقها في شتى المجالات القانونية والسياسة والاجتماعية ، فعادًة الأنظمة القانونية والسياسية التي تسعى إلى تنفيذ العدالة من خلال تطبيق القانون والنظام ، هي أنظمة مرغوبة لدى المجتمع ، لكنها لا تستطيع تحقيقها ما لم تحقق العدالة كذلك ، ومن هنا تأتي أهمية العدل في المجتمع .

تعريف العدل

تعريف مفهوم العدالة بالنسبة لكثير من الأشخاص ، تشير إلى الإنصاف ،  فتطبيق مفهوم العدالة يعد من أولويات الشعوب داخل مجتمعاتهم ، فالعدالة لابد من تطبيقها ، وإن أخذت أشكال مختلفة ، على سبيل المثال :

  • العدالة الاجتماعية هي فكرة أن كل شخص يستحق نفس الفرص الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الدين ، كما أنه تتضمن  عدالة التوزيع  في المجتمع .
  • العدالة البيئية هي المعاملة العادلة لجميع الناس فيما يتعلق بالأعباء والفوائد البيئية .
  •  العدالة التصالحية أو التصحيحية تسعى  إلى تصحيح الأوضاع  من الأشخاص الذين عانوا بشكل غير عادل .
  •  العدالة الجزائية تهدف إلى معاقبة المخالفين بشكل قانوني .
  • العدالة الإجرائية تشير إلى تنفيذ القرارات القانونية وفقًا للقررات القضائية العادلة وغير المتحيزة لصالح بعض الأشخاص داخل المجتمع . [1]

الفرق بين العدل والإنصاف

العدل والإنصاف مفاهيم يصعب تحديدها دون مساعدة الآخر ، يتم الحديث عن العدالة والإنصاف مقترنين مع بعضهما في نفس الكلمة ،  ومع ذلك ، كل العدالة ليست إنصاف ، وكل ما هو عادل قد لا يكون كذلك ،  بعبارات أوسع ، فإن العدالة تمنح الشخص مستحقاته ، الإنصاف لا يظهر أي تحيز تجاه أي شخص  ، لذا ما هو الفرق بين العدل والإنصاف ؟

  • الإنصاف هي نوعية من العدل ، لا تظهر أي تحيز تجاه بعض الناس أو الأفراد ، العدالة ، بعبارات أوسع ، تمنح الشخص مستحقاته ، فالأشخاص ترغب في معاملة عادلة في جميع المواقف لأنها تعتقد أنها متساوية في جميع الحقوق والواجبات ويستحقون الإنصاف .
  • المساواة هي جزء لا يتجزأ من العدالة وجميع الحكومات تعمل على مبدأ العدالة التوزيعية أو المساواة للجميع .
  • الحياة ليست عادلة لأنها لا تمنح فرصًا متساوية للجميع ، ولكن العدالة تطالب الحكومة بمعاملة جميع مواطنيها على قدم المساواة وتوفير فرص متساوية للجميع .
  • يُنظر إلى الشخص الذي يُطبق مفهوم العدالة  على أنه عادل ، لكن في بعض الأحيان قد تكون العدالة قاسية على الأشخاص . [5]

اهمية العدل في المجتمع

ترجع أهمية تطبيق العدل والعدالة داخل المجتمعات هو توفير معاملة عادلة لكل فرد ، دون استثناء ، فيما يتعلق بحقوقهم الشخصية وفقًا لقوانين بلد إقامتهم أو في بلدان أخرى حيث يتم تمثيل بلد الفرد في القنصلية ، كما  تشمل الإنصاف لكل شخص دون التميز بين الأعراق أو الأجناس أوالثقافات المختلفة ، وبشكل عام ،  يتحقق العدل بالقدرة على  احترام  حريات الأشخاص وحمايتهم  بموجب القانون والحفاظ على حقوقهم .

في السنوات الأخيرة ، انتشر مصطلح العدالة الاجتماعية ، وأصبح يتردد إلى أسماعنا كثيرًا ،  العدالة الاجتماعية هي في الأساس جزء من مفهوم العدالة داخل المجتمع ، وتحقيقها يترتب عليه الكثير من الفوائد التي نذكر البعض منها . [4]

ضمان أساسيات حياة جيدة

 الغذاء والمأوى والمياه النظيفة ، هي أساس حياة جيدة للجميع ، في المجتمعات الكبرى غالبًا ما تؤخذ هذه الأمور على أنها أمر مسلم به بين غالبية السكان ، ولكن بعض المجتمعات الفقيرة تفتقر إلى هذه العناصر بشدة ، لذا لابد من توفير تلك العناصر الأساسية الثلاث .

الحصول على رعاية صحية

لا يمكن المبالغة في أهمية الرعاية الصحية الجيدة ،  إنها مسألة حياة أو موت ،  يحدد نظام الرعاية الصحية في المجتمع من الذي يحصل على الخدمات ، عندما يسعى الناس لتحقيق العدالة الاجتماعية في مجال الرعاية الصحية ، فإنهم يعملون من أجل خطط تأمين أفضل وأكثر بأسعار معقولة ، والحصول على الأدوية ، وأكثر من ذلك.

الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة

لقد تم تجاهل حقوق ذوي الاحتاجات الخاصة وإهمالها لسنوات عديدة في بعض المجتمعات ، ولكن مع تحقيق العدالة الاجتماعية ، لكي تكون العدالة الاجتماعية حقًا للجميع ، يجب إدراج حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ، وتوفير فرص عمل مناسبة .

عدم التمييز بسبب الدين

دين الشخص هو جزء أساسي منه ، والتحرر من التمييز الديني يقع مباشرة على عاتق العدالة الاجتماعية ، لدى العديد من الدول قوانين عدم التميز الديني ، ولكن مع الأسف تعاني العديد من الأقليات من التميز ، وقد يصل إلى العنف في بعض المجتمعات .

حماية كبار السن

جماية كبار السن  من التعسف في العمل ، قد يتم فصلهم من وظيفتهم لصالح شخص أصغر سنًا ، فهذا من أشكال  التمييز العنصري ، الذي،يقع في نطاق العدالة الاجتماعية .

المساواة بين الجنسين

يبدو أن التمييز على أساس الجنس هو أحد أقدم أشكال الظلم في جميع أنحاء العالم ، تعد النساء والفتيات أكثر المجموعات اضطهاداً في التاريخ ، ويزداد الأمر سوءًا  إذا كان الاضطهاد بسبب عرق أو دين معين ، تسعى العدالة الاجتماعية إلى سد الفجوة وتمكين المرأة  في جميع مجالات الحياة .

تعزيز المساواة الاقتصادية

مع اتساع الفجوة المستمر بين الأغنياء والفقراء ، فهناك الكثير من الأفراد التي تُكافح من أجل شراء مايكفي لإطعام أطفالهم ، بينما يمتلك الآخرون المليارات ، فهذا ليس عدلًا ، لا تعني المساواة أن الجميع يكونوا أغنياء ، ولكن يجب أن كل شخص قادر على تلبية احتياجاته الأساسية والعيش دون خوف، العدالة الاجتماعية هي ضمان الاستقرار الاقتصادي للجميع . [2]

العدل والانصاف في الاسلام

العدالة أو العدل تعني حرفيًا وضع الأشياء في مكانها الصحيح مع منح معاملة متساوية للآخرين ، وحدد الإسلام آليات تحقيق العدل من خلال  وضع الأشياء في موقعها الصحيح  ،و  إعطاء كل شخص ذي حق حقه  .

فالعدل هدف أساسي للإسلام ، حقيقة أن اثنين من أسماء الله ترتبط ارتباطا وثيقا بالعدالة  ، فالصفات هي العدل والمقسط  ، وقد أمرنا الله عز وجل في كتابه الكريم بتطبيق العدل في قوله تعالى “{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} {90} – النحل

أكد النبي محمد  ( صلى الله عليه وسلم ) على مكانة الحاكم أو الإمام العادل ، وأنه من السبع فئات الذين سوف يحميهم الله تحت ظله في اليوم الذي لن يكون هناك ظل له سوى ، وعن أبي هريرة  قالَ: قالَ رسُولُ اللَّه ﷺ: سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ: إِمامٌ عادِلٌ، وشابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّه تَعالى، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌفي المَسَاجِدِ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه: اجتَمَعا عَلَيهِ، وتَفَرَّقَا عَلَيهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ، وَجَمَالٍ فَقَالَ: إِنِّي أَخافُ اللَّه، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأَخْفَاها، حتَّى لا تَعْلَمَ شِمالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينهُ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ متفقٌ عَلَيْهِ.

كما يحذر القرآن المؤمنين من العوامل الشخصية أو العواطف الشخصية التي تدفعهم إلى الانحراف عن طريق العدالة ، الذي هو أيضًا طريق الإسلام ، في قوله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا  تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ” ﴿٨﴾ المائدة. [3]

قيمة العدل

يحمل مغهوم العدل قيمة كبيرة ، فالله عزوجل أمرنا بتحقيق العدل من خلال قوله تعالى “وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل” ، فالعدل أساس الملك ، وبه تستقيم الحياة ، بمعنى آخر ، فتحقيق العدل يساعدنا على العيش داخل مجتمعتنا المتحضرة .

العدالة هي النسيج الأخلاقي الذي يربط المجتمعات والحضارات الحديثة ، إنه مفهوم قائم على الأخلاق ، وما هو صحيح أخلاقياً يُنظر إليه على أنه عادل ، نتحدث عن العدالة الاجتماعية التي هي مفهوم للمساواة وتسعى جاهدة من أجل الحقوق المتساوية لجميع قطاعات المجتمع  .

فالعدالة  داخل المجتمع تسعى إلى تزويد كل شخص في المجتمع بما يستحقه ، مبدأ “العدالة للجميع” هو شعار أصبح من المألوف في جميع المجتمعات ، وهو معيار تسعى جميع المجتمعات إلى تحقيقه ، على الرغم من حقيقة أن الحياة ليست دائماً عادلة مع الجميع ، ولكن مفهوم العدالة يسعى لتحقيق المساواة للجميع .

امثلة عن العدل

  • الظلم في أي مكان هو تهديد للعدالة في كل مكان .
  • في حالة الحرمان من العدالة ، يسود الجهل ، يعم الفقر .
  • لا أحد يمكن أن يعطيك الحرية ، لا أحد يستطيع أن يمنحك المساواة ، فقط تحقيق العدل هو الذي يمنحك .
  • السلام أهم من كل العدالة ، والسلام لن يُصنع  بدون العدالة .
  • العدل أساس الحياة .
  • العدل مطلب الجميع .

معوقات العدل والانصاف

على الرغم من أن العدالة الاجتماعية  تعني ضمان حقوق الإنسان للجميع ، وأن يحظى بالاحترام داخل بلده أو خارجها  ، وأن يكون كل شخص لديه فرص متساوية ،  هذا  يضمن أن يكون المجتمع مثاليًا وسيكون الجميع سعداء  ، ومع ذلك ، هناك بعض العوائق أو العقبات التي تمنع تحقيق العدالة في المجتمع وهي :

  • التمييز والعنصرية ، سواء على أساس ديني أو عرقي أو جنسي ، معظم الدول لديها تاريخ من التمييز العنصري والتحامل على مجموعة عرقية .
  • الفجوة في الأجور بين الطبقات وبعضها .
  • فرص التعليم غير المتكافئة ، وخاصًة عدم تلقي المرأة في بعض الشعوب أساسيات التعليم .
  • عدم المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات .
  • عدم تطبيق القانون ، من خلال عدم تنفيذ الأحكام القضائية . [6]

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *